زواج سوداناس

علامات ازمة منتصف العمر الرجالية



شارك الموضوع :

بادئا ذي بدء نقول لك عزيزتي حواء .. ان الرجل السوداني يمر بما يسمى ازمة منتصف العمر متاخرا بعض الشئ عن رصفائه في بقية انحاء العالم …ببساطة لانه يبدأ حياته الزوجية متاخرا ..(الا من رحم ربي طبعا) ..اذ .لابد للشاب السوداني انه يرد الدين كاملا ..يبلط الحوش ويعمل السيراميك ويعرس لاخواته… بعد داك يبدأ اهله في قول يا ولد انت ما عايز تكمل نص دينك ولا شنو ..(لاحظوا انه يكون غادر محطة الثلاثين متجها الى عمر النبوة )…ثم انه يعيش حياته بما يرضى الله وفي امان الله ..يجي اخر اليوم جايب السلطة (بفتح السين ) والعيش معاهو …وتطمئني انت وتنومي في العسل …وتغلبيهو بالعيال …لكن ما أقدر نضمن غلبة المال …(المهم فجأتن) … أبو العيال..ذلك الهدي ..الرضي تظهر علامات قد تستغربينها اذا كنت جاهلة بها …لذا وجب التنويه والتنبه …بداية الامر ..يبدأ في التذمر من الحياة الروتينية …ويكثر من الشكوى والملل و (دي عيشة شنو ياخ) …هنا يا صديقتي لابد من وقفة ..هذه اول علامات الازمة …ولو لحقتيها ..بتكون حمى خفيفة ..اعتقد ان (الحوار) يمكن ان يحدث اختراقا في الاجواء …وتستطيعي تدارك الامر قبل ان يحمل السلاح و(يخش الغابة )…ل
م تستطيعي ملاحظة التذمر …او تجاهلته عن عمد ..تاكدي انه سيتدرج الى المرحلة التالية الا وهي مرحلة الاهتمام الزائد بالمظهر ..ومحاولة احداث تغييرات جذرية ..مثل اجتهاده في (ازالة الكرش) التي تعبت في تنميتها ..وقوفه فترات طويلة امام المرايا ..ومن ثم تعليقات متناثرة هنا وهناك عن صديقه الذي صبغ شعره …وجاره الذي التحق بالجيم ونقص تلاتة كيلو في اسبوع …اها يا بت امي ..هنا بالذات لو ما اتخذت اجراء ..ما تجي تقولي ياريت (اللي جرى ما كان) …تبدي طوالي انت في الانتباه لي نفسك ومحاولة تغيير المظهر (بيني وبينك الريجيم حااااار …لكن الصبغة بتاعة الشعر مفعولها ممتاز )…واهم شئ التغيير السلوكي ..يعني تحاولي تخففي النقة شوية ..او على الأقل تغيري مواعيدها …. أعصري على قلبك ليمونة واسكتي…ستجدي انه استجاب لنداء (القعاد في البيت ) خاصة اذا كانت الونسة ظريفة وعلقت ايجابيا على الوقار الذي يضفيه الشيب على مظهره ..يعني خليهو هو يشيب بس انت لا ..والف لا …
نمشي لاخطر العلامات ومن ظهرت عليه …فهو في مرحلة تستدعي قوات التدخل السريع ..الا وهي مرحلة الحنين الى الماضي ..والاستماع الى اغاني (الحزن القديم ) ..و(السنين العشت فيها معاك هنايا )…دي طوالي تطلقي صفارات الانذار …وتحاولي بقدر الامكان الحصول على معلومات حول تحركاته وهل فعلا بمشي (شلة الكوتشينة ؟؟) وهو لابس واخر اناقة كدا ؟؟ ما ظنيت …اعتقد وبعض الاعتقاد ممكن يلحقنا انا وانت امات طه ..انه الدرب بعمل ليهو (كليوات )!!!…. في هذه الحالة يجب عليك الا تصبحي مثل بان كي مون ..تكتفي بابداء القلق فقط ….ليه؟؟ لان اخر علامات ازمة منتصف العمر الرجالية هي (اتخاذ قرارات عشوائية …ينتج عنها ما لا يحمد عقباه ) … ربنا يقدرني على فعل الخير …ودا كلو عشان ما تجي يوم تغني مع مسجل عم ادم ..(ما كنت عارف ..يا ريت ..يا ريتني كنت عارف )..جمعة مباركة

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        هاشم

        الدكتوره دي فتانه خﻻص. بتاعة فتن ووليع نيران غير صديقه.
        يعني لو أساسا بتاعة طب بشري، تكون أخلت بقسم أبوقراط بنشرها الفاضح هذا لملفات المرضى بتاعنها.
        عموما إتختت في الدماغ خﻻص، وسنعمل على إحباط كل خططها الهدامه.
        وﻻ نامت أعين الجبناء!

        الرد
        1. 1.1
          ريفان

          الدكتورة بيطرة وليست طبيبة يا هاشم

          الرد
      2. 2
        سلام

        يا دكتورة الجاتك في راجلك سامحتك
        وبيت مال وعيال ومبروك عليك ضرتك الجديدة

        الرد
      3. 3
        زوجة رجل مهم

        ياختی هيييييه كتلوك ولاجوك جوك افتحی ليو سكة واشتری دماغك …هو فتح البيوت بالساهل من محاسن حكم الكيزان خلو حكاية مثنی وثلاث ورباع دی اوبشن لايستطيعه الا المتمكنين من الكيزان
        بدوح وبلف وبجی راجع براو ومصير العرجا لمراحها
        وكلامی ده نسوان الكيزان ما يشتغلن بيو عشان اكون بريت ذمتی

        الرد
      4. 4
        احمد علي

        الامور والظروف ثخلف بين الرجال والمشاكل البتحصل لبعض في ءاخر العمر اغلبها من الحريم لانها في نوع منهن ما بتذكر الحلو الماضي بس تدكر مر الحاضر عشان كده بعض الرجال الوقعوا في قسمة زيدي يثمنوا الشلة القديمة والصبر بين الاتنين سمع

        الرد
        1. 4.1
          احمد علي

          الله المستعان ماكل الرجال ذي كلامك لكن قي نسوان بخرفا بالرجال ان شاء الله ماتكوني منهن ءامين

          الرد
      5. 5
        متابع من زماان

        كلااام صح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *