زواج سوداناس

نائمون ..!!


شارك الموضوع :

:: بتاريخ 29 ابريل الفائت، إجتمع المجلس الأعلى للدفاع المدني برئاسة وزير الداخلية، وإستعرض ما يلي بالنص : ( بلغت جملة الوفيات في خريف العام الماضي (117 حالة وفاة)، وحجم الإصابات (46 حالة إصابة)، وحجم الإنهيار الكلي ( 342.52 منزلاً)، وحجم الإنهيار الجزئي (42.456 منزلاً)، وحجم الإنهيار في المرافق العامة ( (658 مرفقاً)، وفي المخازن (248 مخزناً)، ومن المواشي نفقت (5073 رأس)..!!

:: ثم تحسب المجلس لأسوأ الاحتمالات في خريف هذا العام، وقد بدأت بشائره .. نعم هي بشائر، ولكن عدم تحسب الولاة والمعتمدين يحولها إلى ( كوارث)..هؤلاء لايتحسبون، ليرهقوا المواطن .. ( القُسيبة أو المطمورة)، أوعية ذات سعات مختلفة ..لم تكن ترمز للثراء ولا الإكتفاء الذاتي، ولكنها كانت ترمز للأمن الغذائي والمخزون الإستراتيجي للأسرة.. أي، بالمطامير كانت عبقرية البسطاء تسبق موسم شح المحاصيل..ولذلك، لم يكن هذا الموسم يفاجئ عقول الناس بآثار الغلاء والجوع .. فالمطمورة – بكل بساطتها – كانت بمثابة تفكير إستباقي لكيفية مواجهة ..( أزمة مرتقبة)..!!

:: وبكردفان، لاتعرف أجيال اليوم كيف تم تجويف أشجار التبلدي ( الوفية والأمينة)، لتحتفظ بمياه فصل الخريف في جوفها طوال فصول الربيع والشتاء و الصيف ؟..لا يتغير لونها ولا رائحتها ولا طعمها، بل تزداد عذوبة ونقاء لتروي عطش الأهل.. بهذا التفكير الإيجابي كانت الفرقان والوديان والأرياف – بكل كثافتها السكانية – تتجاوز أزمة العطش بلا موت أو مرض أو إرتباك يوحي أن بالناس لم تتحسب.. نعم، لحظة تجويف سواعد البسطاء لتلك الأشجار العظيمة هي لحظة التفكير الإستباقي لكيفية تجاوز ..(أزمة مرتقبة)..!!
:: وبالجزيرة وغيرها..عندما تنثر أيدي الزراع بذور الذرة و(أب سبعين)، تكون أيدي الأبناء مشغولة في ذات اللحظة في تنصيب منصات خشبية تحيط بها أسوار من الأشواك أو الأسلاك الشائكة، بحيث يصبح المكان آمناً لحفظ حزم سيقان الذرة بعد حصادها أو حزم أب سبعين بعد تجفيفها.. وبهذا التفكير الإيجابي تنعم أنعامهم بفضيلة الأمن الغذائي والمخزون الإستراتيجي – الكائنة في تلك الأسوار ومنصاتها الخشبية – طوال موسم الجفاف.. لحظة تشييد المنصات والأسوار – بغرض تخزين القصب الجاف – هي لحظة التفكير الإستباقي لكيفية إدارة ..(أزمة مرتقبة)..!!

:: وكثيرة هي النماذج التي تعكس أن العقل الشعبي بالسودان يتجاوز مخاطر أزمات مرتقبة بالتفكير الإيجابي، وهو المسمى في مراجع الإدارة ب ( التفكير الإستباقي)..وهذا النوع من التفكير هو المفقود في عقول الولايات والمحليات، ولذلك تتجلى في الخريف من مشاهد وأحوال الناس والبلد ما تبكيك دماً ودموعاً..فالخريف لم يكن في موسم من المواسم، ولا في بلد من البلاد، رمزاً للخراب والموت .. كان – وسيظل – الخريف رمزاً للخير والنماء.. ولكن هنا – حيث موطن العقول المتواكلة وليس المتوكلة- صار الخريف رمزاً للكوارث..وهكذا دائما الحال بالدول ذات الأجهزة العاجزة عن (التفكير الإستباقي )..!!

:: بالمطمورة – على سبيل مثال لتفكير إستباقي – تؤمن أسر الريف ( قوت عامها)، ولكن المخزون الاستراتيجي الحكومي لن يستطيع إطعام المنكوبين بأمطار وسيول هذا العام ، وسوف تستقبل البلاد ( طائرات الإغاثة)، لأن عقول السلطات الإقتصادية لا تزال تعمل بنظرية (رزق اليوم باليوم)، ولا تعرف معنى التحسب للأزمات، وقادم الأيام ( بيننا)..( نبصم بالعشرة)، لم تبادر أية سلطة ولائية أو محلية – طوال الاشهر الفائتة – بالتفكير في تقديم نموذج واحد من نماذج التعامل الجيد مع مخاطر أمطار وسيول خريف هذا العام.. ينتظرون الكوارث، ثم تقارير المجلس الأعلى للدفاع المدني ..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *