زواج سوداناس

وسألوا الرحمة للفقيد


شارك الموضوع :

المرجعية العربية السلطوية في مجال الأفكار والسياسة والاقتصاد والدفاع والأمن والشأن الخارجي تجد عسراً شديداً في كسب ود الجماهير أو إقناعها بعد أن تعرضت هذه المرجعية لفقر دم رهيب في الصدقية والجدية والأعمال والأفكار المرتبطة بالاستراتيجيات.

فلم يعد المواطن العربي ما بين الخليج والمحيط يصدق حديث وزراء المالية حول الميزانية والسياسات ونسب النمو وانخفاض التضخم، فالأغلبية من الناس لا تقرأ مثل هذه الأخبار في الصحف ولا تستمع لها من التلفاز والإذاعة بل أنها تعتبر أن برامجها وصفحاتها في الصحف هي مجرد مساحات فقيرة ومضجرة لاستقطاب الإعلان ولاسترضاء بعض التكنقراط. بل أن بعض الصحفيين يتجهون لمثل هذه المساحات غير المقروءة لأنهم باختصار لم ينجحوا في الصحافة الرياضية أو الفنية إلا من رحم ربي. والإنسان العربي أيضاً يعتبر أن الفتاوي التي تخرج من تحت ألسنة وزراء الأوقاف العرب ومن أمام المسجد الذي يصلي فيه الرسميون ولجنة فتوى الدولة هي مجرد حصص في الدين المتفق عليه صنعت خصيصاً لتدغدغ مسامع الجماهير ولا تزلزل الأرض تحت أرجل السلاطين الذين لهم العذر وهم يصادقون المستعمر وهم يشاركونه وهم يقاسمونه وهم يسمحون لأحذيته أن تمشي فوق مناكبهم ونكباتنا.

وليس هذا الاكتشاف القارص هو من حق الطبقة الوسطى أو البرجوازية أو ظرفاء التكنوقراط.. بل أنه اكتشاف معرفي يعلمه كل الدهماء والعامة والمسحوقين.

ليتكم رأيتموهم كيف يحسبون تكاليف الطوابق والحديقة والسيارات لمسؤول لا يتجاوز راتبه الشهري الخمسين ألف دينار.

ليتكم شاهدتم كيف يؤرخون لآخر وظيفة له في الخدمة العامة قبل أن ينتمي للحزب والتشكيل الوزاري، وليتكم رأيتم كيف يحسبون قيمة الورثة لوالده الذي ترك 220 متراً في الدرجة الثالثة من الجالوص وحتى هذه يقتسمها معه 9 اخوة واخوات وزوجة أب صارت في السنوات الأخيرة أرملة. وليتكم شاهدتم تضريبات دخل حاجة دار السرور والدته ست الطعمية ووالده سالم الدقاق، وليتكم شاهدتم كيف يسخرون في صخب من أين لك هذا؟

الإنسان العربي أصبح يعي وبصراحة أن أكبر الدعاة للوحدة العربية في الحقيقة هم أكبر أعداء الوحدة العربية بل هم الأنصار الأوفياء للتشرذم والقطرية والانكفاء والشعوبية. كما أنه أصبح يعي أن أكبر الدعاة للثوابت والالتزامات وماضي هذه الأمة التليد هم في الحقيقة أكبر أعداء الاسلام بالقول المسطح الفطير وبالقول الكذوب وبالقدوة الطالحة.. وبالتسفح المشاهد دون عليائه وسموقه وفي هذا للجماهير طرف وملح ونوادر تكاد تمتلئ بها أضابير المكتبات ودور الوثائق..

الجماهير العربية أصبحت لا تصدق الناطقين الرسميين باسم الجيوش من لدن أحمد سعيد حتى الصحاف!!

وأصبحت لا تصدق الجنرالات الهواء من لدن عبد الحكيم عامر حتى ماهر التكريتي.. باختصار فإن الجماهير العربية تعتبر أن هذه الأنظمة شيء من اختراع أنفسها وليس لها أية صلة بالأرض أو بالناس ولذلك فإنها تقول ولا يصدقها الناس وتفعل ولا يهتم لها الناس وتتألم ولا يألم لها الناس وتفرح ولا تفتر ثغور الجماهير ولو لمرة واحدة لنكاتها البايخة المكرورة..

كل الذي تفعله أنها تقرأ التأريخ وتنتظر في دهاليزه ليطل عمر أو محمد الفاتح أو صلاح الدين. ولعل من المآسي المشهودة أن أفعال السلطة العربية ومرجعيتها المصنوعة قد جعلت الجماهير المعاصرة لا علاقة لها أبداً بالحاضر والشاهد يرى دليلاً على ذلك أن أكثر الكتب مبيعاً الآن بالمعارض كتاب (البداية والنهاية) لابن كثير و(تأريخ الطبري) و(العواصم من القواصم) و(ديوان النقائض) و(مقاتل الطالبيين) و(نزهة المجالس) و(مدائح ابن الفارض)..

ولأن الجماهير العربية قد يئست تماماً من التحكيم الشرعي والمشروع الذي يصنع نفسه حكماً ما بينها وما بين الحكومات فقد أصبح يعتقد وله ألف عذر أن كل هذه المرجعيات السياسية والاقتصادية والعدلية معطوبة أو مصادرة أو مشتراة.. وبرغم تشدقها بجملة من الحقائق الكلية والشعارات المطلقة إلا أن أيمانها بهذه الحقائق والكليات والشعارات محاصر بنسبة دنيا في الإعتقاد والتنفيذ وإن أية محاولة للضغط عليها من أجل اختبار صدقيتها يضعها في المحك أمام امتيازاتها البعيدة..

وقد حكى لي أحد الظرفاء السودانيين حكاية تشبه هذه فقد قالوا إن قرية سودانية غالب أهلها من الفلاحين نزل عليهم منذ سنوات رجل غريب واسع الثراء بلا أهل ولا زوجة ولا يملك في هذه الفانية من صحبة سوى كلب وفيّ أعطاه قلبه ووقته..

وكان الغريب على ثرائه العريضواسع الكرم والعطاء لا يرد محتاجاً ولا صاحب حاجة وقد أحبه الناس وعندما ملأوا الآفاق بحبه أحبوا كلبه.. وكانوا دائماً يتساءلون أين هي المناسبة المستحيلة القادمة في حياة الرجل التي يمكنها أن تأتي ليردوا بعض جماله وجمائله فليس للرجل اخوة ولا أهل ولا زوجة ولا أطفال ولا صبيان وهي صلات عقيمة ومقطوعة ولا تشي ولا تنبئ بأي فرح أو كره برد الصنيع بصنيع رديف له أو ما يفيض..

وقد جاءت المناسبة من حيث لا يحتسبون فقد مات الكلب الوفي.. فأوحى لهم خبيث القرية أن يغتنموا هذه المناسبة الوحيدة والتي لا ثاني بعدها إلا موت صاحب الكلب..

ذهبوا إليه فرادى وجماعات وأقنعوه بأن يقيم مأتماً مهيباً للكلب الوفي وللحقيقة فإن الرجل وجل من الأمر وتهيبه وأنكره ولكنه تحت إلحاحهم وافق فأقام أهل القرية السرادقات وأقاموا ولائم الإكرام لكل المعزين وفي نهاية المأتم حملوا له من حر مالهم ثلاثة جوالات هي مساعدتهم في العزاء الكبير.

ومضى القوم وهم يحسبون أنهم أنزلوا من على كواهلهم أمانة عظيمة وديناً واجب السداد بهذه الجوالات (النقدي)..

ولكن سيادة العمدة المرجعية لكل هذا الذي يدور ظل يراقب الحدث بغضب ويدرس ما يدور في غيظ ملأ الآفاق وبعد أن طوى الناس الخيمة والسرادق ومواعين الخدمة استدعى العمدة الغريب وحدثه أولاً بالفتوى وعن البدعة التي إفترعها وعن الضلال الذي ركبه حتى أقام مأتماً وعزاء لكلب..

وأتى ما بعد الفتوى لسبل كسب العيش فهاجمه بقسوة على قبول ثلاثة جوالات من أموال المساكين وأخرج أخيراً عصاه الغليظة وضربه على كتفه مهدداً بالمحاكمة والسجن وأبقى العصا طويلاً على الكتف المهيض.. رفع الضحية المطرقة من رأسه وقال للعمدة المرجعية في أدب وذكاء أنت تعلم يا سيادة العمدة إحساني للناس وتعلم وحدتي وغربتي وتعلم أيضاً اجتهاد العامة في رد الجميل.. وأنا أقسم بالله العظيم وكتابه الكريم قد أسررت في نفسي منذ أن وصلت جوالات المال الثلاثة أن أقسمها بجوال لضريح الكلب وبجوال لسداد خسارة المأتم وجوال يحمل لسيادة العمدة.. وما أن أكمل الجملة الأخيرة حتى أسقط سيادة العمدة العصا وقال بصوت راعد وخاشع في آن واحد:

ما دمت قد قلت هذا.. الفاتحة ورفع الرجلان فاتحة الكتاب وقرأ كل واحد في سره الإخلاص إحدى عشرة مرة وسألوا الرحمة للفقيد.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *