زواج سوداناس

السيسى يعلن البدء في تنفيذ المشروعات التنموية من مصفوفة إعمار دارفور للمرحلة الثانية



شارك الموضوع :

أعلن الدكتور التجانى سيسى رئيس السلطة الإقليمية لدارفور عن البدء في تنفيذ المشروعات التنموية من مصفوفة أعمار دارفور للمرحلة (ب) بدارفور خلال المرحلة المقبلة .
وكشف رئيس السلطة الإقليمية لدارفور أن سلطته قد تحصلت على خطاب ضمان من وزارة المالية والاقتصاد الوطني بمبلغ (900) مليون جنيه بجانب الحصول على مبلغ مليار و (700) مليون دولار من المانحين لتنفيذ مشروعات المرحلة الثانية بإقليم دارفور.
وأوضح في التنوير الذي قدمه بالفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور حول المشاريع التي نفذتها السلطة الإقليمية لدارفور في المرحلة (أ) ومشاريع المرحلة (ب) قيد التنفيذ بولايات دارفور ، أن السلطة قد تحصلت في العام 2013م و2014م على مبلغ (800) مليون جنيه لتنفيذ مشاريع مصفوفة إعمار دارفور للمرحلة الأولى مشيراً في هذا الصدد إلى انه قد تم تنفيذ عدد (315) مشروعاً بمبلغ وقدره (800) مليون جنيه بمختلف ولايات دارفور في عدد (24) محلية و (105) موقعاً تمثلت في تشييد وتأهيل مدارس مرحلتي الأساس والثانوي ، المراكز والوحدات الصحية ، مراكز ونقاط الشرطة ، استراحات المعلمين والمعلمين والكوادر الطبية المساعدة وضباط الشرطة بجانب قاعات بعض الجامعات ، توفير الإجلاس والغذاء والإيواء لمناطق العودة الطوعية وغيرها من المناطق لذوى الحاجات الخاصة بالإضافة إلى عطاءات المياه التي اشتملت على تشييد وتأهيل محطات المياه.
وقال السيسى انه ورغم الفترة القصيرة من بدء تنفيذ المشروعات الا ان نسبة انجاز البعض منها قد بلغت 100% بجانب أن هناك بعض المشروعات نسبة الانجاز فيها صغيرة نسبة لظروف الخريف وأخرى لانسحاب بعض الشركات علاوةً على عدم تسليم بعض المواقع بالولايات.
وأقر السيسى بوجود ضعف في تنفيذ المشروعات بولاية شمال دارفور معلناً عن افتتاح المشروعات خلال المرحلة المقبلة بمشاركة وفد رفيع المستوى برئاسة النائب الأول لرئيس الجمهورية وممثل دولة قطر.
ودعا السيسى قيادات النازحين إلى ضرورة تشجيع النازحين للعودة الطوعية إلى قراهم الأصلية التي تم تهيئتها.
ووجه ولاة ولايات دارفور بضرورة إجراء مسح للاراضى بهدف توطين النازحين بالمعسكرات الموجودة بمدن ولايات دارفور والذين يرغبون في الاستقرار بالمدن بهدف تفكيك المعسكرات .
وتعهد بتقديم الخدمات لمناطق العودة الطوعية كما جدد حرص السلطة على إعادة الإعمار والتنمية واستدامة الأمن والسلام بولايات دارفور بجانب العودة الطوعية للنازحين الى قراهم الأصلية وتحقيق العدالة والمصالحات.
وأضاف السيسى أن سلطته قد تمكنت خلال المرحلة الماضية من دفع مبلغ (200) مليون دولار لربط دارفور بالشبكة القومية للكهرباء بتمويل من الصندوق العربي للتنمية وذلك ايفاءاً بالتزاماته في مؤتمر المانحين منوهاً إلى أن السلطة قد قامت بدفع مبلغ (90) مليون جنيه لترفيع خط السكة حديد علاوةً على دفع مبلغ (75) مليون دولار لتشييد مطاري مدينة زالنجى بولاية وسط دارفور ومدينة الضعين بولاية شرق دارفور .
في ذات السياق أكد السيسى أن دولة قطر قد التزمت بسداد التزاماتها التي قطعتها في مؤتمر المانحين حيث قامت بدفع مبلغ (37) مليون دولار بجانب مبلغ (88) مليون دولار لمنظمة صندوق الأمم المتحدة الانمائى لتقديم خدمات الإنعاش المبكر مشيراً فى هذا الجانب ان دولة قطر قد التزمت بتشييد عشرة قرى للعودة الطوعية بولايات دارفور بواقع قريتين بكل ولاية بينما التزمت دولة تركيا بدفع مبلغ (50) مليون دولار لتشييد المستشفى التركي بمدينة نيالا والذي تم افتتاحه في المرحلة الماضية مؤكداً أن الاتحاد الاوربى قد التزم بدفع مبلغ (16) مليون يورو فيما التزمت المانيا بتنفيذ المشروعات بدارفور .

 

 

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        اسماعيل الازهرى

        والله ياسيسى لما تم توقيع اتفاقية الدوحةوطرحتوا لينا برامجكم التنموية اتفاءلنا بيكم وقلنا انت البتخرج دارفور من عنق الزجاجة زاتك لكن بعد شوية اتضحلينا انت زاتك ماشايل هم اهلك بس مصالحك الجابتك وماشفنا ليك اى مشروع كدا على ارض الواقع بس شوية مدارس ومراكز صحية بلا بشر ساكنين فيها عملتوها لمنوا بلا تأمين لهده القرى بالله عليكم الله اتقوا الله فينا وماتتاجروا بينا زى ناس الحركات البقية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *