زواج سوداناس

بالصور : الداخلية السعودية : القحطاني شقيق أخت جليبيب



شارك الموضوع :

أكدت وزارة الداخلية السعودية لـ”العربية.نت” من أن المطلوب عبد الهادي معيض القحطاني المكنى بـ”جليبيب المهاجر” والذي ورد اسمه في بيان وزارة الداخلية السعودية اليوم هو شقيق أحد أشهر السيدات المنضمات إلى تنظيم “داعش” والمطلوبة أمنيا لدى السلطات السعودية “ندى معيض القحطاني” وتكنى بـ” أخت جليبيب”.

كان لافتا ذكر اسم المطلوب عبد الهادي القحطاني ضمن قائمة المطلوبين أمنيا الـ16 على خلفية أحداث تفجيرات مسجدي القطيف والدمام لدى الأجهزة الأمنية السعودية – رغم المعلومات عن تواجده في الخارج – الأمر الذي أثار فرضية عودته إلى السعودية وهو ما لم تستبعده وزارة الداخلية السعودية فبحسب اللواء منصور التركي المتحدث الأمني لوزارة الداخلية قال “معلوماتنا تشير إلى تواجد المطلوب عبد الهادي خارج السعودية ولكن لا نستبعد عودته بطريقة غير نظامية”.

قبل أن تعلن الداخلية السعودية عن اسم معيض القحطاني (21 عاما) في بيانها الأخير وتورطه في العمليات الانتحارية التي وقعت في كل من مسجد “القديح” بالقطيف وجامع “العنود” بالدمام، التحق القحطاني ابن 18 من عمره حينها في 2012 بتنظيم الدولة في سوريا.

وعبر تصفح حساب “جليبيب المهاجر” سجلت آخر تغريدات له قبل 5 أيام كان قد أثنى فيها على العملية الانتحارية التي تم إحباطها من قبل الأمن السعودي بهدف تفجير جامع العنود يوم الجمعة المنصرم.
بيان الداخلية

بيان الداخلية السعودية أعاد إلى الواجهة من جديد اسم المطلوبة “ندى معيض القحطاني” أو كما تحب أن يطلق عليها “أم سيف الله”، والتي أعلنت عن التحاقها بصفوف تنظيم “داعش” ومبايعتها البغدادي في 2013، معلنة اجتماعها بشقيقها “جليبيب” بعد عام عن خروجه إلى سوريا ومشاركته القتال ضمن صفوف تنظيم “داعش”.

وكانت المواقع المتطرفة قد احتفت بنفير أخت جليبيب وهي إحدى الموقوفات أمنيا بكونها “ابنة أسير سابق وزوجة أسير سابق”، وذلك قبل أن يلتحق بها زوجها “أبو محمد الأزدي” إلى جانب والدها مخلفة وراءها طفلين اثنين قائلة “اجتمع شملي بشقيقي ثم زوجي ثم والدي وأما أنتم يا قطعة من قلبي سيكون موعدنا جنة عرضها السماوات والأرض”.

مما يلفت تورط عائلة “جليبيب” بالقتال إلى صفوف “داعش” ليثير ذلك تساؤلا بحسب محللين ما إذا كان ذلك إشارة إلى ظاهرة كبيرة أم هو حديث عن شبكات عائلية داعشية وصداقات تتجسد مخاطرها بكونها شبكات مغلقة على أعضائها.
بدون محرم

إعلان “أخت جليبيب” عن نفيرها عبر تركيا وصولا إلى سوريا دون محرم، للانضمام إلى صفوف “داعش”، أثار استنكارا كبيرا من قبل المنتمين للتيارات الجهادية الأصولية، لترد على منتقديها حينها قائلة “من قال إنه لا يوجد معي محرم؟ شقيقي جليبيب بالشام منذ عام والتحقت أنا به قبل أيام “الحمد لله”، وأضافت “الحياة هنا للمرأة من دون محرم ستكون صعبة بل صعبة جدا لذلك احرصن أخواتي ألا تأتين إلا ولكم هنا محرم”.

في 2014 تمكنا من التواصل مع “أخت جليبيب” وعبر حسابها في “تويتر” بهدف إجراء لقاء صحافي معها ولازلنا نحتفظ بنسخة من الرسائل المتبادلة أجابت حينها بعد قبولها طلب الإضافة “أمهليني وقتا لأستأذن زوجي فتعلمين لا أستطيع القيام بأمر حتى أخذ الإذن من زوجي”، إلا أنه وبعد ما يقارب النصف ساعة أجابت برفض زوجها لإجراء مثل هذا اللقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

و”أبو محمد الأزدي” زوج “ندى القحطاني” عرف بتبنيه لأدبيات الجماعات المتطرفة واعتقاله من قبل السلطات الأمنية السعودية وكان قد ألف كتابا داعما لتنظيم الدولة “داعش” بعنوان “أحوال المعارضين لدولة المسلمين”.

وأثارت “أخت جليبيب” حيرة ودهشة متابعيها عبر حسابها الخاص فبعد أن أعلنت عن نفيرها ووصولها إلى سوريا بطلب من متابعيها بالدعوة لها بالثبات لتنفيذ عمليتها الانتحارية، كتبت ندى القحطاني تغريدتها قبل يوم واحد فقط بإعلانها عن قرب قيادتها للسيارة بهدف توفير نفقات التنقل قائلة في رد لها على إيمان مصطفى البغى وهي إحدى نساء داعش “الشرعيات” لتباهيها بسلاحها وسيارتها وجهازها المحمول “ما شاء الله دعواتك لي بقي القليل ويكتمل مبلغ سيارتي لأرتاح من مصروف الطريق”، مضيفة بتهكم ساخر “كما تعلمين الدعوة بحاجة لمشاوير كثيرة”.

e4efffd2-ece4-4fc8-99fe-6591622cca3a

0ae88104-d1c2-4ee0-8a2d-290944294b89

5bf0adbc-01ce-489f-810b-36fb555c9dc4
العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        جندي الدولة الاسلامية

        ههههه
        اعجبتن الصورة الاخيرة
        انظروا يا مسلمين ماذا يفعل جنود الدولة الاسلامية بجنود الطاغية بشار!!
        بشار الاسد طغى و استكبر و استباح الدماء و الاعراض ، و لم يفعل العالم شيئاً لنصرة المستضعفين الا مؤتمرات جنيف.
        و ها هم جنود الرحمن فعلوا ما عجز عنه العالم كله ، و ذلك رغم قلة العدد و العُدة، فنكلو بجنود الطاغية و اذاقوهم الوان العذاب ، و استراح الناس من ظلم الطاغية في كثير من المناطق ، فنحمد الله على ذلك.

        الرد
      2. 2
        تابر

        اخي جندي الدولة الاسلامية ان كان يعجبك السخرية والتنكيل بالاسري فنقول لك عذرا فهذا ليس من اخلاق الاسلام والمسلمين في شي ،،، للأسير حقوق وحرمات يحب احترامها ،،، اعذرني ان قلت لك ان مثل هذه التفاهات لاتزيد الناس الا بعدا وكرها عن الاسلام ،،، الاسلام هو دين الرحمه والانسانيه وليس كما تدعون وتفعلون من قتل الأبرياء والتنكيل بالاسري والمستضعفين من أهل الديانات الآخري

        الرد
      3. 3
        جندي الدولة الاسلامية

        يا اخ تابر من حق الاسير ان يعامل معاملة حسنة ، و انا اوافقك الرأي ، و لكن هاؤلاء ليسو اسرى عاديين ، بل هم جنود بشار الذين نكلو بالناس و قتلو الناس ، جنود بشار الذين دفنو رجلاً و هو حي و يأمرونه ان يقول لا اله الا بشار و هو يقول لا اله الا الله ، جنود بشار هم الذين اغتصبوا النساء و قتلو الاطفال ، و عندما يقوم جنود الدولة بمعاملتهم بالمثل تأتي و تدافع عنهم!!لماذا؟؟
        قال تعالى: ( ﻭﺇﻥ ﻋﺎﻗﺒﺘﻢ ﻓﻌﺎﻗﺒﻮﺍ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﻋﻮﻗﺒﺘﻢ ﺑﻪ)
        و قال ايضاً: ( ﻓﻤﻦ ﺍﻋﺘﺪﻯ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﻓﺎﻋﺘﺪﻭﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﻤﺜﻞ ﻣﺎ ﺍﻋﺘﺪﻯ ﻋﻠﻴﻜﻢ)
        فهذا امر الله سبحانه و تعالى ان نعاقبهم بنفس العقوبة و نعتدي عليهم بنفس الاعتداء ، فما رأيك اخي الكريم؟؟
        جنود الدولة كل ما يقومون به هو اذلال اعداء الله و ربما القليل من الضرب و بعد ذلك يتم اعدامهم بسرعة ، عكس ما يفعله بشار حيث يقوم بسجن الناس سنين طويلة و يتم تعذيبهم يومياً بابشع الطرق و يتركهم ليموتو جوعاً .
        فهل اخطأت دولة الخلافة في حق هاؤلاء الجنود ام تم معاملتهم بما يستحقون؟؟
        ملاحظة : النصيرية هي طائفة بشار الاسد و هم يسمون انفسهم العلويين ، ربما التبس عليك الامر بسبب هذه التسمية.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *