زواج سوداناس

وزير عراقي يستبعد صنع تنظيم الدولة قنبلة كيميائية


داعش

شارك الموضوع :

استبعد وزير العلوم والتكنلوجيا العراقي فارس ججو إمكانية صنع تنظيم الدولة الإسلامية قنبلة كيميائية من المواد المشعة التي حصل عليها بعد سيطرته على مناطق في سوريا والعراق.

وقال ججو -في تصريح لوكالة الأناضول- إن “تنظيم الدولة لا يمتلك التقنية الكافية لصنع قنبلة من المواد المشعة التي سيطر عليها، لأن مثل هذه القنبلة تحتاج إلى تكنلوجيا عالية وبنية تحتية غير موجودة في العراق وسوريا”.

وأشار ججو إلى أن تنظيم الدولة سيطر على مواد مخبرية من مستشفيات ومختبرات، الا أنها ليست بالخطورة لصنع قنبلة كيميائية. وأكد أن التنظيم “لا يتوانى عن استخدام أي سلاح كيميائي، إذا ما حصل على هذا السلاح”.

وكانت وزيرة الخارجية الأسترالية جولي بيشوب قد حذرت -أمس الثلاثاء- من احتمال قيام تنظيم الدولة الإسلامية بصنع “قنبلة قذرة كبيرة”، وبيّنت أنه يجمع المواد المشعة من المستشفيات والمؤسسات البحثية في المدن العراقية والسورية.

وكانت صحيفة إندبندنت البريطانية كشفت في 23 مايو/أيار الماضي عن أن تنظيم الدولة هدد بقدرته على امتلاك سلاح نووي أو مواد تفجير متطورة من باكستان خلال عام، مؤكدة أنه حذر من تنفيذ عملية كبرى في الولايات المتحدة تجعل العمليات السابقة “شيئاً لا يذكر”.

الجزيرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        سودانى مغبووووون

        لابيقدرو ولا بتدوهم فرصة … انتو اقماركم وطياراتكم بتاعت التجسس لافه 24 ساعة فى الجو .. ده معناتو الدور جاى على باكستان … وفى الاخير الخنازير مادايرين اى دولة اسلاميه او عربية يكون عندها نووى … لانو الظعط الصاح لسه ما ابتدأ

        الرد
      2. 2
        الرئيس العام

        بسيطة امريكا بتديهم قروش يشترو نووية عديل من طفل كوريا الشمالية السمين فقط للتمويه ولكن القنابل الحقيقية ستكون امريكية لضمان ان القنابل ستنفجر وبالقوة المطلوبة
        امريكا واسرائيل تخططان لتفجيرات نووية في المنطقة واذا لم يكن عن طريق داعش فعن طريق التنظيم الذي سيحل محلها فامريكا صنعت القاعدة وبن لادن ثم طورتها لداعش وستطور داعش لشيئ اقوى ربما يهاجم روسيا او حتى دول اوربا الغربية الخارجة عن الطاعة الامريكية بشكل مباشر والغريب البصمة الامريكية واضحة جدا خصوصا البراندنغ والماركات المسجلة وامريكا تخترع وتسجل براءة الاختراع باسم المسلمين
        ويندوز اكس بي .. وندوز فيستا .. وندوز سفن
        القاعدة … داعش …. ؟؟؟؟؟؟؟؟
        على الساسة في المنطقة ترك صغائر الامور ومخاولة تخريب هذا المخطط واجهاضه قبل ان تبدأ المرحلة الحرجة والامريكان مستعدين حتى لضرب احدى مدنهم نوويا من اجل هذه المخططات
        وانسب واسهل ما يمكن فعله هو ارهاق الامريكان اقتصاديا وكذلك تقمص شخصيتهم وامتلاك جرأتهم فلو مثلا ضربت امريكا نفسها في مدينة ديترويت نوويا ورمت باللائمة على داعش يتم مباغتتهم بنووية في تل ابيب واتهام داعش بت الكلب ايضا هههههه ثم قبل ان يفيقوا من الصدمة ارسال نووية الى واشنطن بدون ان تنفجر معناها اعملوا حسابكم هذا سيخلط الاوراق ويفسد الخطة وهناك دول غربية لا يعجبها خط الامريكان ويمكن تساعد تحت تحت

        الرد
      3. 3
        جندي الدولة الاسلامية

        يا رئيس ، تحليلك عجيب ، لماذ تضر امريكا نفسها؟؟
        يا اخي الدولة الاسلامية لا تنتصر بعدد و عدة ، بل ننتصر بعقيدتنا ، ننتصر لان الله هو من ينصرنا و نحن لا نملك من الامر شيئ ، اما بالنسبة لاستخدام اسلحة نووية في المناطق القريبة من سيطرة الدولة ااسلامية فهذا مستبعد ، لاننا لسنا اغبياء و نعلم ان التفجير النووي حتى لو لم يصبنا فتأثير الاشعاعات سيؤثر على مناطقنا ، و هذا ما لا نريده .
        لو ارادت الدولة الاسلامية توجيه ضربة نووية ستكون في عقر دار الامريكان عبر تفجير احد المفاعلات النووية.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *