زواج سوداناس

“يوناميد” تحث الرزيقات والهبانية على ضبط النفس والحوار



شارك الموضوع :

أعربت البعثة المشتركة في دارفور(اليوناميد) عن قلقها البالغ حول تصاعد التوتّر بين قبيلتي الرزيقات والهبانية بجنوب دارفور، وحثّت زعماء وأعضاء القبيلتين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والانخراط في حوار مُجدٍ من شأنه تسوية خلافهما.

وقالت البعثة، في تعميم صحفي، يوم الخميس، إنها تراقب الوضع عن كثب للوقوف على حقيقة الأمر بالتفصيل بما فيها الأسباب الحقيقية وراء نشوب الاشتباكات وعدد الضحايا.

ووقعت الاشتباكات بمحلية السنطة، 150 كيلومتراً جنوب شرق نيالا، وأدت وفقاً لمصادر عديدة إلى مقتل وجرح العشرات من الجانبين، يعتقد أن سرقة المواشي هي وراء اندلاع الاشتباكات، ما حدا بكلتا القبيلتين إلى حشد مقاتليهما.

وحثّت اليوناميد زعماء وأعضاء القبيلتين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والانخراط في حوار مُجدٍ من شأنه تسوية خلافهما، والامتناع عن الأفعال التي من شأنها أن تؤدي إلى تزايد العنف وفقد الأرواح ونزوح الأبرياء.

وأكدت تواصل بذل قصارى جهودها ووفق إماكاناتها والتفويض الممنوح لها بشأن حماية المدنيين المتأثّرين، وتسهيل ودعم جميع الجهود التي تبذلها الحكومة السودانية والإدارة الأهلية وزعماء القبيلتين لنزع فتيل التوتر، والتوصل لمصالحة بين الرزيقات والهبانية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ضيف

        الرزيقات كل يوم بنسمع مشكلة من هذه القبيلة مرة مع المسيرية ومرة مع البرقد ومرة مع المعاليا والآن مع الهبانية مالسر هل عندهم غطاء من الحكومة للاعتداء على القبائل الثانية ؟علما أن محلية السنطة في دار الهبانية يعني الرزيقات معتدون نرجو وضع حد لهذه المشاكل

        الرد
      2. 2
        قلب الاسد

        الرزيقات يا اخى ضيف هم سبب المشاكل فى دارفور..واجابة على سؤالك نعم لديهم غطاء حكومى وهذا كل العالم يعرفة ..قوات الدعم السريع…و مليشيات الجانجويد كل قياديها من الرزيقات والحكومة تقدم لهم الدعم اللوجستى…ولا ما كان استطاعوا لخلق المشاكل مع كل هذة القبائل المسالمة كالهبانية مثلا قبيلة مسالمة ورفضت الانحراط فى مليشيات الجانجويد….وقبيلة المعاليا التى عرف عنها بانها من القبائل المتعلمة جدا فى دارفور…وكذلك البرقد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *