زواج سوداناس

“بلاتر” السوداني



شارك الموضوع :

هل لو كان “جوزيف بلاتر” الرئيس المنتخب الشرعي للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سودانياً، يأكل (القراصة) و(أم فتفت) ويؤدي كل عام فريضة الحج من خزانة الدولة ويتسوق في ماليزيا ويملك بيوتاً في حديقة المدينة الحي العريق شرق الخرطوم، وترابط أمام بيته أساطيل من السيارات ويقف على أبواب مكتبه جنود غلاظ أشداء على الضعفاء رحماء على الأغنياء.. كان هذا البلاتر سيقدم استقالة مدوية تهز العالم من “شيلي” حتى بوركينا فاسو!! “بلاتر” رئيس منتخب بإرادة اتحادات ضعيفة مثل الأفريقي والآسيوي والأمريكي الجنوبي ومبغوض ومرفوض من الاتحاد الأوروبي الذي يشكل عظم الفيفا ولحمه.. وقف الاتحاد الأوروبي مناهضاً لفساد أوروبي ينتمي للاتحاد الأوروبي نفسه، ووقفت الاتحادات الضعيفة مع الفساد الذي استشرى في جسد الفيفا.
تمايزت الصفوف حضارياً بين شعوب وأمم ترفض الفساد وشعوب وأمم تتعايش مع الفساد ولها ذرائع تجعلها لا ترى في فساد الفيفا الأخلاقي والقيمي ما يجعلها تقف ضد مصالحها على حساب الأخلاق.. وقفت الاتحادات التي تنتمي للدول الإسلامية بما في ذلك (اتحادنا) فرع نادي المريخ مع الفساد وساندت العجوز السويسري ظناً منها أن أمريكا قد دنا عذابها، وأن الرجل ذا الأصول الألمانية هو “هتلر” كرة القدم الجديد.. ولم يجد “ميشل بلاتيني” أفضل لاعب وسط أنجبته كرة القدم في القرن الماضي حرجاً في دعم الأمير الأردني الصغير.. لأن الفرنسي الذي تشرب بقيم حضارية مناهضة للفساد قرر أن يخوض معركة حتى آخر الشوط.. ويسقط “بلاتر” في منتصف الطريق.. وفي لحظة تاريخية تذكر “جوزيف بلاتر” أنه سويسري تمتد جذوره لدولة ألمانيا.. وتقاليد أجداده وتربيته تفرض عليه (التنحي) وتقديم استقالته بعد أن كسب معركة الأصوات وخسر قيم النزاهة والشفاقية.
توقعت في زاويتي هذه أن لا يمضي “جوزيف بلاتر” حتى نهاية فترته الرئاسية، لأن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) يمشي على (رجلين) فقط.. قدم أوروبية وقدم تمثل بقية قارات الدنيا.. وإذا انكسرت القدم الأوروبية أضحى اتحاد “بلاتر” في مهب الريح.. قدر الرجل وفكر وارتضى الواقع ليقدم استقالته قبل أربعة أيام فقط من نهائي أبطال أوروبا بين برشلونة والسيدة العجوز جوفنتوس.. وما كان “بلاتر” يستطيع حضور المناسبة في “برلين” ويجلس إلى جوار “ميشيل بلاتيني”ن وقد فاحت من ثيابه روائح نتنة كريهة تهدد بتعفنها النفس السوية، ولكن اتحادات أفريقيا وآسيا اكتسبت خاصية العيش في كنف روائح الأجساد الميتة التي تعفنت!!
بعض الأفارقة والآسيويين يعملون في مهن وضيعة مثل رعاية الخنازير التي يتم شحنها في القاطرات من “أثينا” في اليونان إلى قلب أوروبا. هؤلاء الأفارقة والآسيويون ينظفون روث الخنازير حتى لا تعود لتأكله مرة أخرى.
واستقالة “جوزيف بلاتر” للعبر والدروس والتاريخ وأن يتعلم الناس كل الناس أدب الاعتراف بالخطأ.. وأن القانون فوق الجميع وأن سلطة دون وازع أخلاقي وقيمي هي سلطة (تافهة) . حينما كنا مجموعة من السودانيين نطوف على مول (كارفور) في فرنسا و(كارفور) ماركة عالمية تنتشر في كل الدنيا عدا السودان وبعض الدول المنبوذة اقتصادياً، طلب سوداني من فتاة فرنسية على طريقة السوق العربي أن تخفض له سعر جهاز اللابتوب.. وقال للفتاة (بديك) (…) دولار أديني الجهاز) ثارت الفتاة وغضبت واستدعت الشرطة بزعم أن السوداني اتهمها في ذمتها كيف تتجاوز سعراً معلناً .. (استجرنا) معها لينقذنا فرنسي عمل في السفارة الفرنسية بالخرطوم ليقول للفتاة، إن السوداني يكذب على الآخرين تعرض البضائع بأسعار غير أسعارها.. جميعنا اعترفنا بأننا شعب نمارس الكذب حتى نجد مخرجاً لصديقنا حتى لا تذهب به الفتاة للمحكمة!!
إن قيمنا الحضارية لا تعرف أدب الاعتراف بالخطأ.. ولا يستقيل السوداني من منصب عين فيه أو انتخب له حتى لو مات.. الناس بالعشرات بأخطائه .. وفي الأسبوع الماضي حضرت محكمة سائق قتل عشرة مواطنين بالقيادة الطائشة والسرعة الزائدة، ولكنه وقف في المحكمة رافضاً التهم التي وجهت إليه زاعماً نفسه بريئاً.. ولكن “جوزيف بلاتر” (النصراني) حينما أيقن خطأه تنازل عن عرشه ومضى لسبيله.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *