زواج سوداناس

الهندي: الكهرباء والمياه .. إدارات فاشلة! لماذا لا تتم الإطاحة بأي وزير يعجز عن حل المشكلات ؟



شارك الموضوع :

ومثلما تختلق وزارة الكهرباء هذه الأيام حججاً ومبررات لإقناع قيادة الدولة والبرلمان والرأي العام بتمرير زيادة على تعرفة الكهرباء، دخل وزير البني التحتية بولاية الخرطوم المهندس “أحمد قاسم” على الخط، وأعلن أنهم بصدد الدفع بمقترح زيادة فاتورة المياه بنسبة (100%)!! هل هؤلاء وزراء قادرون على ابتكار الحلول وتحقيق الإنجازات دون اللجوء إلى (جيوب) المواطنين؟!
لماذا لا تتم الإطاحة بأي وزير يعجز عن حل المشكلات المتعلقة بخدمات الشعب حتى ولو لم يمضِ على تعيينه (3)شهور؟!
في “الأردن” أصدر الملك قرارات بإقالة وتعيين وتعديل (11) حكومة بـ(11) رئيس وزراء .. فقط في الفترة من العام (2000م) إلى العام (2015م) بواقع سنة وأربعة شهور لكل حكومة!! و”الأردن” أكثر استقراراً سياسياً، اقتصادياً وأمنياً من السودان، فلم لا تتم إقالة وزير الكهرباء ووزير البني التحتية بولاية الخرطوم، ليأتي بعدهما من يستطيع وضع خطط وبرامج لاستدامة خدمات الكهرباء والمياه في بلاد يجري على أراضيها أطول أنهار العالم؟!
وعندما يتحدث الوزير “معتز موسى” عن زيادة تعرفة الكهرباء وأنه لا مفر منها، فإن متوسط فاتورة الكهرباء في “مصر” القريبة يتراوح من (2) جنيه .. جنيهين لا غير إلى (10) جنيهات مصرية في الشهر، لشقة متوسطة الحجم!! وهذا يعني أن فاتورة الكهرباء تعادل ما لا يزيد عن (عشرة جنيهات سودانية) في الشهر لمنزل يتكون من غرفتين وهول وصالون وحمام ومطبخ!!
أي أن متوسط تكلفة الكهرباء للمواطن المصري (في الشهر) – كما يقول “عادل إمام” – تساوي قيمة (2) سندوتش شاورما و(4) سندوتشات فلافل!!
في السودان .. ولمنزل يتكون من ثلاث غرف وصالة وحمام ومطبخ، فإن متوسط فاتورة الكهرباء (في فصل الصيف) لا يقل عن (500) جنيه وقد تصل لـ(1000) جنيه مع الترشيد .. تقل قليلاً في موسم الشتاء. ( شوف دي كم سندوتش طعمية بأسعار الخرطوم).
ولا يقولن أحد إن “مصر” تنعم باستقرار الكهرباء التي تكفي أكثر من (90) مليون نسمة، من إنتاج (السد العالي) الذي بسببه تم ترحيل آلاف الأسر من أهلنا في “وادي حلفا”، فهذا الزعم مردود ومكذوب، إذ أن الكهرباء الواردة للشبكة المصرية من توليد “السد العالي” لا تزيد في أحسن الأحوال عن(2000) .. ألفي ميغاواط .. بينما تنتج عدة محطات حرارية أخرى ما لا يقل عن (13000) .. ثلاثة عشر ألف ميغاواط من الكهرباء، هذا غير آلاف الميغاواطات المتوقعة من محطات إضافية قيد الإنشاء!!
كم محطة حرارية كانت ستقوم في السودان بطاقة تساوي أضعاف إنتاج “سد مروي” لو تم توجيه التمويل في هذا الاتجاه؟! أما في ما يتعلق بفاتورة المياه في (شمال الوادي)، فإنها لا تتجاوز (17) جنيهاً مصرياً لشقة متوسطة في مدينة (أكتوبر) الطرفية بالقاهرة التي تحتاج لنحو (40) دقيقة بالسيارة لتبلغ مشارفها من كورنيش النيل!! في “مصر” حيث يصلها النيل شريطاً ضعيفاً ضحلاً بعد قطعه آلاف الكيلومترات من المنابع في “أوغندا” و”إثيوبيا”، لا تزيد فاتورة (الموية) المشت من عندنا .. عن ما يعادل(20) جنيهاً سودانياً!! بينما يدفع كاتب هذا المقال (45) جنيهاً سودانياً شهرياً، وبيتي لا يبعد سوى (مائة وخمسين متراً) عن شاطئ النيل الخالد!!
يمر النيل من أمام منزلي مسافراً إلى القاهرة، فيصلها بعد أسابيع، ورغم ذلك تبيعه الحكومة المصرية هناك بواقع (17) جنيهاً للشقة في ضواحي القاهرة!! بينما يطالب هنا في”الخرطوم” المهندس “أحمد قاسم” برفع فاتورتنا إلى نحو (100) جنيه!!
أزمتنا في السودان في من نختارهم لتولي أمور الشعب وهم أعجز وأضعف من أن يتصدوا لهذه المسؤوليات.
أزمتنا إدارية .. هندسية طاحنة.. فغالب أصحاب القدرة والخيال من الإداريين والمهندسين إما هاجروا خارج البلاد، أو قابعون في بيوتهم مهملين .. لا يسأل عنهم أحد ولا تشاورهم جهة .
أكثر ما أزعجني من تصريحات الأيام الماضية ما قاله مدير هيئة المياه القديم الجديد المهندس “خالد علي خالد”، عن أن سبب أزمة المياه في أحياء جنوب الخرطوم مؤخراً هو(سوء استخدام المياه) .. دا حالتو المدير الجابوه فزع وحلال المشبوك!! يعني الناس ح يكونوا عملوا بالموية شنو؟! ما يستحموا يعني؟ وللا ما يشربوا؟! علماً بأن أطباء الكلى يشتكون دائماً من عدم شرب المواطن السوداني لكميات كافية من المياه يومياً، ما تسبب في تزايد أمراض المسالك البولية!! إذا كان هناك سوء استخدام وإهمال، فهو من هيئة المياه – نفسها – التي تترك المواسير مكسورة في الشوارع أياماً وليالٍ، رغم البلاغات، فتهدر كميات كبيرة من المياه تتحول لبرك ومستنقعات متعفنة يتوالد فيها البعوض والذباب وأرتال الجراثيم (شخصياً بلغت عن ماسورة يتكرر كسرها بالحي فلم يأتِ عمال الهيئة لإصلاحها لعشرة أيام .. فاضطررت لإصلاحها باستجلاب عمال من السوق.. وقس على ذلك أداء وعمل الهيئة).
اللهم إنا نسألك اللطف والتخفيف.

الهندي عز الدين- المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


25 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        بكرون

        ماقلت الا الحق اغلب مشاكل هؤلاء مصاصين دماء الشعب السوداني لديهم بلادة في المخ ولا يفهمون شئ عن ادارة شركة صغيرة ناهيك عن ادارة بلد

        الرد
      2. 2
        الزعيم

        بدينا نشك

        1\ ماسونيات
        2\ طابور خامس
        3\ غواصات و دوله عميقه تقف ضد الجيش و الامن و الشرطه وضد الاصلاح و مكافحه الفساد

        و نكرر و نعيد اي وزير اقول زياده ودهو الخور طوااااالي
        لانو مفللللللللللللللللللسسسسسسسس

        الرد
      3. 3
        صلاح جابر

        بالامس علقت بمثلما اشار اليه الاستاذ / الهندي عز الدين وطالب السيد الرئيس بالحزم مع وزراءه ، كل المشكلة اننا في الغالب لا نحسن اختيار الشخص المناسب للموقع المناسب ، فكم من وزير يتم تبديله من موقع لاخر دون النظر في قدراته لملء المنصب مثلا وزير الثرورة الحيوانية السابق ( فيصل ) تبدل في المناصب مرة والي ومرة وزير ثروة حيوانية والان وزير ديون الحكم المحلي علما بأن تخصصه اعتقد بيطرة ، في حين ان هناك عشرات الكفاءات الادارية في انظمة الحكم المحلي ، يعني الوزير غير المختص لما يجيء للمنصب عايز ليه 6 شهور عشان يفهم سياسات وانظمة الجهة المنوط بها ادارتها ، فكيف لمثل هذا المسئول عن يبتكر ويختلق الحلول والمشاكل بلا خبرة
        كل الدول توصلت لحلول البنية الاساسية من فترات طويلة مضت والسودان لا يستطيع حتى اليوم حل مشكلات المواصلات والسكن والماء والكهرباء ….. ليس لنا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      4. 4
        المعلم

        بالأمس وعلى قناة النيل الأزرق تم إستضافة المهندس خالد علي خالد والوزير وحقيقة إستفذني كلامهما لدرجة لاتتصور وكل ماقيل في الحلقة لا يقنع طفل صغير مابلكم بشعب متابع لكل مشكلات البلاد ومن خلال الحلقة تيقنت أن السودان به سوء إدارة فقط ليس اكثر من ذلك وخلاصة الحلقة يريدون تركيب عدادت ذكية لتحسب كمية إستهلاك كل بيت والهدف هو الربح وليس الخدمات لان الكهرباء والمياة سلع خدمية وليس ربحية

        الرد
      5. 5
        المعلم

        الأمس وعلى قناة النيل الأزرق تم إستضافة المهندس خالد علي خالد والوزير وحقيقة إستفذني كلامهما لدرجة لاتتصور وكل ماقيل في الحلقة لا يقنع طفل صغير مابلكم بشعب متابع لكل مشكلات البلاد ومن خلال الحلقة تيقنت أن السودان به سوء إدارة فقط ليس اكثر من ذلك وخلاصة الحلقة يريدون تركيب عدادت ذكية لتحسب كمية إستهلاك كل بيت والهدف هو الربح وليس الخدمات لان الكهرباء والمياة سلع خدمية وليس ربحية

        الرد
      6. 6
        مغترب

        ياهندي يجب ان لاتطلق الكلام علي عواهنه خاصة انك صحفي وتشكل الراي العام
        ماورد في حديثك عن تعريفة الكهرباء في مصر اي متوسط الفاتورة الشهرية من 2- 10 جنيه في الشهر هذا كلام مجافي للحقيقة تماما ياخي خاف الله فيما تقول
        الحقيقية ان متوسط مايدفعه المواطن المصري شهريا لفاتورة الكهرباء عبارة عن 100-120 جنيه
        ثانيا
        انتاج السد العالي من الكهرباء عبارة 2100ميقاوات قدرة مركبة تنقص ولاتزيد حسب منسوب المياه
        انتاج مصر من التوليد الحراري اكثر من 20,000 ميقاوات معظمها محطات تعمل بالغاز
        ثالثا
        التدهور الذي حصل في قطاع الكهرباء سببه عدم التزام وزير الكهرباء اسامة عبدالله بالخطة التي وضعتها الهيئة القومية للكهرباء في عهد المهندس مكاوي محمد عوض والتي من ضمنها انشاء محطات توليد حراري في بورتسودان والفولة والباقير باكثر من 1500 ميقاوات وسبب الغاء هذه المحطات انها مكلفة من ناحية الوقود وقالو نعتمد علي سد مروي . متن ناحية فنية مافي دولة في الدنيا تعتمد علي التوليد المائي فقط لانو التوليد المائي يعتمد علي الظروف الطبيعية (امطار ,,,سيول ) it is not durable لكن الجماعة عايزين الرخيص فقط وهذه هي النتيجة شغل بدون تخطيط في قطاع حساس جدا
        رابعا
        اتفق معك في هجرة المهندسين بعد الغاء الهيئة القومية للكهرباء وايلولتها الي السدود …والهجرة ليست لاسباب مادية فقط انما بسبب مايسمي في الادارة بالارضاء الوظيفي(job satisfaction) يعني مافي زول راضي بي وظيفتو….ليه؟ لانو اسامة عبدالبله جاب ناس وحدة السدود والدفاع الشعبي والخدمة الوطنية وختاهم مدراء ادارات عامة ومدراء ادارات ومدراء اقسام والماعجبو يشرب من البحر …نحنا طبعا ماعجبنا وهاجرنا الي السعودية وقطر والامارات وطبعا مشينا جاهزين للجماعة يعني ماب يتعبو يدربونا وكدا وهم ماب قصرو ا من ناحية الرواتب (15 – 30 الف ريال في السعودية حسب سنوات الخبرة ) لكن والله ابلجماعة ديل يمشوا يخلو الكهرباء دي ويرجعوا لي قواعدم بكرة ندق خروج نهائي ونرجع بلدنا

        الرد
      7. 7
        رمادي

        هل ترى حكومتنا ((الغير رشيدة)) أن الكهرباء سلعة يجب أن تبيعها للمواطن بسعر التكلفة .. أم ((خدمة)) تقدمها للمواطن نظير كم الجبايات التي تأخذها منه بدون حق ؟؟
        إن كانت الثانية فيجب أن يكون سعر الكهرباء مناسبا لمعدل دخل الفرد وإن كانت الأولى فليكن .. لكن بعد أن توقف الحكومة كل جباياتها وضرائبها وتوزع ناتج بيع الذهب وانابيب النفط بالتساوي على المواطنين ..
        وإلا فما هو دور الحكومة إن كانت لا تدعم لا صحة ولا تعليم ولا سلع ولا أمن وكل مشروعاتها بقروض ربوية إذن أين إيرادات الدولة وأين تذهب ؟؟

        الرد
      8. 8
        الطريفي ... زول نصيحة

        يا أستاذ انت ما دام عامل احصائيات و مقارنات .. ما تقول لينا كم عدد الناس الذين يملكون هواتف ذكية بمبلغ يزيد عن الألف (مليون) للجهاز الواحد ؟؟ وكم يبلغ متوسط ما يصرفونوه علي الاتصالات من تكلفة مكالمات و نت وشمارات فاضية في الواتس .. الخ.

        صالات الأفراح تمتلئ كل يوم بالناس من جميع الأحياء وآخر أزياء زاهية وآخر قشرات .. وملايين تدفع لايجارها وللفنانين.
        بس الحكاية لمن تجي للموية والكهرباء تعملوا فيها فقرانين .. عالم فاضية.. ..

        زيادة الكهرباء المقترحة ستكون علي فئات الاستهلاك العالي، يعنى زي مكاتب الجرايد ومكيفاتها وناس الفلل .. زول باني ليهو فيلا وقدامها واقف لاندكروز VXR ما بقدر يدفع حق الكهرباء والموية !!!!

        الرد
      9. 9
        sudani

        كلام صاح ليس الحل في زيادة الفاتورة
        مياه الهيئة مهدره في الطرقات والناس عطشى والكهرباء تقطع عشرات الساعات وكل المقومات متوفرة في هذا البلاد
        العلة فعلا في الادارات والقوي الامين
        نسال الله السلمة

        الرد
      10. 10
        محمد الامام على

        الناس الثلاثه الكانو مع الطاهر امس ديل لو قعدوا مية سنه ما بحلو مشكلة المياه فى الخرطوم وظاهر عليهم الغباء والبلاهة وطوال الحلقه وانا بتابع فى كلامهم ما طلعته باى نتيجه ولا اى جمله تدل على انهم خبراء وقادة فى هذا المجال

        الرد
      11. 11
        abuaabid

        مشكلتنا صحافيننا ديل بيشوفوا الجمهور شايت وين وبيشوتوا معاهو والجو العام ماشى على وين وبيمشوا معاهو بالله شوف الكلمات التى يستخدمها هذا الهندى الاطاحة يا اخى ان كان اعادة التكلفة وزيادة اسعار الخدمات كفيلة بالاطاحة باى مدير فانتم يابتوع الصحافة مازدتم اسعاركم وقلتم ما قلتم هل يعنى هذا انكم فاشلون الاقتصاد مبنى على قيمة الزمن وكثير من الكتب والدراسات تتحدث عن التسعيرة واعادة التسعيرة والتكاليف واعادة او مراجعة قيمة التكاليف هل هذا يعنى ان هنالك فشل او تخبط بالعكس هذا يعنى ان هنالك (حراك) رغم انى من الكارهين لهذه الكلمة وان هنالك من يعيد التقييم والضبط وهذا شىء ايجابى جدا فى المؤسسات التقييم واعادةالتقييم هل ثبات اسعار الخدمة دليل على ان الادارى هذا جيد ومتميز !!!!مالكم كيف تحكمون ثبات الاسعار يدل على ثبات وقوة اقتصاد الدولة بان ميزان صادراتها اكبر ووارداتها اقل لكن فى ظل اقتصاديات منهكة بالكثير وتنوء بمشاكل اكبر من فجيعتنا فيكم !!! لابد من التقييم واعادة التقييم وبمناسبة ارقامك على تكاليف الكهرباء بمصر من اين استقريتها الخوف يكون عندما ذهبت مستشفيا بمصر ودفعت هذه الفاتورة ومن ثم قست على ذلك يا هندى !!الان تمت مضاعفة اسعار الكهرباء فى مصر وهنالك من تحدث عن معلوماتك المغلوطة عن مقدار التوليد فى مصر فالذى يستهلك حتى 200كيلووات ساعة يدفع 40جنيه اذ ان كلفته ب 20قرش للكيلووات ساعة من اين اتيت بالجنيهين والعشرة جنيهات !!!!1والسد العالى به 12 توربينة قدرة الواحدة 175ميقاوات ولكن يتم تشغيل 10توربينات فقط بايقاف التوربينتين الطرفيتين خوفا من التآكل الذى حدث دونما ان يتجرأ احد بالقول ان هنالك عيوب تصميمية كما تتجرؤون وتجأرون !!!!!!

        الرد
      12. 12
        عابدون

        لقد اسمعت لو ناديت حيا” ولاكن لاحياة لمن تنادي ، السيد / الهندي عزالدين لا اريد ان احبطك ولاكن تكلم مين ، انا متأكد لوكانوا اعطوا بعض انواع الحيونات مناصب واعطوهم فرصة ، يمكن كانوا عمل شيء ، هؤلاء للاسف دمي يملاؤون وظائف شاغرة ، لكي يقولوا اهو في وزير . انا لا اعرف من اين يأتوا بهؤلاء ، وكأنهم صنف واحد .

        الرد
      13. 13
        ابو احمد

        البلد فيها مشكلة ادارة
        الشباب السودانى نجح فى الخليج وفشل فى بلده
        اى مشكلة فى البلد لها سببان
        الاول عدم التخطيط
        الثانى الامر يوكل لغير اهله

        الرد
      14. 14
        علاء الدين خيرى

        معظم ايرادات وميزانية الحكومة مبنية على الجبايات والاتوات وملاحقة الفريشين وعمال الدرداقة ماذا تنتظر منهم ؟؟؟؟

        الرد
      15. 15
        البنجوس

        موقع النيلين …. الهندي عز الدين – المجهر السياسي :

        ” الكهرباء والمياه .. إدارات فاشلة! .. لماذا لا تتم الإطاحة بأي وزير يعجز عن حل المشكلات المتعلقة بخدمات الشعب حتى ولو لم يمضِ على تعيينه (3)شهور؟! ”

        قبل كده كتبنا في هذا الشأن .. يجب أن يظهر المسئولين عن ادارات الكهرباء والمياه بأي قناة سودانية تلفزيونية .. ويكون الحديث بكل شفافية .. وتكون هنالك مداخلات مباشرة وعشوائية من المواطنين أصحاب الوجعة .. وأن تعطى الحلقة زمن كاف للحوار .. وبعد كده نشوف النتيجة شنو …. وبالعدم طلبنا تحويل ملف مشاكل الكهرباء والمياه … للسيد / رئيس جمهورية كوريا الشمالية للنطق بالحكم .. طبعاً ما عنده يمة ارحميني .. البيحصل ده لعب بمصالح وحياة الغلابة .. مثال : السعودية أدام الله عزها وبقية دول الخليج عمرنا ما سمعنا فيها مشكلة مياة .. بالرغم من إنو ما فيها نيل أو نهر .. يعني تحلية المياة المالحة .. كذلك الكهرباء قطوعاتها مبرمجة ومعروفة مسبقاً .. أنا هنا لا أتحدث عن إمكانيات بل اتحدث عن إدارة مشروع أو منشأة بفهم .

        الرد
      16. 16
        MUBARAK ALI

        الكلام ده كويس بس لما يطلع من واحد زى ده يكون ماله قيمة

        الرد
      17. 17
        الشريف أحمد يوسف

        لقد اسمعت اذ ناديت حيا ولا حياة لمن تنادي
        حكومة شنو ووزراء شنو ترضيات وضحك على المواطنين الغلابة … والله يا سيادة الرئيس ليسألنك الله يوم الغيامة عن اي ضرر وقع علي لي مواطن جراء هؤلاء الوزراء وحكام الولايات الذين يكذبون علي الرعية ويكذبون عليك بحججهم الضحلة المضحكة المؤلمة.

        الرد
      18. 18
        الشريف أحمد يوسف

        لقد اسمعت اذ ناديت حيا ولا حياة لمن تنادي…
        حكومة شنو ووزراء شنو ترضيات وضحك على المواطنين الغلابة … والله يا سيادة الرئيس ليسألنك الله يوم القيامة عن اي ضرر وقع علي لي مواطن جراء هؤلاء الوزراء وحكام الولايات الذين يكذبون علي الرعية ويكذبون عليك بحججهم الضحلة المضحكة المؤلمة.
        والله لقتصن الله من كل حاكم ظلم مواطن.

        الرد
      19. 19
        عامر عامر

        انا بالمملكة العربية السعودية وأتابع موضوع انقطاع الماء والكهرباء باستمرار واتألم لذلك واجرى مقارنة بيننا فى السودان والسعودية وفى منطقة الرياض مثلا وهى العاصمة مثلها مثل الخرطوم ماعدا الاختلاف فى مصادر المياه . الخرطوم تغذيها ثلاث انهر عذبة والرياض تغذيها محطات تحلية مياه البحر فى الدمام وبالمقارنة نجد انه رقم ارتفاع التكلفة ولكن توجد وفرة ولنقول ذلك يعود لفارق الامكانيات ولكن يوجد هنا بالمملكة مانفقده نحن فى السودان للاسف وهو التخطيط والادارة الرشيدة وبالرجوع الى موضوع الماء بالذات نجد انها توزع على الاحياء بالايام وبالتالى يسهل على المسولين المتابعة واصلاح الاعطال بسرعة فائقة اول باول وضمان وصول الامداد بسهولة وبكميات كافية وعليه فان المواطن يعلم ان الماء ياتيه باليوم الفلانى فيقوم بتجهيز نفسه بملى الخزان للاستخدام العام من استحمام وغسل ملابس وملى الباقات اذا كان يستخدم هذا الماء للاكل والشرب وهكذا وللعلم فان الماء ياتينا فى مدينة الرياض كل خمسة ايام ولمدة (12) ساعة فقط ولايوجد هدر للماء بالشوارع من كسورات المواسير وغيره كما نراه باحياء الخرطوم وكثرة الشكاوى ولا مجيب .
        وانا مازلت احمل المسؤلية للمسولين وحقيقية ارى انهم غير مؤهلين والا لماذا لاياخذ المسولين لدينا بتجارب الاخرين وذلك فى جميع المجالات وليس الماء فقط

        الرد
      20. 20
        صحوة ضمير

        اقسم بالله انا ساكن في ماليزيا في شقة ارضية بي 350 رنقت يعني اقل من مية دولار الكهرباء و الموية والانترنت والاثاث مجان
        حسبنا الله ونعم الوكيل والله لو سالت عن فاتورة الموية يضحكوا فيك اتقوا الله
        نسيت حاجة مهمة
        والحراسة مجان
        يعني بخلي البيت فاتح وبطلع

        الرد
      21. 21
        faisal

        قالوا شهادتهم المدرسية مزورة

        الرد
      22. 22
        موسى عبدالله

        مشكلة السودان في الرئيس البشير لاغير . حكم استبداي تتوقع منو اي حاجة طريق مظلم

        الرد
      23. 23
        ايهاب نصر

        اين مقالاتك عن معتز موسى عندما كان الوزير اسامة ….. التاريخ لا ينسى يا هندى

        الرد
      24. 24
        حامد عبدالله ود الجبل

        احسن حاجه لا تعلق لا تتكلم لا تقول حاجه
        الحال اياهو نفس الحال
        الله المستعان
        صبرا اهل السودان

        الرد
      25. 25
        Khaled

        الحكومة كلها فاشلة محتاجة تغير و ضخ دماء جديدة. الرئيس له تقريبا ٣٠ سنة في الحكم شكله عفن فيها. هسي وزير الكهرباء او المياه ما عندهم قضية بيها بس نصبوهم في المنصب بالتراضي او المجاملات. الواحد تلاقيه خريج طب و بيكون وزير صناعة دا بلد دا و ازاي ما يكون دولة فاشلة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *