زواج سوداناس

طلاب بريطانيون وكنديون وأمريكيون غادروا السودان للانضمام لتنظيم الدولة الاسلامية


داعش

شارك الموضوع :

ذكرت جامعة العلوم الطبية السودانية الأحد ان 12 طالبا غادروا الخرطوم إلى تركيا في محاولة للانضمام لتنظيم الدولة الاسلامية، مشيرة إلى أن من بينهم بريطانيين وكنديين وسودانيين وأمريكيين.

وكانت مجموعة من الطلاب السودانيين الذين يحملون الجنسية البريطانية من الجامعة الخاصة نفسها، غادروا إلى تركيا في اذار/ مارس ويعتقد انهم دخلوا سوريا وانضموا الى تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الدكتور أحمد بابكر عميد الطلاب في جامعة العلوم الطبية لوكالة فرانس برس ان “تقارير مؤكدة من اطراف عديدين تقول ان 12 من طلاب الجامعة غادروا الي تركيا الجمعة”.

واضاف بابكر ان “سلطات مطار الخرطوم اكدت مغادرتهم كما ان اسرهم لم تشاهدهم منذ يوم الجمعة ولم تعثر على جوازات سفرهم”.

ويرجح ان هؤلاء الطلاب يحاولون الوصول إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية لانهم لم يقدموا بعد الامتحانات النهائية في الجامعة ولم يبلغوا اسرهم بسفرهم، بحسب بابكر الذي اضاف “بالمنطق البسيط فانهم سافروا للالتحاق بداعش”، الاسم الذي يطلق على تنظيم الدولة الاسلامية.

واشار بابكر الى ان الطلاب المفقودين هم سبعة بريطانيين، وكنديان وامريكي وسودانيان، مضيفا ان البريطانيين والكنديين والأمريكي من اصول سودانية.

واكدت السفارة البريطانية بالخرطوم ان “سبعة من حملة الجنسية البريطانية سافروا الي تركيا “

وقال اشتياق غفور المسؤول الاعلامي بالسفارة لفرانس برس “نحن نقدم مساعدات عبر القسم القنصلي ونعمل بصورة لصيقة مع السلطات التركية لنحدد اين هم” دون ان يقدم غفور تفاصيل اخرى حول الطلاب .

ولم تعلق بعثتا كندا والولايات المتحدة في الخرطوم على تقارير اختفاء الطلاب.

واكد المسؤول الاعلامي ان من بين الطلاب المفقودين “ثلاث طالبات “ولكنه رفض كشف اسمائهن.

واكد مصدر في جامعة العلوم الطبية طلب عدم كشف هويته ان جميع الطلاب الذين فقدوا الجمعة في السنة النهائية من كلية الطب.

وقال المصدر “هؤلاء الطلاب تم اجتذابهم لتنظيم الدولة الاسلامية بواسطة افراد من داخل الجامعة عبر حوارات”.

وغالبية طلاب الجامعة من اصول سودانية ويحملون جنسيات اجنبية.

وكان تسعة طلاب بريطانيين من الجامعة نفسها توجهوا من الخرطوم الى تركيا للانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية في اذار/ مارس، وتوجهت عائلاتهم الى الحدود بين تركيا وسوريا لمحاولة تقفي اثرهم، الا انه لم يتاكد مكان وجودهم منذ ذلك الوقت.

 

 

القدس العربي

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        محمد

        عيييييييييك

        الرد
      2. 2
        سونا

        لماذا هذا التنظيم منتشر في هذه الجامعة بالذات ولماذا يحملون كلهم جنسيات اوربية هناك خلل في هذه الجامعة لا بد كن تداركه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *