زواج سوداناس

عبدالله محمد الفكي : السنده,199 عدة (الجباية) عدة (الجبنة) !



شارك الموضوع :

ومازالت الحاجة مستمرة . قال د. كرم الله. كل المغتربين نحسبهم فقراء والعوض في (حجتكم) !!
أ.د عوض حاج علي.. لاتتيمموا في (حجرة) النيل .. وعدوا المغتربين (نيل) تالت وجهزوا المواعين للملايين من الخبرات والمدخرات .
وصف الدكتور كرم الله على عبد الرحمن ، نائب الامين العام لجهاز تنظيم شئون السودانيين بالخارج ، تقرير لجنة السلام والشئون السياسية والتواصل الخارجى بمجلس الولايات، الذى قدمه الاستاذ عمر سليمان رئيس اللجنة للمجلس فى جلستة رقم ( 13 ) فى دورة الانعقاد العاشرة بخصوص بيان الامين العام لجهاز المغتربين السفير حاج ماجد سوار حول مهام واداء الجهاز ، وصف التقرير بانه ناقص ويفتقر الى الموضوعية ، اضافة الى انه تجاهل اهم النقاط وهى عدم تعرضة لمهام واختصاصات الجهاز ، مما حدى بالنواب ان يصفوا الجهاز بانه جهاز (جباية) . وبعض (النوام) صفقوا مما يعني أن الجهاز (نائم) فوق رأي !!
وقال كرم الله فى تصريحات محدودة بمكتبه بجهاز المغتربين ، ان عدم اجازة التقرير من قبل المجلس لا يعنى ان هنالك (قصور بالجهاز) بقدر ما يعنى ان هناك (قصور) وعيوب شابت (خبر/سانا) مما اعطى صورة غير واضحة وعكسية لنواب المجلس والذين لم (يحضر) معظمهم جلسة الاستماع لبيان الامين العام التى سبقت جلسة التقرير ولم يطلع على البيان الذى قدمه الجهاز مما ادى الى تناولهم للموضوع وبناء وجهات نظر خاطئة ، مشيداً فى الاتجاه ذاته بموقف النائب ابو القاسم محمد ابراهيم ومستغرباً من عدم اتاحة الفرصة للجهاز لتوضيح ما قدم خلال التقرير ، الا ان اصرار رئيس المجلس بعدم اعطائه الفرصة للرد بحجة ان اللوائح لا تسمح ، اضر كثيراً بالموضوع . واستغرب كرم الله موقف النائب البرلمانى بمجلس الولايات البروفسور عوض حاج على ، على خلفية انتقاده واتهامه جهاز المغتربين بالتمييز بين ابناء المغتربين ( المقتدرين والكادحين )واعتبر ما قاله حاج علي اساءة للجهاز والمغتربين وقال : لم نميز بين ابناء المغتربين ، مضيفاً : نحن نعتبر كل المغتربين فقراء ولا نميز بينهم ، منوهاً الى ان بعض نواب المجلس يجهلون دور واختصاصات الجهاز واتهم اشخاص لم يسمهم ، باستهداف الجهاز . وفيما يتعلق بمسألة قبول ابناء المغتربين بالجامعات السودانية قال كرم الله : ان هذا الملف شهد استقراراً كبيراً خلال العشر سنوات الاخيرة الا ان ظهور عوض حاج على فى الملف مجدداً اضر به كثيراً ، ووصف كرم الله ، عوض حاج على بانه ( منتج ازمة قبول ابناء المغتربين ) مشيراً الى انهم سبق وان طالبوا با بعاد حاج على من الملف وقد كان ، فشهد الملف استقراراً كاملاً ، الا ان الازمة تجددت بظهوره فى الملف من جديد وتفاقمت المشكلة . وابان كرم الله فى تصريحه انه لاول مرة يتم تغييب جهاز المغتربين بعدم دعوته لحضور المؤتمر الصحفى لاعلام نتيجة القبول للجامعات لهذا العام . واستغرب نائب الامين العام لجهاز المغتربين حديث عوض حاج على حول هجرة اساتذة الجامعات ، مؤكداً بان الجهاز ليس المسئول عن هجرتهم وانه ليس له صلة بهذا الامر ، مبيناً ان الجهة المسئولة عن اعطاء الاذن او ما يعرف بعدم الممانعة هى وزارة العمل ، وتوقع كرم الله حدوث عطالة بين اساتذة الجامعات الذين تم استقطابهم خارجياً خلال السنوات القادمة ، ووصف الهجوم الذى لحق بالجهاز بانه ناتج عن جهل النواب بمهام واختصاصات جهاز المغتربين .
انتهت فقرات الكريم د.كرم الله نائب أمين المغتربين. وأهمية أعادة (النشر) لتوضيح مكامن (الخلل) ومكائن (الخل الوفير) لتخليل خبرات ومدخرات ملايين المغتربين (الفقراء) .. وهنا مربط الفلس (مضيفاً : نحن نعتبر كل المغتربين فقراء ولا نميز بينهم ) وكل شيء بريالين.
وعليه العوض ومنه العوض وبان (فقر الجهاز )من (وابان كرم الله فى تصريحه انه لاول مرة يتم تغييب جهاز المغتربين بعدم دعوته لحضور المؤتمر الصحفى لاعلام نتيجة القبول للجامعات لهذا العام) . مع العلم أن د. كرم الله كان حاضر (الضبيحة) وأكل (المرارة) ولم ينتظر الشية للاحاق بضبيحة أخرى. د. كرم الله كان حاضر واكتملت بحضوره(الحلة) حلة لجنة معادلة الشهادة وبصم وإبتسم على (الكوتة) . فبعد الموافقة على الضبح ورميء الجلد لولي الأمر.. د.كرم الله يكذب الضبح النضيف بحجة أن لا دماء بالجلد. (هو فضل دم) اللهم لطفك. وبعدين بأي صفة تتم دعوة (جهاز المغتربين) لحضور مؤتمر لاعلام (النتيجة) ؟
ووصف كرم الله ، عوض حاج على بانه ( منتج ازمة قبول ابناء المغتربين ) مشيراً الى انهم سبق وان طالبوا با بعاد حاج على من الملف وقد كان ، فشهد الملف استقراراً كاملاً ، الا ان الازمة تجددت بظهوره فى الملف من جديد وتفاقمت المشكلة .
بالله عليكم دا وصف من (خبير) في الادارة والوصف؟
وعليه العوض إذا كان عوض حاج علي هو منتج (الأزمة) .. اذا ما لازمة أجهزة (أنتجت) حتى لاتكون هناك أزمة؟
فالوصف (الصاح) هو ما صاح به أ.د عوض (ماهي مهام جهاز رعاية العاملين بالخارج (بالقديم) ووسع (القد) واصبح جهاز رعاية السودانيين بالخارج – كل السودانيين. ولم يجد من يتفرج.. وتفرع وأصبح للجهاز (فروع) في بعض الولايات والبقية تطالب .
فالسؤال الصريح ماهي (الرعاية) التي يقدمها الجهاز بالقديم وبالجديد ؟ وما الجديد الذي جاء به أ. سوار إذا كان كل الوفود الذي زارت الخليج حته حته كانت نسخة (كربونية) من احاجي د. كرار الامين السابق !!
وما الجدوى من (ادارة القنصليات بالخارجية – والقنصليات بالخارج) ؟ وأظن هذا ما يقصده أ.د عوض وعلى إبننا العوض عوضين .. العائد لعامين في الثانوية العامة أن يتمتع بهذه المشاهد في الاعادة في العام (العامن أول) ويبدأ من أول وجديد.
ونحتاج لجهد إعلامي كبير حتى يعرف (المواطن) معنى الخدمة التي تقدمها بعض الأجهزة. هذا ما قاله د.كرار.
ومازالت الحاجة مستمرة . قال د. كرم الله. والعوض في (الحجة) !!
ونقول جهاز المغتربين مافيه غير عدة (الجباية) وياريت بعرف (يجبي)
والبرلمان ومجلس الولايات مافيه غير عدة (الجبنة).. فـ برلمان يعاين في بعض الاجهزة الكبيرة وماعارف النصف المليان من الكوب فيهو شنو؟
فيه جبنة.. وعندك واحد جبنة بالكباية وواحد كباب بالكبكبيه. ورمضان كريم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *