زواج سوداناس

توقعات بحلول أزمة طاحنة في الدقيق بعد توقف كبري المصانع السودانية عن الإنتاج..والبعض ينصح الأسر بشراء أكبر كمية من الدقيق


2014_07_10_bread_Khartoum_Mahir_Abu_Joukh

شارك الموضوع :

نشر نشطاء علي مواقع التواصل الاجتماعي معلومة تؤكد دخول السودان في أزمة طاحنة في الدقيق.

جاء ذلك عبر رسائل تحذيرية تم نشرها علي العديد من المواقع الإسفيرية وبعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر النشطاء أن بعض العاملين في مصانع سيقا للغلال إحدى اكبر المصانع السودانية المتخصصة في إنتاج وتخزين الدقيق قد أبلغوهم بأن المطاحن ستتوقف عن الإنتاج نتيجة انتهاء مخزونها من القمح.

فيما ذكرت بعض الصفحات أن السبب في هذه الأزمة يعود لفسخ عقود الصادر والوارد وأيضاً بسبب تغيير سعر دولار القمح.

وعادت بعض المصادر لتؤكد بأن مصانع سيقا للغلال ستواصل العمل في الأيام القادمة ولكن لفترة محدودة حتى تتمكن من إنهاء مخزونها من القمح والذي قامت بشرائه في وقت سابق.

وأطلق النشطاء هذه الرسائل التي وصفوها بالتحذيرية حتى تتمكن الأسر من شراء ما يكفيها من الدقيق لحين انتهاء هذه الأزمة.

 

ياسين الشيخ _ الخرطوم

 

النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الصريح

        اعتقد جازما ان وراء هذه الازمات المتلاحقة اياد خفية تريد اثارة البلبلة لدى المواطنين …بدا بقطوعات الكهرباء وقطوعات المياه …واخيرا ندره فى الدقيق كلها اشياء تهم حياة المواطن فى الصميم … هناك مؤآمرة … وهنالك شئ ما ؟؟؟؟؟ نريد ان نستفهم … افيدونا افادكم الله ….

        الرد
      2. 2
        نزار

        حسب علمى واعتقادى الشخصى لايمكن لهذه الشركات ولا الموظفين الذين يتبعون لها يقومون بنشر هكذا اخبار نسبة لرجاحة عقل وبعد نظر الموظفين والمدراء الذين يعملون فى هذه الشركة وليس من الساهل ان يقوموا بنشر اسرار الشركة هكذا على الملأ
        انا حقيقة اتأسف لمروجى مثل هذه الشائعات الذين يحاولون نسج مثل هذه الشائعات من داخل نفوسهم المريضة

        الرد
      3. 3
        محمد على

        الحكاية كلها مقدمات لزيادة أسعار الخبز

        الرد
      4. 4
        الشعب يريد الدولة الاسلامية

        هل تتذكرون أيها الا…باش… فترة ما قبل سقوط النميري؟ هذه هي ذات الفترة … فترة ما قبل سقوط البشير؟
        استعدوا بالزاد والسلاح .. فالأمر جد وليس هزل.. صبر بس.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *