زواج سوداناس

محمد لطيف : رئيس الحكومة أم.. حكومة الرئيس



شارك الموضوع :

لنكن متفائلين، ونأمل أن يكون حزب المؤتمر الوطني.. صاحب الأغلبية في البرلمان وفي السلطة، قد حسم خلافاته وحزم أمره واختار حكومته.. للفترة القادمة.. لا سيما أن قضايا ملحة تنتظر.. منها العالقة.. ومنها المستجدة.. كما أن منها الميسورة ومنها المعقدة.. ومنها تلك التي كل أمرها بيد الحكومة.. ومنها التي لا تملك معها الحكومة شيئاً.. ولسنا في حاجة للتصنيف.. فالقضايا واضحة.. وضوح الشمس.. والقارئ بذهنه المتقد.. يدرك كل هذا.. كما يدرك ماذا يريد من الحكومة.. ولكن السؤال الأهم.. لا ماذا يريد المواطن.. بل ماذا تريد الحكومة.. وقد قلنا من قبل إن المطلوب من الحكومة أي هدفها هو الذي يحدد شكلها..!
ولا زلت أذكر وجهة نظر للسيد الحسن الميرغني.. رئيس الحزب الاتحادي بالإنابة.. فقد كان يؤكد دائماً على رفضه لمبدأ المحاصصة.. حتى الحزبية منها.. ويرى أن التفاوض حول الحكومة وأي حديث عنها إنما يجب أن يتجه نحو البرنامج لا الأشخاص ولا الجماعات.. أي أن يتقدم الموضوعي على الشخصي.. وهذا ما كان ينبغي أن يقوم عليه الحوار حول شكل الحكومة القادمة.. أو الجديدة.. بل يمضي الحسن أكثر من ذلك حين يطالب الرئيس بأن يعمل بنظام الملفات.. وللرجل رؤية كاملة في ذلك.. أي تكليف الشخص المحدد بالملف المحدد.. ومنحه الوقت المحدد لإنجازه.. على أن يكون مستعدا بعد ذلك للمحاسبة إن أخفق..!
ولما كان النظام القائم في السودان الآن.. نظاما رئاسيا.. فغنيٌّ عن القول أن الحكومة التي يجري تشكيلها الآن.. هي مسؤولة بالضرورة أمام السيد رئيس الجمهورية.. الذي يحمله الدستور الحالي مسؤوليات مباشرة حول حسن أداء أجهزة الدولة.. ومسؤولية سلامة الوطن.. وكفالة حقوق المواطن ومطلوبات عيشه بكرامة.. فصحيح أن الرئيس هو رئيس الحكومة.. ولكن الصحيح أيضا.. أن الحكومة هي حكومة الرئيس.. عليه يصبح الطبيعي أن تكون مهمة الحكومة إيلاء برنامج الرئيس أولوية قصوى في التنفيذ.. ويتصدر برنامج الرئيس.. كما ردد هو.. أو نقل عنه في أكثر من مناسبة.. ثلاث قضايا أساسية.. الأولى المسألة الاقتصادية مع كل ما يلحق بها ويترتب عليها.. ويتصل بها من إجراءات وترتيبات.. ثم موضوع العلاقات الخارجية.. ويؤكد مقربون من الرئيس أن لديه ثلاثة محاور في هذه العلاقات أولها دول الجوار.. فالمحيط العربي ثم المحيط الإفريقي.. وقد يتقدم هذا ويتأخر ذاك.. وفقا لمجريات الأمور.. ولكن تظل على المدى الإستراتيجي محتفظة بأولويتها.. أما الأمر الثالث.. فهو الوضع الأمني.. وفي دولة تشهد سلسلة من الحروب الداخلية.. مع بروز الأصابع الأجنبية هنا وهناك أحيانا.. يصبح من الطبيعي أن يكون الوضع الأمني شغلا شاغلا للقيادة العليا في البلاد.. وإذا كانت لهذه القيادة تصورات محددة.. في إطار مسؤوليتها الدستورية والسياسية أولا.. ومستمدة من خبرة عملية.. متصلة وغير منبتة رغم الشواغل.. يكون عصيا على تلك القيادة أن تتخلى عن تصوراتها تلك بسهولة.. هل كان هذا من أسباب تأخر إعلان تشكيل الحكومة الجديدة؟!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        صابر محمد صابر

        أين انت يا أستاذ من قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الخاص بتعديل معادلة القبول لطلاب الشهادة العربية ؟؟؟؟ والذي حدد 80% من إمتحان التحصيلي و 20% فقط من الإمتحان المدرسي !!!! ألم تسمع به ام انه قرار هامشي لا ضرر منه ؟؟؟ أم انك تدري ولكنك تغض الطرف عن كااارثة حقيقة ستلحق بابنائنا الطلاب ؟؟

        القرار صدر منذ فترة وكتبنا فيه ما لم يكتب مالك في الخمر فلماذا لا تتحركون بأقلامك وتقفون مع أبنائكم طلاب الشهادة العربية يكفيهم ما يعانونه في بلاد المهجر فما أقل من ان تبدو لهم حسن النية وتبذلوا لهم كل مساعدة ممكنة لدرء هذه الكارثة التي ستدمر مستقبلهم لا محالة !!!

        إنهض انت ومن معك و تحركوا بشكل إيجابي واوصلوا صوتنا الى الوزيرة (( سمية أبو كشوة )) بدلا من هذه الكتابات الهامشية!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *