زواج سوداناس

قالوا عنها



شارك الموضوع :

الأنثى.. ﻛﺎﻟﻘﻬﻮﺓ، ﺇﺫﺍ ﺃﻫﻤﻠﺘﻬﺎ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺑﺎﺭﺩﺓ، ﺣﺘﻰ في مشاعرها..

وﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺼﻤﺖ ﺃﻣﺎم ﻣﻦ ﺗُﺤﺐ، ﺗﺄﺗﻲ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ علي هيئة دموع ونظرات عميقة!.

ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﺗﺨﺎﻑ ﺃﻥ ﺗﻘﺘﺮﺏ ﻣﻨﻚ، ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺗﺒﻜﻲ ﺣﻴﻦ ﺗﺒﺘﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ. ﻗﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻳﻔﻬﻤﻬﺎ .

ﺍﻷﻧﺜﻰ : ﻻ ﺗﺮﻳﺪ ﻣﻨﻚَ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻞ، ﻫﻲ ﻓﻘﻂ ﺗﺮﻳﺪﻙ.. وتريد منك أن ﺗﻜﻮﻥ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺘﻤﻨﺎﻩ ﺃﻧﺖ ﻟَﺸﻘﻴﻘﺘﻚ ..

ﺍﻷﻧﺜﻰ : إﻣﺎ ﻛﻴﺪ ﻋﻈﻴﻢ، وإما ﺣﺐ ﻋﻈﻴﻢ ! ﻭﺃﻧﺖ ﻣﻦ يحدد أيها الرجل ..

ﻓﺈﻥ ﻣﻜﺮﺕ ﺑﻬﺎ ﻣﻜﺮﺕ ﺑﻚ، ﻭﺇﻥ ﺃﺣﺒﺒﺘﻬﺎ ﻋﺸﻘﺘﻚ.

ﺍﻷﻧﺜﻰ: ﺗﺪﺍﻭﻱ ﻭﻫﻲ ﻣﺤﻤﻮﻣﺔ، ﻭﺗﻮﺍﺳﻲ ﻭﻫﻲ مهمومة، وتسهر وهي متعبة، ﻭﺗﺤﺰﻥ حتي ﻣﻊ ﻣﻦ ﻻ تعرف!

ﺍﻷﻧﺜﻰ: ﺗُﺤِﺐ ﺃﻥ ﺗُﻌﺎﻣﻞ ﻛﻄﻔﻠﺔ ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻣﻬﻤﺎ ﻛَﺒُﺮﺕ .

فلا ﺗﻄﺮﻕ ﺑﺎﺏ ﻗﻠﺐ ﺍﻷﻧﺜﻰ، ﻭﺃﻧﺖ ﻻ ﺗﺤﻤﻞ ﻣﻌﻚ حقائب الاهتمام والاحترام..

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻐﺎﺭ ﺍﻷﻧﺜﻰ: ﺍﺭﺳم قلبك ﻋَﻠﻰ ﻳﺪﻳﻬﺎ، ﺩﻋﻬﺎ تشعر بأنها نعمة من الله لديك.

ﺍﻷﻧﺜﻰ: ﻭﺇﻥ ﻗﺴﺖ؛ ﻓﺈﻧﻬﺎ ﻻ ﺗﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻋﺮ العطف والرأفة والتسامح..

وﻻ ﻳﺤﺘﻤِﻞُ ﺟُﻨﻮﻥ ﺍﻷﻧﺜﻰ ﻭﻏِﻴﺮﺗُﻬﺎ، ﺇِﻻ ﺭﺟُﻞٌ ﺃﺣﺒّﻬﺎ بصدق وحكمة.

فﻟﻴﺲ ﻋﻴِﺒﺎً أﻥ ﻳﺘﻌﻠﻢ ﺍﻟﺮﺟَﻞ ﻣﻦ ﻗﻠﺐ ﺍﻷﻧﺜﻰ ﺷﻴﺌﺎ ﻳﺠﻌﻠﻪ أكثر إنسانية ورقة.

ﺍﻷﻧﺜﻰْ : ﺗَﺨﺸﻰْ ﺍﻟﺨﻴﺎﻧْﺔ، ﻭَﺍﻟﻔﻘﺪﺍﻥْ، ﻭَﺍﻟﻐﻴﺎﺏْ .

ولا تﺴَﺘﻄﻴﻊ ﺑﺴﻬﻮﻟﺔ ﻧﺴﻴﺎﻥْ ﻏﺎﺋﺐْ ﺃﺣَﺒﺘﻪ، ﺗﻈﻞ ﺗﺮﺍﻗِﺒﻪ ﻣﻦْ بعيد بذات الدقة.

ويمكن للأنثى ﺃﻥ ﺗﺮﺑﻲ ﻃﻔﻼً ﺑﻼ ﺃﺏ، ﻟﻜﻦ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﻟﻠﺮﺟﻞ

ﺃﻥ ﻳﺮﺑﻲ ﻃﻔﻼً ﺑﻼ ﺃﻡ

ﻫﻨﺎ ﺭﻭﻋة ﺍﻷﻧﺜﻰ .

ﻛﻼﻡ ﺭﺍﺋﻊ من ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ/ ﻋﺎﻳﺾ ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ .

ﻣَﺘﻰ ﻣا ﻛُﻨﺖ (ﺭﺟُﻞاً) ﺗﻜُﻦ ﻟﻚ ‏(ﺍﻣﺮﺃﺓ‏) .

ﻣَﺘﻰ ﻣا ﻛُﻨﺖ (ﺫﻛَﺮاً) ﺗﻜُﻦ ﻟﻚ (ﺃﻧﺜﻰ).

ﻣَﺘﻰ ﻣا ﻛُﻨﺖ (ﻣﻠِﻚاً) ﺗﻜُﻦ ﻟﻚ ‏(ﺃﻣﻴﺮﺓ)‏ .

ﻣَﺘﻰ ﻣا ﻛُﻨﺖ (ﻋﺎﺷِﻖاً) ﺗﻜُﻦ ﻟﻚ (ﻣﺘﻴﻤﺔ)‏ .

ﻓﻼ ﺗﻜُﻦ (ﻻﺷﻲﺀ) ﻭﺗُﺮﻳﺪﻫا ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ‏(ﻛﻞ ﺷﻲﺀ) !!

ﻋﻨﺪﻣا ﺗُﻨﻔﺦ ﻓﻴﻚ ﺍﻟﺮﻭﺡ .

* ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺑﻄِﻦ ﺍِﻣﺮﺃة .

ﻋﻨﺪﻣا ﺗﺒﻜِﻲ .

* ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﺣُﻀﻦ ﺍِﻣﺮﺃة .

ﻭﻋﻨﺪﻣا ﺗﻌﺸَﻖ .

* ﺗﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻗﻠْﺐ ﺍِﻣﺮﺃة .

ﺭﻓﻘﺎً ﺑﻬا.. ﻓﺎﻻُﻧﺜﻰ ﺃﻣﺎﻧﺔ.. ﻣا ﺧُﻠِﻘَﺖ ﻹﻫﺎﻧﺔ .

ﻓﻠﺘﺤﻴﺎ ﻛﻞ ﺃﻧﺜى ﻣﺘﺰﻭﺟﺔ، ﺃﻭ ﻋﺎﺯﺑﺔ، ﺃﻭ ﻣﻄﻠﻘﺔ، أو أرملة.

ويا عزيزتي إذا جار عليك قدرك الزوجي ﺳﺘﻈﻠﻴﻦ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻟﻢ ﻳﺰﺩﻫﺎ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻛﺮﺍﻣﺔ.

ولن ﻳﻨﻘﺼﻬﺎ ﺍﻟﻄﻼﻕ ﺃﻧﻮﺛﺔ.. ويخبئ لك القدر الأفضل بإذن الله.

تلويح:

أعتذر للقراء الأعزاء عن الخطأ غير المقصود الذي تضمنه مقال البارحة بسبب غيابي عن الكتابة.. دمتم ودام ودكم ومتابعتكم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زايد

        الأنثي هي الحياة ولا حياة بدونها … هي نعمة الله علي الأرض ،،، هي نعمة واليابها أن شاء الله يعمي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *