زواج سوداناس

السموأل خلف الله: نحضر لاسبوع الإخاء السوداني المصري ويعد الأول من نوعه في العلاقات بين السودان ومصر



شارك الموضوع :

الأستاذ السموأل خلف الله القريش.. وزير الثقافة الأسبق والمدير السابق للهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون والمدير العام لمؤسسة أروقة للثقافة والعلوم.. لا يحتاج منا إلى تعريف ولا تحتاج مشاريعه الثقافية الناجحة إلى تذكير.. فقط نقول إننا إلتقيناه في هذه المساحة وقلبنا معه دفتر ذكرياته الخاص برمضان والعيد، وطرحنا عليه جملة تساؤلات أخرى..

٭ أستاذ السمؤال.. كل سنة وأنت طيب وماذا تقول بعد ان ودعنا رمضان؟

– رمضان بالنسبة لي موسم كبير من مواسم الخير، فعلى المستوى الصحي أنا مصاب بالسكر وأصوم رمضان.. ويستقر السكر في رمضان.. وعلى مستوى البرامج هو إطلالة على الجمهور.. قدمت على إذاعة أم درمان.. تأملات في سورة يوسف.. وسهرة (روضة المجيني).. وقدمت على إذاعة البيت السوداني أم درمان أف إم 100 (أماسي الروح).

أما على المستوى التعبدي.. أراجع ما حفظت من القرآن وأعيش في تأملات وهذه الأيام أتأمل في سورتي «الأنبياء» و « القصص» .. لأن قصص الأنبياء فيها كثير من الحكم كأنها تتنزل الآن.

وكان برنامجي يبدأ بصلاة الفجر وينتهي بصلاة الفجر.. تتخلله قراءات في القرآن الكريم والسيرة.. أقضي نهاري في المكتب الذي أخرج منه قرب موعد الإفطار.. أفطر في المنزل أو ألبي دعوة.. بعدها أصلي التراويح وأنام بعدها حتى موعد صلاة التهجد..

٭ معنى ذلك أنك لاتتابع الإذاعات والقنوات؟

– أتابع في أوقات نادرة جداً قناتي إقرأ والرسالة بالإضافة إلى نشرات الأخبار في الفضائية السودانية أو غيرها.

٭ مع وداعنا لشهر رمضان الكريم.. ماذا تحمل له من ذكريات؟

– أحمل له الكثير.. رمضان بالنسبة لي ذكريات طفولة فيها صلاة التراويح في الدويم مع شيخ الزبير وهذا إمام كبير.. وأذكر الإفطار في الطرقات ولا أنسى المسحراتي ود الفضيل الذي كان يجوب المدينة بحماره منادياً لصلاة الفجر وفي رمضان منادياً للسحور.. كان يكتب في مقدمة عمامته كلمة الموت باللون الأحمر.. وأذكر من الكلمات التي كان ينادي بها « يا النائمين على المخدة.. حصلوا عقاب الليل فيهو المودة».. كلها ذكريات لم ولن أنساها.

٭ ونحن في أيام العيد.. برأيك أين يكمن الطعم الحقيقي للعيد؟

– طعم العيد بالنسبة لي في زيارة وصلة الأرحام.. وأول الأرحام التي نبدأ بها الجيرة.. ندخل بيوت الجيران بيتاً بيتاً.. «نعيِّد» على الكبير والصغير والرجال والنساء.. ثم بعد ذلك الأقربين ونتذوق طعم الصلة المباشرة.

٭ أنت ليس من أصحاب المعايدة عبر « الموبايل»؟

– دائرة المعارف واسعة وفيها البعيد لذلك أتعامل مع الموبايل في المعايدة وعادة أقوم بإرسال رسالة لكل الأسماء التي على أجندة موبايلي ومن عادتي أقوم بالرد على أي اتصال.. عرفته أم لم أعرفه.

٭ وذكريات العيد؟

– أذكر في مدينة الدويم ونحن صغاراً مرجيحة «العنقريب» وصاحبها عم بخيت.. وهي عبارة عن عنقريب نجلس عليه كمجموعة ويقوم عم بخيت بتحريكه كالمرجيحة وكان يجني من هذه المرجيحة أموالاً كثيرة.

٭ هل صادف العيد وأنت خارج السودان؟

– أنا بالمناسبة شهدت العيد في الريف وفي قرى صغيرة ومدن صغيرة ومدن كبيرة وشهدته خارج السودان وأنا طالب في القاهرة وأنا موظف في المركز الثقافي السوداني في بغداد.. لكني ما ذقت طعماً للعيد كالذي يعيشه أهل القرى.

٭ أين يكمن هذا الطعم؟

– يكمن في شكل الاحتفال.. في النوبة والشيخ والدراويش وحلقات الذكر والألعاب مما يعطي للعيد طعماً مختلفاً لا تتذوقه إلا في الريف.

٭ على ذكر الفضائية السودانية وأنت كنت مديراً لها.. ماذا تحتاج خاصة وأن بها الكثير من الاشكاليات؟

– باختصار شديد مشكلة التلفزيون والإذاعة.. هي مشكلة تمويل، هناك كوادر مؤهلة وبنيات يمكن أن تتطور.

٭ الفضائيات السودانية.. ما الذي تجده فيها.. وما الذي لا تجده فيها؟

– أجد في القنوات كل شيء إلا المعرفة وأنا أعتقد أن أركان المعرفة هي الثقافة والتربية والتعليم وهذه مساحتها في فضائياتنا ضيقة جداً.

٭ وماذا أيضاً؟

– أعتقد أن هناك تطوراً تقنياً كبيراً وتطوراً في الرؤى والإخراج وهناك أفكار جديدة.. لكن ما ذكرته لا أجده

في مؤسسة أروقة للثقافة والعلوم.. ماذا تعدون هذه الأيام؟

– نعقد إجتماعات دورية استعداداً لما بعد رمضان.. الآن نجهز لمبادرة اسمها مبادرة أروقة للحوار الثقافي ومشروعنا الثاني نعد أيضاً لأسبوع الإخاء السوداني المصري بالتضامن مع مجلس الصداقة ا لشعبية العالمية.

٭ علام يشتمل هذا الاسبوع؟

– هو أسبوع كامل في القاهرة فيه يوم للمسرح السوداني ويوم للغناء السوداني ويوم للمديح النبوي ويوم للشعر السوداني ومعرض للكتاب وآخر للتراث ونتوقع مشاركة (500) من السودانيين في مجالات الإبداع المختلفة، وهو اسبوع يعد الأول من نوعه في العلاقات بين السودان ومصر وسيكون محضوراً من كافة أجهزة الإعلام.

٭ هذا كل شيء.. أم أن هناك برامج أخرى؟

– نرتب أيضاً للاحتفال الخامس لجائزة الشيخ البرعي في الأدب النبوي التي يرعاها السيد النائب الأول لرئيس الجمهورية وتدفع جوائزها شركة سوداني.

٭ وماذا عن تكريم المبدعين؟

– هناك تكريمات مستمرة للمبدعين والآن تجري الترتيبات لتكريم برنامج «أسماء في حياتنا» في شخص معده ومقدمه الأستاذ عمر الجزلي.. كما أن هناك لجنة ترتب لتكريم الفنان عبد العزيز المبارك.. ومشاريع أروقة مستمرة في هذا الجانب والجوانب الأخرى مثل المنتدى الاسبوعي ومجلس العرفان وإصدار عدد جديد من مجلة «المغاني».

٭ أستاذ سموأل.. مرة أخرى كل سنة وأنت طيب وشكراً لك.

كل سنة وأنتم بخير.

حاوره/ معاوية محمد علي- اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عبد الله الأصلي

        عدم تطبيق مصر لاتفاقية الحقوق أصبح وضعا مستديما من جانبهم (قرطوا على كده) – مثل احتلال حلايب الذي يجب تصعيده إلى مجلس الأمن فورا ودون تهاون – الخوف أن يكون مسئولو الإنقاذ يقيمون العلاقة مع هذا البلد حسب مصالح حزبهم – ما دامت التأشيرات نمنح لهم عند الوصول ويتفقون مع المصريين على عدم استضافة المعارضة وأشياء من هذا القبيل وذلك مقابل حقوق الشعب السوداني – آن الأوان لإيقاف هذه الاتفاقية العرجاء التي حتى لو طبقت من الطرفين سيستفيد منها شمال الوادي بالدرجة الأولى. يكفي يا ناس الإنقاذ وطتونا في أشياء كثيرة مثل نيفاشا وحلايب وأبيي – فلا تسببوا المزي من الأذى لهذا الشعب المغلوب. لنفاجأ يوما بسيطرة الغرباء على اقتصادنا وأصولنا محمياً بتشريعات إحادية الاتجاه- يكفي –

        الرد
      2. 2
        سوداني__لا حزبي__لا انفصالي _وحدوي

        الى متى الانبطاحة لمصر والمصريين ؟؟
        ياخ ديل لا بيحترموك ولا بيعتبروكم بشر من الاساس __ استخفاف وقلة ادب بالسودانين ونحن على مستوى الحكومة منبطحين
        امشوا حرروا حلايب والاراضي المحتلة من قبل مصر وبعدين تعال اعمل خزعبلاتك الفارغة
        فعلا الكلب بريد خناقو
        الله يكون في عونك يا سوداننا مادام عندنا ناس وحكومة زبالة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *