زواج سوداناس

جعفر التاج(ودالركيب): أيلا مدرباً للجزيرة..فهل من بطولة ؟؟من باب الطرفة سعر(السديري) أرتفع ليلامس ال(300)ج


ايلا

شارك الموضوع :

إن أيلا الذي أستطاع أن يجعل الناس من عامة الشعب يفكرون أن المبدأ من السورة القرآنية(وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرآئق قددا) قد يكون حاضراً عندما نذكر مسؤولين قلائل جداً من عهد الإنقاذ …وأن المرء مهما وصل به العداء للحكومة والمعارضة لها واليأس من أمر إصلاحها فإن أؤليك القليل جداً يجعلون ذلك المعارض يضع الكرة أرضا بل ويمررها لذلك المسؤول عن رضا وتكف الجماهير الصابرة الجالسة علي مدرجات المعاناة والعوز تراقب فريقها الفاشل والعاجز عن إنجاز …تكف عن هتافها الجماهيري الشهير (التحكيم فاااااشل)….!!!
وهذا مبدأ يجسد رسالة واضحة للقادمين من المسؤولين ( أن لاعداء دائم ولكن الأمر خاتمة المطاف هو إنجاز المسؤول وسعيه لخدمة الشعب والعمل على راحته ومحاربة الفساد و الفاسدين ….)

أن الآمال العريضة الموضوعة علي عاتق تعيين أيلا واليا علي الجزيرة نابعة من ماحققه هناك في الشرق البعيد ذو الجغرافيا والتضاريس القاسية …فالبحر الأحمر ومالح المياه ليست كالنيل الأزرق ذو الماء العذب المتدفق الآتي من شرق آخر قريب في جغرافيته من شرق أيلا الذي كان واليا” عليه …أن ملح الشواطئ يقابله هنا سكر الجنيد المعسول …الأراضي القاحلة الجافة في نواحي أروما ومناطق الشرق البعيدة القاسية والمهمشة التي يأخذ بها البعض نقيصة في سجل أيلا ونقطة سوداء في إنجازاته البورتسودانية …تقابلها جزيرة خضراء قسي عليها فشل الحكام حتي أستحالت إلى أراضي تشتكي العوز ومشاكل الري وضعف الإنتاج وإنعدام الرعاية وإحساس الوجيع وفشل المدير وضمير المسؤول وطول ليالي الإهمال…!!!

هل سنري مدني تزدان شوارعها بأضواء الكهارب وشارع نيلها بالجمال الساحر …؟؟ هل تتحول أحد أعرق مدن السودان من شبح مدينة غابرة إلي مدينة زاهرة نظيفة تجذب الناس كماتفعل بورتسودان كلما أطل عام ميلادي جديد…؟؟
كل ذلك حمل ثقيل علي ظهر أيلا…عيون مواطني الجزيرة تسرح في التمني تتخيل بورتسودان في مدني…!!
تتخيل مدينة قوية تأخذ بالعقل والقلب والعين جمالاً وإنتاجا” وسحرا” وضياءا”…ولاية تزدهر فيها الخدمات …يجد فيها الإنسان مايتمني ويرتجي من خدمات الحد الأدنى…ولاية الجزيرة التي أشتكت سنين عددا من ولاة أمر ذهبوا كما جاءوا لم يتركوا أثراً يبين أنهم مروا من هنا…وإن كان من أثر فهو أثر فشل وفساد…!!

هل سيعود مشروع الجزيرة نابضا” بالحياة والمال والسرور عند كل حصاد…؟؟ هل تزدهر الأسواق وتجري النقود في إيدي المزارعين البسطاء فيقتحمون الأسواق ويشتغلون شراء من لايخشي نفاد مافي الجيب …!!!
أيلا الذي سمعنا عنه وعن مافعله في بورتسودان شئ أغرب من الأساطير …كأنما المخيلة الشعبية في رحلة بحثها عن ماينقصها في إزمنة الفشل والفساد وجدت في الرجل ضالتها المنشودة …كل ذلك جعل كل أو جل من تلتقيه من مواطني الجزيرة يتفاءل خيراً وأن الأنصاف قد جاء أخيراً…هل سنجد كل الناس في باقي الولايات بعد خمسة أعوام من الآن أن مد الله في الاعمار يتمنون أيلا واليا…؟؟
هل يصبح أيلا مونديلا” سودانيا” للإنجاز تنتظره كل ولاية بعد كل خمسة أعوام..؟؟وأن كل عاصمة ولاية تحن لأنامل أيلا ليزيل القبح عن وجهها ويرسم علي جبينها لوحات الجمال والبهاء والضياء…؟ أما أن ماحصل في بورتسودان غير قابل للتكرار وأن الرجل قد خدمته ظروف معينة هناك وقوة دفع ناتجة من رغبته الكبيرة في خدمة أهله الأداريب…؟ وإنه لايعدو عن كونه فرداً في منظومة أخري من منظومات فشل أبتلي الله بها السودان والسودانيين فعطلت الحياة ودمرت البلاد وهجرت العباد فالحمد لله علي حكمه من قبل ومن بعد …

أن كل من يعرف أن ولاية الجزيرة وعاصمتها مدني كانت (مخلاية) زاد السودان لعقود طويلة هو ذاته الذي يؤقن أن بورتسودان لم تك شيئاً قبل أن يصبح أيلا واليا عليها…ولكن أيلا الذي صنع من قبح بورتسودان جمالاً بقادر (بعون الله) من خلال ولايته علي الجزيرة أن يعيدها سيرتها الأولي (مخلاية) لدعم السودان بالغذاء والكساء والدولار وتقيه شر الحصار والودار…؟؟

الكوتش أيلا يتولي قيادة دفة نادي الجزيرة ..هل سيختار الشعار الأخضر ليعيد للجزيرة أمجادها القديمة أم سيعمل أولاً علي إجتثاث بذور التراخي وعدم الحماسة للعطاء لدي عناصر فريقه …؟؟ هل سينجح أيلا في جذب الجماهير إلى مدرجات الإعمار والالتفاف والإصطفاف ليصبح هتاف التشجيع (تيت تيت أيلا حديد)..هل يستطيع أيلا رفع مستوي اللياقة الأخلاقية ل(لاعبي) فريقه حتي يكونوا في مستوي الإنتصار والإبهار…؟؟!! واللياقة الذهنية حتي يتعاملوا كما ينبغي مع الكرة …؟؟
أسئلة كبيرة ومغازلات ظريفة قبل مرور أربع وعشرون ساعة علي إعلان الحكومة الجديدة ففي حين أستقبلت الخرطوم واليها عبدالرحيم محمد حسين بصفوف من سيارات الجازولين أمام محطات الوقود وسط أجواء من الصيف الحار جداً ومن بعده خريف عهدته الولاية موضعا” للتحدي وكاشفا” للحال المايل….!! فإن مدني التي قيل من باب الطرفة أن سعر(السديري) قد أرتفع فيها ليلامس ال(300)ج تكسير تلج لأيلا…

ولكن ذلك الثلج البارد لابد سيتحول إلى صفيح ساخن ففريق مدني قد مل الإنتظار الطويل لبطولة إنجاز كما مل الهلالاب من فريقهم الذي فشل في تحقيق بطولة خارجية …أيلا مدرباً للجزيرة فهل من بطولة إنجاز …؟؟
وهل سيستغل أيلا حماسة الجماهير وتشجيعها في ربع الساعة الأولى من مباراته القوية ويضع لفريقه الحكومي خطة تمكنهم من إحراز هدف سريع في مرمي الفشل حتي يتواصل التشجيع لنهاية المباراة بعد خمسة سنوات قادمة…!!!
جماهير فريق بورتسودان ودعت مدربها الكبير المحبوب بمقطع جميل (بعد أيلا …تاني مافي مقيلا …شادين الرحال للجزيرة..)…

من ملعب نادي الجزيرة يحييكم …جعفر التاج(ودالركيب)
الأحد السابع من يونيو …

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عباس احمد

        اتمنى من والى بورتسودان الجديد ان يكون خير خلف لخير سلف وان لايخزل اهل بورتسودان ويجعلهم يتحسرون على فراق ايلا .

        الرد
        1. 1.1
          JOI....

          والله يا أخوي أنا من بورتسودان المولد و النشأة ..بالجد كل من تحدثت معه يشعر بضيق و حسرة لفراق ايلا للولاية
          .. ايلا اعطانا أمل كبير و حقق كل ما وعد به الأ توصيل مياه الشرب لأنها أكبر من امكانيات الولاية .. نتمنى للوالى الجديد التوفيق و لكن مثل أيلا لن نجد لأنه كان روح الولاية و مفجر طاقاتها .. و من باب الطرفة حادثنى ابني الصغير بأن قسم من المنزل كان يستأجر شقه مفروشة لكثرة زوار المدينه ..أقترح بأن نعملها زاوية لأهل الحي … لأن بحسب تفكيره بدهاب أيلا لن يكون هنالك مهرجان للسياحة أو زوار للمدينة ..

          الرد
          1. ِالسوداني

            بعد كل هذا التفاؤول أنا خايفه يفشلنا نحن أهل الجزيرة ويطلع كسابقيه من أبناء الجزيرة ” نرجو أن يركز كل إهتمامه وميزانيته على إعادة تعمير مشروع الجزيرة وفصله من الدولة بأن يكون تابع للولاية وإعادة تشغيل المصانع المتوفقة “نسبج / غزل / زيوت / صابون / مطاحن ” لضخ الروح في إقتصاد الجزيرة وإنعاش السوق ” مدني النشالين تركوها من سوء الحال الإقتصادية للناس التى كانت مرتبطة بإنتعاش المشروع والمصانع …

            الرد
      2. 2
        ِالسوداني

        بعد كل هذا التفاؤول أنا خايفه يفشلنا نحن أهل الجزيرة ويطلع كسابقيه من أبناء الجزيرة ” نرجو أن يركز كل إهتمامه وميزانيته على إعادة تعمير مشروع الجزيرة وفصله من الدولة بأن يكون تابع للولاية وإعادة تشغيل المصانع المتوفقة “نسبج / غزل / زيوت / صابون / مطاحن ” لضخ الروح في إقتصاد الجزيرة وإنعاش السوق ” مدني النشالين تركوها من سوء الحال الإقتصادية للناس التى كانت مرتبطة بإنتعاش المشروع والمصانع …

        الرد
      3. 3
        نادر

        النجاح غير وارد ….نجاحه هناك لايعنى نجاحة هنا ايضا….
        الجزيرة غير البحر الاحمر …
        نجح مورينهو فى تشلسى ولكنه فشل فى ريال مدريد….والامر سيان..
        وان غدا لناظرة قريب..
        ومن كل قلوبنا ندعوا للرجل بالتوفيق ,وان يحيل الجزيرة الى جنة الله فى الارض….

        الرد
      4. 4
        عبدالسيد غبدالله

        نجاح ايلا يتلخص في مشروع الجزيرة و المزارع و احتياجات الزراعة و انتظام الدورة الزراعية ثم توظيف الزراعة وفق احتياجات السوق ….. خلاف ذلك لا شي …. لا شي ……. لا شي …. لالالالالالالالالالالالالالالالالاللالالالالالاشششششييييييييييييييييي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *