زواج سوداناس

أحمد منصور: أعتذر للمغاربة بشجاعة عن تدوينة كتبتها غاضبا



شارك الموضوع :

عبّر أحمد منصور، الصحفي في قناة “الجزيرة” القطرية، عن اعتذاره عن العبارات الجارحة والكلام الذي الذي كان قد أورده ضمن تدوينة فايسبوكيّة للرد على مواد إعلاميّة مثيرة لزواج مفترض جمع منصور بناشطة إسلاميّة مغربية، وكان من بين الشهود عليه قيادي بحزب العدالة والتنمية، وفق ما تناقلته منابر عديدة، حسبما ذكر موقع “هسبريس″

منصور أورد، من خلال الحساب الخاص به على “فيسبوك”، أنّه “يعتذر بشجاعة عن أي خطأ غير مقصود أو إهانة غير متعمّدة”، وأضاف مخاطبا من عبّروا عن عدم تقبلهم لإساءته تجاه مغاربة: “الاعتذار بشجاعة يقتضي كرم قبوله بشجاعة أيضا”.

وكان منصور قد قرن صحفيين مغاربة بـ”الشذوذ” و”ممارسة القوادَة” خلال التدوينة التي استوجبت اعتذاره، وقد أعادت البوابة الإلكترونية لحزب العدالة والتنمية نشر نص الإساءة الموجّهة من أحمد منصور قبل أن تعمد إلى سحبه بعد مضيّ ساعات من بروزه على موقع الـPJD.

“بعد الزوبعة التى أثارتها تدوينة سابقة، فهمت بشكل خاطئ من كثير من الصحافيين والإعلاميين المغاربة وأثارت غضبهم، وغضب قطاعات كبيرة من الشعب المغربي الذى أكن له كل احترام ومودة وحب وتقدير، فإني لدي الشجاعة الكاملة للإعتذار للجميع، لاسيما الشرفاء الذين ساندوني فى محنتي الأخيرة فى المانيا، وغيرها من المحن، من صحافيين وإعلاميين، خاصة الزملاء فى نقابة الصحفيين المغاربة وفيدرالية ناشري الصحف الذين فيهما كثير من الأصدقاء والزملاء الذين أعتز بصداقتتهم، وكذلك المواطنين المحترمين الشرفاء الذين يساندوني ويتابعون كتاباتي وبرامجي” يورد منصور.

كما أضاف بذات النص المعلن عن سحبه للإساءة: “أعتذر لكل الذين أساءهم ما كتبت، من أصدقائي وأحبائي وقرائي ومشاهدي برامجي، وأعترف أني كتبت فى لحظة غضب وردّة فعل غاضبة على ما صدر بحقي من طرف بعض من ينتسبون للمهنة فى المغرب، من أكاذيب وافتراءات تنال من عرض الإنسان وكرامته، رغم أن عادتي ألا أرد على أحد، إلا أنى أخطأت بمجرد التفكير فى الرد، آملا من الجميع قبول الإعتذار وإغلاق هذا الملف، وتحري الدقة والأمانة فى النشر حينما يتعلق الأمر بأعراض الناس وخصوصياتهم، لاسيما إذا كانوا من الزملاء”.

جدير بالذكر أن الاعتذار الصادر من أحمد منصور يأتي بعد بيانيين للنقابة الوطنية للصحافة والفيدرالية المغربية لناشري الصحف أدانتا ما صدر عن ذات الصحفي من إساءة، مع إعلان التوجّه صوب “الجزيرة” لإبداء موقف مما صدر، وذلك لغياب الحق في الممارسة النقابية للمهنة بدولة قطر، كما أن “شجاعة الاعتذار” جاءت عقب ما رُصد من مساندة رقميّة، أعرب عنها نشطاء إسلاميون خاصّة من حزب العدالة والتنميّة، لما صدر من منصور

القدس العربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الجعلي الحر

        مصري

        ” الا من رحم ربي “

        الرد
      2. 2
        صحراوي

        صيغة الاعتذار مصرية بامتياز إقرأ معي (أعتذر للمواطنين الشرفاء الذين ساندوني في محنتي الألمانية!!! الذين يساندوني ويتابعون كتاباتي وبرامجي !!!! آمل من الجميع تحرى الدقة والأمانة في النشر !!!! ماذا عن الذين لم يساندوك في محنتك من المغاربة ألا يستحقون الاعتذار ؟ وماذا عن الذين يبحثون عن الريموت كنترول بمجرد أن تظهر صورتك على الشاشة ؟ كم كنت أتمنى أن يسلمك الألمان الى عيال السيسي حتى تعرف أن الله حق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *