زواج سوداناس

السفير السعودي: علاقات الرياض بالخرطوم في أبهى صورها



شارك الموضوع :

بحث مساعد أول الرئيس السوداني، محمد الحسن محمد عثمان الميرغني، يوم الأربعاء، مع سفير السعودية، العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، بينما وصف السفير معلا علاقات الخرطوم والرياض بــ” أنها في أبهى صورها” .

والتقى نجل الميرغني، بكل من السفير السعودي بالخرطوم فيصل بن حامد معلا، والسفير المصري لدى الخرطوم أسامة شلتوت، كل على حدة، بمكتبه في القصر الرئاسي.

وأكد السفير السعودي في تصريحات صحفية نقلتها “وكالة الأنباء السودانية الرسمية” متانة العلاقات بين السودان والسعودية، ومضى قائلاً ” إنها في أبهى صورها” .

وأشار معلا أن هناك جهوداً مبذولة واهتماماً كبيراً من قبل خادم الحرمين الشريفين، لتطوير العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والزراعية بوجه خاص.

علاقات مشتركة


السفير المصري قال إن اللقاء تطرق للنجاح الكبير الذي تحقق في افتتاح معبر قسطل  اشكيت والجهود المبذولة لافتتاح معبر ارقين بجانب العلاقات الاقتصادية والتجارية وسبل تفعيلها وترتيبات اجتماعات اللجنة العليا

وقال السفير السعودي إن اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين تبذل جهوداً مقدرة لتنفيذ المشروعات الزراعية، في إطار تنفيذ مبادرة الرئيس السوداني المشير عمر البشير لتحقيق الأمن الغذائي العربي، مشيداً بالدعم الكبير والتعاون الذي تقدمه حكومة السودان في هذا الشأن.

وفي السياق قال السفير المصري إنه قدّم لمساعد أول الرئيس البشير، التهاني بالمنصب الجديد، وبحث معه القضايا ذات الاهتمام المشترك وعلى رأسها العلاقات الثنائية وسبل تطويرها.

وأعلن أن اللقاء تطرق للنجاح الكبير الذي تحقق في افتتاح معبر قسطل- اشكيت والجهود المبذولة لافتتاح معبر ارقين، بجانب العلاقات الاقتصادية والتجارية وسبل تفعيلها، وترتيبات عقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين في الوقت المناسب.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Saleh

        طيب صدقناك يا سعاده السفير السعودي بس قول لينا لماذا لازالت البنوك السعوديه مقاطعانا ؟؟؟؟؟؟
        وفين تحويل مبالغ الصادر ؟؟؟؟
        يارجل قول حاجه تانيه

        الرد
        1. 1.1
          ابو عمر

          لازم ماما امريكا توافق فى الاول يا صالح ؟؟!!

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *