زواج سوداناس

إيران توقف تنفيذ مشروعات تنموية في السودان



شارك الموضوع :

قال وزير البنى التحتية بولاية الخرطوم أحمد قاسم، يوم السبت، إن ايران أوقفت تنفيذ مشروعات تنموية كبرى في السودان، تتمثل في وقف العمل بجسر (بحري – توتي) ومشروع محطة مياه أبو سعد بمدينة أم درمان.
وأفاد الوزير أثناء حديثه في المنبر الصحفي لمركز طيبة بريس، بالتعاون مع برنامج بيتنا بتلفزيون السودان، بان نائب الرئيس الإيراني إبان زيارته للسودان في 2012م، وعد بقرض مالي لإنشاء كوبري توتي – بحري، بجانب مشروع مياه أبوسعد، وزار بنفسه تلك المشروعات.
وأضاف أن إحدى الشركات الإيرانية باشرت العمل في مشروع جسر توتي – بحري، وفجأة توقف العمل بسبب عدم إكمال ضخ الأموال من قبل الجانب الإيراني.
وقال إن الحكومة السودانية ممثلة في ولاية الخرطوم، حرَّرت شهادة إنهاء العقد مع المقاول الإيراني، وبدأت في البحث عن تمويل من طرف آخر.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


17 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        سلام

        يا شحدة ما تمت
        طيب الشحدات السعودية حصل فيها شنو

        الرد
      2. 2
        osman

        × 60 داهية
        بنلقى تمويل من دولة تانية
        وكثيرون من يطلبون ودنا

        الرد
      3. 3
        مخ مافي

        اغووووره في ستين الف وعقبال المصريين معاهم الشحادين

        الرد
      4. 4
        وهبه عبد الرحيم

        ممتازين جمبع الاخوة المعلقين…كلامكم من دهب والله وواضح وبسيط ومباشر وكلو يصب في مصلحة الوطن

        الرد
      5. 5
        امريكي

        الي متي نستجدي الغير والي متي الذل والهوان !! لقد مرمطتم سمعتنا في الوحل يا من سرقتم أموال الشعب السوداني باسم الدين والدين منكم برآء نشوف فيكم يوم أيها السفلة ،،

        الرد
      6. 6
        رمادي

        إيران امورا زبطت بعد نحن فارقناها .. والسعودية ما عايزة تدفع رغم انه البشير كل يوم ناطي ليهم ..

        الرد
      7. 7
        سودانى مغبووووون

        تشموها قدرحه .. امريكا فتحت خلاس معاهم … توتى شنو .. وحلفاية منو ؟؟

        الرد
      8. 8
        sudani1000000%

        طيب تموهل بقرض تشادي ولا صومالي ولا ممكن قرض جبوتي

        الرد
      9. 9
        sudani1000000%

        طيب تموها بقرض تشادي ولا صومالي ولا ممكن قرض جبوتي

        الرد
      10. 10
        الكمندان

        الشيعة ما دخلو بلد الا عملو الفتن !!!
        ف لبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن اخيرا وليس اخرا !!!
        ايران مازالت تريد اعادة امجاد دولة الفرس وعبادة النار !!!

        الرد
      11. 11
        ود إبراهيم

        تقرأ العنوان تقول مشروعات تنموية كبرى حتكون مشروعات بترولية أو زراعية أو صناعية ضخمة ، وعندما تقرأ الخبر تجده كبري ومحطة تنقية مياه ، وأظن أنها مشروعات صغرى ولا تحتاج من الدولة إلا شد الحيل ومنع الفساد وقيامها من الموارد المحلية للبلد ، ومن المفترض أن نقتنع بأنه لن يبني هذه البلد إلا أبناءها إذا أخلصوا وصدقوا في نواياهم وتوحدوا ، دونكم أثيوبيا مستمرة في بناء سد النهضة دون ضجيج أو عويل ، والله المستعان.

        الرد
      12. 12
        Ibnelqyaim

        دعكم من وقف الاعمال …
        اعتقد ان الامول دفعت لكن السؤال اين ذهبت
        رجاء لا تتسترو علينا بالاعذار ايها المسؤلين ..
        تعبنا من تصرفات الاغبياء

        الرد
      13. 13
        عابد

        ايران من سنة كم في السودان ما كسبته ايران من السودان ولا واحد من الالف كسبناه منها هات واحد مشروع ومن اخطر الاشياء الاستعانه بزي الفلسطيينين والشيعه ديل بكرة اول ضربة تاخذها هم الطابور الخامس مصنع الشفاء من خلفه فلسطيني واحد من حركة حماس فضحه قال فلان الفلاني صور وكل تقارير المصنع من فلسطين . ونحن عندنا سزاجة في التعامل لدرجة المسؤولين سزج وهبل طز في ايران واتباع ايران

        الرد
      14. 14
        الحازم

        السودان هو المتضرر الأول من قطع العلاقات مع إيران والأخيرة بالعكس تستفيد من قطع العلاقات مع السودان لأنه مهد للتقارب الإيرانى الأمريكى…السعودية لن تمول السودان بالسلاح ولن تمول المشاريع التنموية الكبرى لأن أموالها بأمريكا, وليست للسعودية خبرة فنية كالتى لإيران…الحرفنة كانت بالمحافظه على علاقات إيران وتعزيز العلاقات مع الأشقاء العرب وبالذات السعودية والعمل كجودية بينهما مع وقف ومنع المد الشيعى بالبلاد هذا هو النهج الذى كان يجب أن تنهجه الدبلوماسية الكرتية الفاشلة..

        الرد
        1. 14.1
          adam

          الاخ حازم لفد ذكرت فى بداية حديثك لابده من التقارب مع الشيطان,(ايران) وتارة تقول وقف المد الشيعى ,وباختصار ايران هذه هى سياستها فى الدول الدول فى شكل استثمار ومن اخرى تستقل هذا الوجود لكى تبثُ سُمها ما يسمى المد الصفوى الشيعى وتموله ايضاً, وبدون علم الطرف الاخر . مثل ما جرى فى السودان. واى علافه معهاا معنها جللت فيروس مدمر. ولان انظر الى ما يُجرى فى بعض الدول التى طال امد وجود ايران فيه وهنا تعلم كل شى.

          الرد
        2. 14.2
          عابد

          ايران لو كل شهر منحت السودان مليون دولار نحن الخاسر خلال سنوات نحن الفينا مكفينا اليوم ايران تهدد دول الخليج بشنو بالخلايا النايمة من الشيعه الملا الفلاني يرفع يده فقط بايران يجوط ليك شوارع الخرطوم وفي عالم وهم حقوق اقليات واي دولة موقعه على هذا القانون بيدك تطبظ عينك

          الرد
      15. 15
        Ali

        حريقة ونار … في ايران … حسبنا الله …. سيؤتينا الله من فضله …انا الى الله راغبون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *