زواج سوداناس

غارزيتو لايغضب



شارك الموضوع :

* نقلت الصحف ان الفرنسى دييغو غارزيتو غاضب من جماهير المريخ بسبب هتافها لبعض اللاعبين بالأسم،مطالباً أنصار المريخ بتشجيع الفريق ككل،وعدم تخصيص الهتافات للاعبين بعينهم.
* غارزيتو لايمكن ان يغضب من جماهير المريخ.
* جمعتنى به جلسه طويلة بعد نهاية مباراة المريخ والترجى التونسى فى الخرطوم، فتحدث عن جماهير المريخ بإفتتان شديد مبدياً إعجابه الشديد بالدور الذى لعبته فى مساعدة فريقه على هزيمة الترجى.
* يومها قال لى غارزيتو(قليلة هى الأندية التى تستطيع ان تحشد خمسين الف مشجع لمباراة واحدة فى أفريقيا)،وذكر ان التشجيع القوى والمتواصل الذى حصل عليه لاعبو المريخ ساعدهم فى التفوق على عزام التنزانى فى مهمةٍ بدت مستحيلة،كما مكنهم من عبور كابوسكورب الأنغولى القوى.
* أعتقد ان ماذكره غارزيتو حول تخصيص التشجيع لبعض اللاعبين بالأسم أتى كملاحظه عابره علق بها على تلك الظاهرة فى احد تدريبات المريخ التى تلت عودة الفريق من تونس.
* الفرنسى مفتون بزلزال الملاعب ويعتبره السلاح الأمضى لفريقه فى ملاحم دورى الأبطال.
* جمهور المريخ يشجع فريقه بطريقة نموذجية،ويحفزهم بنهج يجعلهم يقاتلون كالأسود داخل الملعب.
* أذكر أن العراقى سعد عطيه مدافع المريخ السابق بكى متأثراً عندما سجل هدفاً بالخطأ فى مرماه أثناء مباراة المريخ وشبيبة القبائل الجزائرى فى كونفدرالية 2008 وفوجئ بالآلاف من مشجعى المريخ يهتفون له ويرددون اسمه(عطيه..عطيه) بحماس شديد.
* بعد نهاية المباراة قال سعد انه مفتون بروعة جمهور المريخ وطلب منا ان ننقل عميق إمتنانه وجزيل شكره لأنصار الزعيم.
* فى خواتيم العام 2007 عبر الألمانى أوتوفيستر عن شكره لجماهير المريخ بدموعه،عقب تحوله الى تدريب المنتخب الكاميرونى،بعد ان بلغ نهائى الكونفدرالية مع الزعيم فى العام 2007.
* أقام مجلس المريخ وداعاً مبسطاً للألمانى العجوز،فضجت المدرجات بالهتاف مرددة اسم أوتوفيستر ولم يتمالك المدرب نفسه وبكى كالأطفال فى المقصورة وطاف حول الملعب مودعاً أعظم جمهور.
* من قبل سئل الأسطورة حامد بريمه عن رأيه فى عدم مبادرة نادى المريخ بتكريمه بتنظيم مهرجان إعتزال له على الرغم من أنه تسبب فى فوز المريخ بمعظم كؤوسه الجوية وكان بطل ابطال ملاحم كأس الكؤوس الأفريقية1989،فقال انه لايشعر بأى غبينه لعدم إقامة مهرجان الإعتزال،لأن جماهير المريخ ظلت تكرمه أينما حل وذكر أن التكريم الذى يحصل عليه من الصفوة يومياً يكفيه ويزيد.
* نفس هذا الحديث سمعته من سكسك وجمال أبوعنجه وأبراهومة المسعوديه وسانتو رفاعه وكمال عبدالغنى وكل فرسان الزمن الجميل فى المريخ.
* الحقيقة تؤكد ان الصفوه ظلت حريصه على تكريم كل من أخلصوا للشعار الأحمر.
* شخصياً تابعت قبل فترة تكريماً مبسطاً نظمته مجموعة(ملتقى الصفوه العالمى) على الواتساب لنجوم المريخ الحاليين والسابقين حيث تم تكريم الفارسين جمال ابوعنجه وعاطف القوز جنباً الى جنب مع بكرى المدينة وأمير كمال.
* كذلك تكرمت المجموعة ذاتها بتكريم رئيس المريخ جمال الوالى وعدد من أقطاب المريخ وإعلامييه وكنت منهم فى إحتفالية بديعه إحتضنها نادى النفط بالخرطوم وشهدت حضوراً متميزاً من كل أعضاء مجلس إدارة نادى المريخ وأقطابه.
* المجموعة نفسها شرعت فى حث أعضائها لجمع التبرعات والمساهمات المادية توطئةً لترسيخ نهج الوفاء لمن أجزل العطاء.
* شخصياً لا أستطيع أن أفى أنصار المريخ حقهم مهما فعلت.
* أحاطونى بمحبتهم وغمرونى بكرمهم وحفونى بجمائلهم أينما ذهبت ولا غرابة لأن مايفعله أنصار الزعيم يتناسب مع روعة هذا الكيان الجميل.
* غارزيتو لن يغضب من جماهير المريخ التى تمثل سر أسرار تفوق الأحمر.
* جماهير الزعيم تمثل السر الأكبر والدافع الأقوى لأكبر وأقوى أندية السودان.
* منها إستمد الفارس الأحمر نبوغه وبها نال تميزه وبفضل دعمها القوى يدخل أى خصم الردكاسل ولاعبوه يعلمون مسبقاً أن مهمتهم عسيرة وأن الهزيمة ستكون أقرب اليهم من حبل الوريد.
* يزأر أنصار النجوم فترتج الأرض تحت أقدام الخصوم.
* يهتفون فينعدل الحكم المايل.
* ويهتز الخصم الثابت.
* ويشتد بأس فرسان بنى الأحمر.
* صدق من سماهم (زلزال الملاعب).
* جمهور المريخ فارس الحوبة.
* فرسان الرهان الما كبا.
آخر الحقائق
* أمس أفلت الوصيف من مطب الفهود بالتيله.
* لم يسجل البرازيلى الأسمر إلا من ركلة الجزاء المعتادة.
* أما أندرزينهو فيبدو انه سيكون خير رفيق للمالى كانوتيه فى زياراته المتكررة لعيادات الأطباء لأنه أتى للهلال معطوباً.
* السنه دى وكلاء اللاعبين لقوا ليهم جنينه…كاردينالية.
* يجب على نجوم المريخ ومدربهم ان يعتبروا من (الزنقة)الساخنه التى تعرض لها الوصيف أمس.
* أهلى الخرطوم ليس خصماً سهلاً.
* يكفى ان نذكر حقيقة أنه فرض على الزعيم القبول بالتعادل فى اللقاء الذى جمع الفريقين داخل إستاد المريخ فى الدورى الحالى.
* يومها بدا الأهلى مستسلماً لمصيره فى مطلع المباراة وتلقى هدفين وأهدر لاعبو المريخ عشرات الفرص.
* لم يتخيل اى مشجع مريخى ان فريقه يمكن ان يتعثر فى ذلك اللقاء.
* لكن لاعبى الأهلى إنتفضوا فى آخر دقائق المباراة وسجلوا هدفين سريعين قتلوا بهما فرحة جماهير المريخ وإنتزعوا بهما نقطة غاليه.
* ظل الأهلى الخرطومى يمثل عقبه كبيره فى طريق المريخ منذ قديم الزمان.
* الحذر واجب.
* بطولة كأس السودان لاتحتمل التفريط عند أنصار الزعيم.
* نذكر الناسين بأن المريخ ظفر بلقب البطولة المذكورة ثلاث مرات متتالية فى المواسم الثلاثة الأخيرة.
* الزعيم يبحث عن السوبر هاتريك.
* ويرغب فى رفع عدد ألقابه فى بطولة كاس السودان الى الرقم 24.
* علما انه فاز بها من قبل 23 مرة مقابل 7 بطولات للهلال.
* ثلاثة أضعاف وأكثر.
* 23 كاس تحققت كلها بالضرب على راس الوصيف.
* مواجهات مباشرة..لافيها شق ولا طق.
* لادفرات ولا مساعدات.
* لاتحكيم ولا تنجيم.
* فن ومهارة وجدارة..رجالة وحمرة عين.
* كاس السودان بطولة المواجهات المباشرة، لاتشبه دورى النتائج الموجهة.
* التتويج الأحمر يتم فيها بطخة ساخنه للوصيف..يعقبها كأس حلال للزعيم.
* ستتدافع جماهير المريخ بكثافة لتشاهد فريقها بعد طول غياب.
* ستجتهد للإحتفاء بنجومها الجدد بقيادة المعلم عمربخيت والصخرة سيلا والإيفوارى ديديه ليبيرى.
* من أسف لايوجد بث تلفزيونى للبطولة التى تحمل أسم الوطن.
* التصف الثانى من الموسم الحالى مخصص للمتعة عند الغانى أوكراه.
* أوغستين محبوب الملايين.
* الغانى الموهوب..يمتلك قدرات كروية غير عاديه.
* أراهن عليه وأكاد أجزم بأنه سيفرض نفسه أساسياً فى توليفة المعلم غارزيتو.
* آآآآخر خبر: الكاس كاسنا.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        بدر تنقا

        وما هي حصيلة المقابلات المباشرة في الدوري الممتاز ؟ لا تأخذ فقط بالاجزاء التي فيها مصلحة فريقك غالبة .

        الرد
      2. 2
        ود بانقا

        احترم كتاباتك عندما تكون عن المريخ واقراها بالرغم من اني اشجع الهلال ولكن عندما تبدا التحدث عن الهلال اشم رائحة بورسعيد قادمه فخاف الله في الشعب ماكل شخص يتقبل الناس منه مايقول كريزمتك لاترى فيها مناكفة رياضييين ولكن نشوف فيها عنصريه بغيضه فالله يستر عليك تحدث عن مريخك فقط

        الرد
      3. 3
        Adil

        وتراوري كييييييييييييييييييييييف يا عبدالوالي. اسمع جمال الوالي قال عايز ليهو واحده اقصد واحد يعصر ليهو كرعينو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *