زواج سوداناس

طالبان تحذر تنظيم الدولة الاسلامية من التمدد في أفغانستان



شارك الموضوع :

حذر متمردو طالبان الافغان الثلاثاء زعيم تنظيم الدولة الاسلامية من اي محاولة للتمدد في بلادهم، بعد اشتباكات في الشرق بين مقاتليهم واخرين يقولون انهم ينتمون الى الدولة الاسلامية.

وكتب محمد منصور، مساعد زعيم متمردي طالبان، “يجب خوض الجهاد ضد الامريكيين وحلفائهم تحت راية واحدة”، معلنا أن حركته تتصدر “المقاومة” ضد القوات الغربية وحلفائها في أفغانستان.

وهذه الرسالة للملا منصور الذي كان وزيرا اثناء حكم طالبان في كابول (1996-2001)، موجهة مباشرة الى العراقي ابو بكر البغدادي، زعيم الدولة الاسلامية.

وقال منصور في الرسالة المكتوبة بالدارية (الفارسية الافغانية) والباشتونية، اللغتين الرسميتين في افغانسنان، وبالعربية والاوردية (اللغة المعتمدة في باكستان)، “اذا اتخذتم قرارات عن بعد، فستخسرون تأييد العلماء والمجاهدين والانصار”.

واضاف ان “الامارة الاسلامية في افغانستان (الاسم الذي تطلقه طالبان على نفسها) ستضطر للتحرك من اجل الدفاع عن هذه المكتسبات”، لكنه لم يكشف طبيعة رد الفعل هذا.

وبذلك تعرب طالبان التي اطاحتها البلدان الغربية عن الحكم في 2001، وتخوض منذ ذلك الحين مقاومة مسلحة ضد حكومة كابول وحلفائها الاجانب، عن قلقها على ما يبدو من احتمال تصدير الصراع المسلح لتنظيم الدولة الاسلامية الى افغانستان، وترفض مسبقا اي تشتيت للانتفاضة الافغانية.

من جهته، قال الخبير السياسي احمد سعدي لوكالة فرانس برس ان بعضا من داعمي طالبان التقليديين يعتبرون ان “طالبان لم تعد فعالة”. واضاف “هم يدركون ذلك ويزداد تخوفهم من استبعادهم”.

واكد المتطرفون السنة في تنظيم الدولة الاسلامية عزمهم مرارا على توسيع “خلافتهم” المعلنة من جانب واحد الى خارج الاراضي التي يبسطون سيطرتهم عليها في العراق وسوريا.

وفي المقابل، لا تنوي حركة طالبان التي استضافت اسامة بن لادن في افغانستان، القيام بأي خطوة لتوسيع رقعة عملياتها، بل تقصر هجماتها على افغانستان، حيث تركز على اهداف “اجنبية” وعلى الحكومة والجيش والشرطة الافغانية. وغالبا ما تؤدي هذه الهجمات الى سقوط ضحايا بين المدنيين ايضا.

ورغم اعلان بعض مجموعات المتمردين في افغانستان انتماءها الى الدولة الاسلامية في الاشهر الاخيرة، لم يعلن التنظيم رسميا اي تمدد في البلاد.

وذكرت وسائل الاعلام الافغانية الاسبوع الماضي ان اشتباكات وقعت بين طالبان ومقاتلين يقولون انهم ينتمون الى الدولة الاسلامية في شرق البلاد.

والشهر الماضي، اعتبر الجنرال الامريكي جون كامبل قائد بعثة الحلف الاطلسي في افغانستان، ان الدولة الاسلامية “تقوم بعمليات تجنيد في افغانستان”، لكن لا تتوافر لها القدرات العملانية

 

 

القدس العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        جندي الدولة الاسلامية

        هههه
        طالبان اصبحت مهزلة للاسف
        لقد انحرفوا عن المنهج منذ ان حصروا عملياتهم في افغانستان فقط
        لقد انحرفوا عن المنهج عندما اعتبروا ايران دولة اسلامية صديقة و فتحوا مكتباً معها
        لقد انحرفوا عن المنهج عندما لم يكفروا الرافضة
        و لكن لا يزال المجال مفتوحاً لتعودو عما انتم فيه

        الرد
      2. 2
        تابر

        حبيبنا جندي الدوله ماقلت لينا رأيك في حكومتنا دي وهل من الممكن ان يتقبل الشعب السوداني فكره الدوله الاسلاميه في السوان ؟ ماذا عن الحدود الجغرافيه الدوله الاسلامية من أين تبتداء وأين تنتهي وجزاك الله خير

        الرد
      3. 3
        جندي الدولة الاسلامية

        سؤالك ده بيفيد المخابرات شديد
        ان بكتفي و اقول ليك انو النبي صلى الله عليه و سلم بشرنا بخلافة على منهاج النبوة ، خلافة تعم الدنيا و يكون فيها السيادة للمسلمين فقط ، و نحن ننتظر هذه الخلافة سواء اقامها البغدادي او غيره في المستقبل
        و جزاك الله خيراً
        و نصيحة مني ( خذوا حذركم )

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *