زواج سوداناس

إيلا : المرحلة القادمة ستشهد طفرة تنموية كبرى بولاية الجزيرة



شارك الموضوع :

ترأس د.محمد طاهر ايلا والي ولاية الجزيرة اليوم اجتماع مجلس حكومة الولاية بحضور د. محمد يوسف علي وزير الصناعة والي ولاية الجزيرة السابق حيث تمت في مستهل الاجتماع عمليات التسليم والتسلم.
وخاطب د. ايلا الاجتماع مشيداً بعطاء د. محمد يوسف علي في كل السودان والذي سيكون سنداً وعضداً لمعالجة قضايا الولاية الصناعية والإنتاجية لإحداث نهضة اقتصادية شاملة بالولاية ، وأعلن التزامه بالاستمرار في إنفاذ البرامج والخطط التي طرحتها حكومة الولاية مع الالتزام بالعمل المؤسسي والتطور وفقاً للمستجدات والموارد المتاحة والأولويات التي تستجد من وقت لآخر، وعبر عن إشادته بالدعم والسند الشعبي لبرامج حكومة الولاية ، وجدد تأكيده بأهمية توظيف الدعم الشعبي الذي تتميز به الجزيرة وترسيخ قيم التعاون والتنسيق مع كافة شرائح المجتمع والأحزاب السياسية لتلبية طموحات وتطلعات إنسان الجزيرة ، وشدد علي أهمية توظيف الإمكانات والحد من المصروفات وتعظيم الإيرادات لتحقيق الأهداف المنشودة، كاشفاً ان المرحلة القادمة ستشهد إحداث طفرة تنموية كبيرة في مختلف المجالات لدفع أهل الولاية والمركز لدعم برامج الجزيرة .
وأعلن ايلا عن خطة للتنسيق مع إدارة مشروع الجزيرة والحكومة الاتحادية لمعالجة العقبات التي تعترض الأداء بالمشروع دعماً لموارد الدولة عامه والولاية خاصة .
من جانبه عدد د. محمد يوسف علي النجاحات التي حققتها حكومة الولاية خلال الفترة السابقة وأكد التزامه بدعم ومساندة برامج ولاية الجزيرة خلال الفترة القادمة للنهوض بالولاية وإنسانها ، وأشاد بالخبرات التراكمية والتجارب الناجحة للدكتور ايلا مما يؤهله لإحداث نهضة تنموية وخدمية بولاية الجزيرة .
يذكر أن د/محمد طاهر ايلا والي ولاية الجزيرة كان قد وصل مدينة ودمدني اليوم حيث كان في استقباله بمدخل المدينة عدد من القيادات التنفيذية والتشريعية والعدلية والشباب والطلاب والمرأة ومنظمات المجتمع المدني.

 

 

سونا

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        العريس

        عشان تاني تقول داير نصيب للولاية من دهب ارياب
        خليك في طين الجزيرة والجماعة ما بقصروا معاك بالتقاوي الفاسدة واساليب توريط المزارعين بشيكات مع البنوك ومن ثم الزج بهم في السجون والاستيلاء على اراضيهم
        وعشان اختصر ليك وقتك يا ايلا الدفاتر في البنك الزراعي والمفاتيح عند ود بدر

        الرد
      2. 2
        العريس

        واكيد المتعافي

        الرد
      3. 3
        العريس

        اعمل حسابك يا ايلا شواطين مدني ما يجروك خمسين في قبولك ويلحقوك الزبير الداير يسرق خليهو يسرق خصوصا ناس الاراضي

        الرد
      4. 4
        ود الجزيرة

        يا العريس طين الجزيرة .كان العمود الفقري لاقتصاد السودان.لدي ما جات الحكومة دي …يعني الطين ده رباك وامثالك.يالعريس.

        الرد
      5. 5
        suliman

        ناس الجزيرة ذي الفلسطينين باعو الاراضي حقتهم لي إسرائيل وبقو يبكو

        الرد
      6. 6
        العريس

        بالحيل يا ود الجزيرة ماني ناكرو انا بالذات جدا وشديد
        لكن ده كان زمان
        ناس الجزيرة ضحايا مؤامرة ماسونية يا سليمان ولم يبيعوا من اجل المال ولكن لكي لا يدخلوا السجون بسبب التقاوي الفاسدة وهم لم يبيعوا بل احبرتهم الشياطين على رهن اراضيهم لتمويل الموسم بعد ان فشل الذي قبله بفعل فاعل وكذلك الذي يليه

        الرد
      7. 7
        suliman

        عارف طريقة البيع ي عريس لكن القانون لا يحمي …..

        الرد
      8. 8
        ادريس

        اهمال حاضرة الولاية مدينة وادمدنى كتن احد إخفاقات الولاة المتعاقبين…لذا كان هناك فشل واضح فى جذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية الى الولاية. …راس المال انطباعى وعندما يرى البعض حال عاصمة الولاية يفر بجلده ظنا منه انها ولاية فقيرة….الاهتمام بحاضرة الولاية هو النموذج الذى اتبعتة العاصمة حينما ركزت على قلب العاصمة واهملت الأطراف من ناحية شكلية. لكنها اوصلت للاطراف الخدمات..وكذلك البحرالاحمر والان الابيض تحذوا حذوهم….الان راس المال المتدفق على البحرالاحمر فى سياحة محلية يصب بخير على بقية ارجاءها…وكذا العاصمة وربما قريبا الابيض

        الرد
      9. 9
        ابومكي

        تفألو خيرا تجدوه….لعل مخرج أهلنا في الجزيره يكون علي الله ثم السبب إيلا….أعمال الراجل ده أكثر من الكلام والوناسه. ..نتمني من الله أن نري ولاية الجزيره رقم وااااحد في السودان من حيث التنميه والبنيات التحتية وحل مشاكل مشروع الجزيره…ولو اتحلا السودان كلو انشاء الله يتحلا

        الرد
      10. 10
        ود الشبارقة

        الجزيرة أهملت من بواكير ثورة الإنقاذ وتم تصنيفها على أساس أنها معارضة وبذلك السبب تم تجفيف مشروع الجزيرة ولاقت عنت الحكام المتعاقبين وكان يمكن كسب أبناء الجزيرة بالعمل في التنمية واصلاح المشروع والدفع به للأمام وهذا من مصلحة الجكومة أولا ثم المواطنين ولكنها السياسة العرجاء التي لا ساق لها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *