زواج سوداناس

خالد حسن كسلا : إستراتيجية الخروج بديلها إستراتيجية الهروب



شارك الموضوع :

> حتى الأمم المتحدة ـ برغم هذا الاسم ـ تتحد مع المتمردين بعد انهزاماتهم التي تستوجب التوقيع على إستراتيجية خروج اليوناميد من دارفور لكنها ترفض التوقيع ـ لماذا ترفض التوقيع هذا هو السؤال الذي يمكن أن يوعّي كل شعب السودان خاصة اهل دارفور بان من يدعمون حركات التمرد هناك هم اعداء اهل دارفور الحقيقيين.
> فقوات اليوناميد أرسلت لحفظ السلام هناك، والآن قوات الحكومة هي التي تحفظه وتحفظ معه حتى سلام وأمن اليوناميد.. واليوناميد قلبها مع التمرد وجيبها مع ميزانية الامم المتحدة، لكن عقلها مع مصالحها الشخصية التي تتصادم مع اعادة الاستقرار في دارفور.
> ومشكلة الاستقرار قبل اكثر من عشر سنوات كانت وليدة التمرد.. بقيمة العنصرية. فجاءت قوات اليوناميد من باب هذه الذريعة.. ولكن مشكلة الاستقرار الآن تغيرت تماماً بأخرى، هي الصراعات القبلية وسط بعض القبائل التي تضررت من التمرد الذي استهدف النسيج الاجتماعي.. والنسيج الاجتماعي كان قوياً منذ عقود خلت في المجتمع السوداني ككيان اجتماعي واحد. فكان يهاجر ابناء الشمال الى اقصى الغرب ويصاهرون اهالي تلك المناطق، وكذلك كان يفعل ابناء الغرب بعد هجرة بعضهم الى الشمال والشرق والوسط.
> الآن ترفض الأمم المتحدة التوقيع على إستراتيجية خروج اليوناميد لسببين هما انها تنعم بحماية الحكومة، والسبب الثاني توحي بأن استقرار دارفور لم يُعد بجهود الحكومة. وربما كانت هناك إستراتيجية سرية ترمي الى استغلال اية اوضاع امنية سيئة في اي منطقة افريقية تصنعها القوى الاجنبية التي تطمع في الثروات الافريقية.. فترسل بعدها قوات من أي جنسيات بجيوب خالية. ويكون الرجال على الدول الافريقية «الضحية» والمال على منظمة الامم المتحدة التي تخدم مصالح دول الاستكبار.
> الامم المتحدة هي في الواقع عبارة عن اتحاد دول معينة ليس من بينها الدولة المنتمي اليها الامين العام الحالي او السابق.
> هي الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وفرنسا واسرائيل. فهي اعضاءها الحقيقيين من حيث الاستفادة منها في نهب الثروات وتمرير الاجندة.
> والعدو للخرطوم قبل حركات التمرد هو منظمة الأمم المتحدة. التمرد عدو ضعيف جداً لا حول له ولا قوة بدون دعم وتمويل دول الاستكبار. بل هو صنيعة دول الاستكابر هذي.. وصاحب الارادة في التوقيع على إستراتيجية خروج اليوناميد من دارفور هو دول الاستكبار هذي وحتى نفهم ما هي الأمم المتحدة. واذا فهمنا ما هي الأمم المتحدة وما هي حقيقتها نجد ان التمرد واحد من ادواتها فهي اذا كانت تتستر بعبارة الأمم المتحدة فالتمرد يتستر بشعارات النضال. إذن دعونا نسمّي الأشياء باسمائها، ما دام ان السودان نفسه عضو بالامم المتحدة مثل اسرائيل، ويتضرر هو من المنظمة الدولية وغم عضويته وتستفيد إسرائيل صاحبة العضوية الغريبة المفروضة رغم انها تقوم على ارض عربية.
> والأشياء باسمائها تكون هي ان واشنطن ومن وراءها الكيان الصهيوني يريدان بعد هزيمة التمرد استمرار قوات اليوناميد على ارض دارفور ريثما يجهزان قوات تمرد حديثة تقوم باعتداءات كبيرة في عدة مناطق لخلق حالة أمنية تستوجب استبقاء اليوناميد. وطبعاً ليس هناك مصداقية دولية تقول بان اقليم دارفور ما عاد في حاجة الى استمرار قوات اليوناميد وان الاوضاع الامنية اذا ساءت مرة اخرى يمكن ارسالها مرة أخرى كما ارسلت أول مرة.
> والحكومة السودانية تراهن على تأمين الدول الخمس دائمة العضوية على إستراتيجية خروج اليوناميد. وهي ترى كيف زعمت الامم المتحدة على لسان بان كي مون امينها العام فشل الفريق المعني بتقويم الاوضاع في دارفور لجهة اطلاق إستراتيجية الخروج. لكن الأمين العام يمثل نيويورك. والدول الخمس لا صراع لها مع نيويورك. الصراع فقط مع الخرطوم.
> والحل.. ماذا؟ الحل ان تستمر الحكومة في تحقيق إنجازاتها الامنية وتجعل من اليوناميد مستقبلاً هدفاً لعصابات النهب المسلح.. فالخرطوم ليست معنية بحمايتهم من النهب المسلح الذي انطلق نشاطه من ستينيات القرن الماضي. ستضطر اليوناميد يوماً لإستراتيجية الهروب إذا لم تلتزم الامم المتحدة بإستراتيجية الخروج.
غداً نلتقي بإذن الله

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *