زواج سوداناس

مفتي مصر السابق علي جمعة: الاختلاط بين الذكر والأنثى لا مانع منه شرعًا في التعليم



شارك الموضوع :

نشرت دار الإفتاء المصرية، فتوى لمفتى الجمهورية السابق الدكتور علي جمعة، حول حكم الاختلاط في المدارس، قائلًا،: “إن الاختلاط بين الذكور والإناث في المدارس والجامعات وغيرهما لا مانع منه شرعًا طالما كان ذلك في حدود الآداب والتعاليم الإسلامية”.

وأضاف “جمعة”، أن الاختلاط بين الذكور والإناث في المدارس والجامعات وغيرهما لا مانع منه شرعا طالما كان ذلك في حدود الآداب والتعاليم الإسلامية، وكانت المرأة محتشمة في لبسها، مرتدية ملابس فضفاضة لا تصف ولا تشف عما تحتها ولا تظهر جسدها، ملتزمة بغض بصرها وبعيدة عن أى خلوة مهما كانت الظروف والأسباب لقوله -تعالى- في سورة النور: “قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ”، “وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا”.

وتابع،: “إذا لم تلتزم المرأة والرجل بآداب الإسلام وتعاليمه، وكان اختلاطهما مثارًا للفتنة ومؤديًا إلى عدم التزام الرجل والمرأة بما أمر الله به، فيكون الاختلاط وسيلة للحرام، ويجب حينئذ الفصل بينهما”.

جاء ذلك ردًا على سؤال شخص، أنه تقدم بأوراق ابنه لمدرسة تجريبية “لغات”، ثم لاحظ أن ابنه له رغبة شديدة بفضل الله لحفظ القرآن الكريم وشجعه على ذلك وأتم حفظه وهو في الصف السادس الابتدائي، إلا أنه لاحظ بحكم تردده على المدرسة اختلاط البنين مع البنات حتى في المرحة الإعدادية والثانوية، رغم خطورة هذه المرحلة العمرية للطلبة والطالبات، كما لاحظ أن إدارة المدرسة المكونة من المدرسين والنظار يتضررون أيضًا من هذا الاختلاط، وأن إدارة المدرسة تبذل جهدًا كبيرًا مع الطلبة أو الطالبات لحل مشاكل جانبية خاصة بهذه المرحلة، وخاصة بالاختلاط.

كما لاحظ أن هذا الجهد يؤثر تمامًا على الجهد الذى يمكن أن يبذل في صالح العملية التعليمية، فإذا كان الحديث النبوي الشريف يأمرنا بالتفريق بين الأخ وأخته عند الحلم في المضاجع أو في الغرفة، فما بالكم بأولاد المدارس في هذه المرحلة الحرجة.

القدس العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود الساترة حالا

        أولًا: الاختلاط بين الرجال والنساء في المدارس أو غيرها من المنكرات العظيمة، والمفاسد الكبيرة في الدين والدنيا، فلا يجوز للمرأة أن تدرس أو تعمل في مكان مختلط بالرجال والنساء، ولا يجوز لوليها أن يأذن لها بذلك.
        ثانيًا: لا يجوز للرجل أن يعلم المرأة وهي ليست متحجبة، ولا يجوز أن يعلمها خاليًا بها، ولو كانت بحجاب شرعي، والمرأة عند الرجل الأجنبي منها كلها عورة، أما ستر الرأس وإظهار الوجه فليس بحجاب كامل.
        ثالثًا: لا حرج في تعليم الرجل المرأة من وراء حجاب في مدارس خاصة بالنساء، لا اختلاط فيها بين الطلاب والطالبات، ولا المعلم والمتعلمات.
        وإن احتجن للتفاهم معه؛ فيكون عبر شبكات الاتصال المغلقة، وهي معروفة ومتيسرة، أو عبر الهاتف، لكن يجب أن يحذر الطالبات من الخضوع بالقول بتحسين الكلام وتليينه.
        وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
        اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

        عضو // عضو // عضو // الرئيس //

        بكر أبو زيد // عبد العزيز آل الشيخ // صالح الفوزان // عبد العزيز بن عبد الله بن باز //……… ما يسمى ب علي جمعة أفتى بغير الدليل ، أسأل الله الجوّاد أن يهدينا جميعاً إلى صراطه المستقيم وأن يرزقنا الفقه في دينه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *