زواج سوداناس

لماذا جاءت القيادة بالفريق “عبد الرحيم” والياً للخرطوم؟؟



شارك الموضوع :

لم يكن متوقعاً أن يغادر التشكيل الوزاري لأي سبب من الأسباب، سيما أنه من المقربين للرئيس، كاتم أسراره وأحد مفجري ثورة الإنقاذ، ولكن تعيينه والياً لولاية الخرطوم فاق كل التوقعات والتكهنات.. وكانت المفاجأة.
فبعد مخاض عسير لتشكيل الحكومة التي تم الإعلان عنها أمس الأول، كان اسم “عبد الرحيم محمد حسين” ضمن قائمة الولاة والياً للخرطوم خلفاً للدكتور “عبد الرحمن الخضر”، ليترجل بهذا المنصب الجديد عن وزارة الدفاع، ويصبح بهذا التعيين الوحيد من أفراد الحرس القديم الباقي بالسلطة، بعد أن اقتضى برنامج التغيير الذي انتهجه المؤتمر الوطني قبل خمسة أعوام، أن يكون خارج السلطة خاصة أنه من الوزراء الذين أمضوا أطول فترة في وزارة الدفاع، وبتعيينه والياً للخرطوم يصبح ذلك الخيار هو الأخف.
{ إرهاصات ما قبل التعيين
على الرغم من أن تعيين “عبد الرحيم محمد حسين” في منصب الوالي لولاية الخرطوم كان حدثاً مفاجئاً، إلا أن إرهاصات كانت قد سبقت هذه الخطوة، حيث عمد بعض قيادات المؤتمر الوطني من خلال انتخابات الكليات الشورية للحزب، لاختيار مرشحين للولاة، إلى تسمية “عبد الرحيم” كواحد من المرشحين الخمسة، إلا أن هذه المبادرة، حسبما أشيع، اصطدمت بتيار آخر رأى ضرورة أن يظل “عبد الرحيم” في موقعه كوزير للدفاع، وكان خيار الحزب النهائي إلغاء خيار انتخابات الوالي بمثابة إغلاق لملف “عبد الرحيم محمد حسين” كوالٍ للخرطوم، وانفض السامر.
{ بصمات خدمية
وحسب بعض المراقبين فإن تعيين “عبد الرحيم محمد حسين” والياً لولاية الخرطوم، يعد وفقاً للنقلات التي أحدثها الرجل في الوزارات التي تولي قيادتها، فقد أحدث نقلة في بيئة وزارة الداخلية حين قام بإنشاء المباني وتوفير المعينات للضباط، كما أن قيامه بنقل جزء من التنظيم العسكري للجيش لهيئة قيادة الشرطة كان بمثابة نقلة في العمل الشرطي.. كل ذلك، بجانب النشاط المحموم في إنشاء مبانٍ تتبع لوزارة الداخلية، ومن بينها عمارة الرباط، التي كانت بمثابة    العثرة الوحيدة التي جعلته خارج السلطة لفترة ليست طويلة في استراحة محارب، كما وصفها رئيس الجمهورية، جعله يعود بعدها بقوة لوزارة الدفاع ليكمل مشروع التهيئة التي بدأها في الشرطة، فاستطاع أن يبدل الشكل البائس للقيادة العامة ويحيلها إلى عدد من الأبراج كلفت ملايين الدولارات، وكانت هذه أكبر نقلة في بيئة العمل في القوات المسلحة، أتبعها بتنفيذ مشروع عربات الضباط من رتبة (رائد) فما فوق، ووجد هذا المشروع ردود أفعال إيجابية واسعة.
لم تقف مشروعات “عبد الرحيم” عند هذا الحد، فقد أنشأ أضخم شبكة مؤسسات علاجية في المركز والولايات، وأقام مستشفيات نظيرة للسلاح الطبي في كل الولايات، الأمر الذي يدل على قدرته التنظيمية في التنمية العمرانية والبشرية.. وبهذا يتهادى إلينا تساؤل مفاده: هل ما أحدثه “عبد الرحيم” في تلك المرافق التي تولى قيادتها هو ما دفع الرئيس والحزب لتعيينه والياً للخرطوم؟؟
{ تحديات تنتظر الوالي
اللواء مهندس “عبد الرحمن أرباب” عدّ منصب والي ولاية الخرطوم أمراً عسيراً، حيث إن الدولة ومؤسساتها تدار من داخلها، وقطع في حديثه لـ(المجهر) بأن “عبد الرحيم محمد حسين”، بالرغم من أن أمامه عدداً من التحديات والصعاب إلا أن وسائل النجاح كثيرة والفرص مواتية لتغيير وجه العاصمة، وذلك لقربه من الرئيس الذي بإمكانه توفير المعينات اللازمة له.
وقال “الأرباب” إن العاصمة بحاجة لشخص في مكانة “عبد الرحيم” يحب سرعة الإنجاز، إضافة إلى أنه شخص متابع ودقيق في عمله وخبرته التي قاربت ربع القرن من العمل السياسي والعسكري هي التي قادته لتولي عدد من المناصب المهمة.
أما العميد بحري معاش “صلاح الدين كرار” فقد ابتدر حديثه لـ(المجهر) مؤكداً أنه كان هناك جدل حول من يتولى مسؤولية ولاية الخرطوم باعتبارها سوداناً مصغراً، واستمر الجدل وطال إلى أن حسمه الرئيس بأن دفع بـ”عبد الرحيم محمد حسين” والياً لها.. ومضى “كرار” في حديثه قائلاً إنه لم يكن ضمن اجتماعات المكتب القيادي، لكن حسب اعتقاده فإن الرئيس لم يدفع بـ”عبد الرحيم” إلا لمعرفته بإمكانياته ومقدراته العالية، خاصة أنه إنسان حركي وجماهيري ومبتكر، ولديه صبر عالٍ على الإنجاز، إضافة إلى مؤهلاته العالية.
وتمنى “كرار” لو أن كل ولاة الولايات من العسكريين نسبة لما يتمتعون به من صبر وقدرة على الإنجاز، ولفت إلى أن “عبد الرحيم” أمامه تحديات كثيرة، خاصة أن ولاية الخرطوم صعبة ومعقدة، وبها قدر عالٍ من الهجرة الداخلية وحدودها صارت ممتدة مع الولايات الأخرى.. ولتعقيدها- أي ولاية الخرطوم- كان لابد من رجل غير عادي كـ”عبد الرحيم” يتولى أمرها.
{ بدايات التشكيل
“عبد الرحيم محمد حسين”، الذي تحوي سيرته الكثير، لم يكن يدرك حينها، وهو ينخرط في العمل العسكري عام 1973 أنه سيكون ذا شأن كبير يجعله يوماً من الأيام مثار كثير من الجدل، يتنقل بين مواقع سيادية ذات ثقل.. فبعد أن تلقى تدريباً عسكرياً بالكلية الحربية السودانية لمدة عام تخرج ضابطاً وعمل بمعهد القوات الجوية بمنطقة وادي سيدنا العسكرية، حيث تلقى عدة دورات تدريبية أبرزها دبلوم صيانة المقاتلات بالاتحاد السوفيتي، وماجستير تصميم الطائرات بإنجلترا.
كان “عبد الرحيم” أحد مخططي ومنفذي انقلاب (الإنقاذ)، وكان يعرف دوره جيداً، فقد كُلف بالاستيلاء يوم التحرك على منطقة “وادي سيدنا” العسكرية، التي تمكن من السيطرة عليها في وقت مبكر من فجر الجمعة 30 يونيو 1989، ليحقق بذلك انتصاراً كبيراً، وأصبح ضمن كتيبة قادت البلاد لربع قرن من الزمان.

 

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        العريس

        كما أن قيامه بنقل جزء من التنظيم العسكري للجيش لهيئة قيادة الشرطة
        .
        .
        يعني لو عينوه وزير صحة حنشوف مارشات الدكاترة
        يقول بروفسور امريكي في العلوم السياسية فى ذم الحزب الجمهوري الامريكي بان الجيش كرجل لا يملك ولا يجيد استخدام شيء غير المطرقة لذا ينظر لكل مشكلة على انها مسمار يجب طرقه
        من الاخر كدة منتسبي الجيش اغبياء وذكائهم متدني بسبب اليات الدخول والانتساب للجيش التي لا تشطرت الذكاء او التفوق الاكاديمي بل معظم القادة يعتبر الغباء وتنفيذ الاوامر بطريقة عمياء من اهم الصفات المطلوبة والحميدة والسبب ان هذا الجيش الذي انشأ نواته الانجليز ما زال يدار بعقلية المستعمر الذي ينظر للجنود كعبيد بينما يختلف الامر بالنسبة للجنود البيض

        الرد
        1. 1.1
          العشارى

          احترم نفسك والزم الادب فى التعامل ولا تصف غيرك بما هو فيك ولا تعمم الاساءة الى ناس هم يبزلوا ارواهم رخيصة فى سبيل الاوطان

          الرد
      2. 2
        ود على

        ناس الهندى قاموا على التكسير … اصبروا شوية خلوا الابرى يتبلى ..

        الرد
      3. 3
        ahmed

        مهمة شاقة تنتظر هيئة الصرف الصحي بالولاية ….الريالة الجاياكم ما ساهلة . هع

        الرد
      4. 4
        فارس عبدالرحمن

        سواقين العربات السفرية عندهم مقولة وهى بيجى الخريف واللوارى تقيف وحنشوف سيادة الفريق حيعمل لينا شنو فى الولاية ونتمنى اول قرار يصدره الفريق هو اقالة عمر نمر وبقية الكيزان وكنس الحرامية من كل المحليات

        الرد
      5. 5
        محمد الحسن

        ليتك تملك من الكرامة و لو القليل الكافي لتقديمك لاستقالتك لرئيسك , فكل المكتب القيادي لحزبك قد طالبوا باحالتك للمعاش لان ربع قرن من الزمان من الفشل و النحس ظلا ملازمان لك.

        ياخي حل عن سمانا خلاص …..

        الرد
      6. 6
        الحسام

        لماذا جاءت القيادة باللمبي واليا ؟؟؟
        جايبنو لي أذانا بس

        الرد
      7. 7
        bakri

        دايرين دبابات تشتغل مواصلات في خط الثورة بالنص

        الرد
      8. 8
        أبو عبد الله

        هههههههههههههههههههههههههه دبابات

        الرد
      9. 9
        سودانى مغبووووون

        بس اوعك من المواصلات بالنظر …

        الرد
      10. 10
        شرف

        عبد الرحيم اكثر رجال الانقاذ نزاهة ويعمل في صمت هو والنائب الاول لرئيس الجمهوريه ولذلك بقوا كل هذه الفتره لاخلاصهم وحبهم للسودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *