زواج سوداناس

سوار الذهب يكشف عن دعم «قطري ـ سعودي» للانتفاضة ضد نميري في 1985م



شارك الموضوع :

كشف المشير عبد الرحمن سوار الذهب رئيس الحكومة الانتقالية عقب انتفاضة أبريل 1985م بالسودان، عن دور قطري وسعودي يذكر لأول مرة في تأييد ودعم الثورة التي أطاحت الرئيس جعفر نميري، مما أسهم في توطيد دعائم الحكم الجديد، وقال سوار الذهب في حوار مع صحيفة «الشرق» القطرية أمس، إن أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة، بذل جهوداً كبيرة للغاية في دعم حركة التغيير التي قادها في انتفاضة السادس من أبريل.وأوضح أن جهود الأمير الوالد، والذي كان حينها ولياً للعهد، ساهمت في معالجة الكثير من مشكلات السودان، وروى أن الانتفاضة التي أطاحت النميري تصادفت مع وجود الشيخ حمد في السعودية لحضور مناورات درع الجزيرة بحضور العاهل السعودي الأسبق الملك فهد بن عبد العزيز، وقال: «في صبيحة يوم التغيير أبلغ الأمير الملك فهد بالمستجدات بالسودان، وأن على رأس السلطة الجديدة شخص المشير سوار الذهب وأعطاه صورة طيبة عني»، وأكد سوار الذهب أن الملك فهد وجه وزارة الخارجية السعودية بإبلاغ سفيرها في الخرطوم بأن يتوجه إلى القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية ليعترف بالحكومة الجديدة، ويبلغ تحيات الملك لرئيس الحكومة الانتقالية، وتابع قائلاً: «قال لي السفير إن الملك فهد يطلب منك أن ترسل مندوباً من الخرطوم ومعه احتياجات السودان لدعم السلطة الجديدة في الخرطوم»، وأوضح أنه عندما تسلم مقاليد الحكم في السودان كانت هناك احتياجات كثيرة، فعمد إلى حل الحكومة وكلف وكلاء الوزارات بالحضور للقيادة العامة للجيش للتعرف على أحوال البلاد، وأضاف أنه لم يسمع من مسؤولي الوزارات حديثاً مطمئناً عن الظروف الاقتصادية، ومسؤول البترول قال إن البلاد بلا بترول والموجود لا يكفي لأسبوع، ومسؤول المالية قال إنه لا توجد عملات أجنبية والبلاد مدينة للصناديق العربية، وإذا لم نلتزم بالسداد فلن نحصل على قروض جديدة، ومسؤول الزراعة قال إن البلاد عاشت عامين من التصحر ولا توجد مدخلات زراعية للموسم الزراعي، ومسؤول الصحة أفاد بعدم وجود أدوية منقذة للحياة.. وعموماً كانت الأوضاع الاقتصادية والمعيشية مزعجة للغاية، ومضى سوار الدهب ليقول: «إن السفير السعودي أبلغه بأن الملك فهد يطلب منه أن يرسل مندوباً باحتياجات السودان العاجلة، وبالفعل تم إيفاد مختصين من بنك السودان المركزي ووزارات الزراعة والصحة والبترول، وعندما وصلوا الرياض وجدوا الملك في انتظارهم وقال لهم قولته المشهورة: «نحن نقتسم الخبز مع السودان»، ونوه بأن الملك فهد أمر، وقتها، بمنحة فورية لبنك السودان بقيمة «60» مليون دولار، وفي اليوم التالي تحركت البواخر من السعودية في اتجاه ميناء بورتسودان لتفريغ حمولتها من المواد البترولية، واستقر الحال بشكل غير عادي».
وأردف قائلاً: «عليه فإن الفضل بعد الله يعود لسمو الأمير الوالد فجزاه الله خيراً على كل ما فعل تجاه إخوته في السودان.. لقد كان سبباً في استقرار الحكم الجديد في الخرطوم».

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


13 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        عطبرة

        من زمان الشحده مبارياكم ياكيزان

        الرد
        1. 1.1
          سودانية زمان

          الحكاية ليس قضية شحده بقدر ماهي لاعبا في القضايا الاقليمية والدولية للدول القرن الافريقي لكل من قطر والسعودية وقد يكون التحكم علي الدول في القرن الافريقي من خلال حرب استخباراتية سعودية قطرية غير معلنة والمصدر

          الرد
        2. 1.2
          hassan

          يا اخونا عطبرة راجع التاريخ من تسميهم الكيزان الزمن داك ما كانوا حكام

          الرد
      2. 2
        ابوابراهيم الشويحي

        لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ اكثر من ثلاثين عاما كنا نتلقى الدعم من الاشقاء ونحن نعيش فوق جبل من ذهب ولا ننتج شيئا وحينما انتجنا بترولنا سرقه المسئولين منا ولم نستفد منه شيئا لك الله يا سودان يا رجل افريقيا المريض متى ستشفى !

        الرد
      3. 3
        عابد

        الحمدلله ما كان عنده قروش ولا طلع عنده ثروات

        الرد
      4. 4
        [جعفر مصطفى

        المشير سوار الذهب سقط في عين الشعب السوداني منذ زمن بعيد ومنذ أن اختار أن يكون (شكارة ودلاكة) النظام الحالي
        وكما يقول المثل من عاشر قوما أربعين يوما صار منهم.. وكما أشتهر قادة الإنقاذ بالكذب من أول يوم والتملق للحكام العرب وغير العرب فقد أضحى سوار الدهب بفضل الإنقاذ أشهر من مسيلمة الكذاب في الكذب.. أما التملق فيكفي أنه رئيس حملة إنتخاب الرئيس ..
        أنظرو لإستغرابه الشديد بانه فوجئ من حديث وكلاء الوزارات وأنه لم يسمع منهم حديثاً مطمئناً حيث علم أن البلاد ليس بها بترول وأن خزينة الدولة فارغة وأن البلاد عاشت عامين من التصحر!!!! علماً بأن الرجل كان نائب الريس نميري !!! فهل كان الرجل كما يقولون مريس ومتيس أم أنه يكذب ويتحرى الكذب…

        أمثال سور الدهب عليهم أن يخجلوا من تاريخهم فالنميري وصفه بأنه خائن وجبان وهاهو الشعب السوداني يدمغه بالتزلف للنظام والكذب الصريح..

        الرد
      5. 5
        نادر

        شايف الايام دى فى عودة للماضى غريبة..
        هلال 87والاهلى يعترف بالهزيمة…ونميرى كان….ايه الحكاية بالضبط..؟

        الرد
      6. 6
        زايد

        والله تكزن مصيبتنا مصيبتين إذا تغير حالنا بعد الكيزان داعشا ،،، هاداك يوما الله لا جابه ،،، اللهم ابدلنا بعد الكيزان خيرا قادة عالمين عادلين صائمين لا فجرة ولا كاذبين ،،،،

        الرد
      7. 7
        كاره الطائفية

        سوار الدهب رجل هزيل وجبان بشهادة اب عاج.
        المقربون منه يتحدثون عن جشعه وبخله.
        من الأمثلة المتداولة أن الرجل استغل مرض شقيقته وطلب المال من الدولة لعلاجها بالخارج وبعد أن أعطي أكثر مما يلزم أخذ الأوراق الطبية وتسولي بها عند السعوديين.

        الرد
      8. 8
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***أيها الشعب release

        الرد
      9. 9
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***حانة ساعة التحرك

        الرد
      10. 10
        mohamed

        سوار الذهب هذا انسان لا ضمير ولا اخلاق ولا كرامة له،، يريد ان يسرق نصر شعب حققه عبر ثورة شاملة ليهديه الي حكام قطر والسعودية، كل ذلك لأن الكيزان لم يشاركوا في ذلك النصر الكبير،،لم نسمع في الدنيا بشعب يهدى نصره على ديكتاتور لديكتاتور اجنبي آخر،،لكنه سوار الذهب الذى يعلم ان الشعب كله يعلم بأنه تردد فى إعلان نصر الشعب لولا تهديد الضباط له بأزاحته،، بهذه الطريقة سيهدى الكيزان نصر أكتوبر للسعودية والامارات وحتى الاستقلال لايران ويخلوكم قاعدين ملوص،،ديل ناس لا دين ولا أخلاق ولا كرامة لهم،، ديل بقايا قوم لوط لا خير فيهم

        الرد
      11. 11
        ود امس

        اري صورة هذا الرجل اتذكر فشل الانتفاضه وعدم بلوغها غاياتها حيث اقدم علي اعفاء الضباط الاحرار واستلم السلطة وفرمل قطار الثورة وقبول سدنة مايو في الواقع الجديد ونجي هو وجماعة الاخوان المسلمين بزعامة الترابي من المحاكمات لرموز مايو.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *