زواج سوداناس

طه أحمد أبوالقاسم : افتوني فى أمري .. الانقاذ لمن ؟؟؟؟



شارك الموضوع :

الانقاذ بنت من .. ؟؟ عبارة حيرتني وجعلتني ساهما .. قالها يوما الصحفي الاستاذ عثمان ميرغنى .. ( الانقاذ بنت من .. ؟؟ ) ظللت أرددها وكتبتها عدة مرات دون أن أجد اجابة .. مصدر الحيرة أن البشير فى سرده للحظة صفر وصفر وبداية الانقلاب .. أن سيارة تاكسى كانت تراقبه وتتبعه كظله حتى تأكد سائق التاكسى أن البشير مساره كما ينبغى .. .. يقول البشير : أنه أرتبك وخاف أن يكون أمر الانقلاب انكشف ..
نشر الاستاذ عثمان ميرغنى مقاله عودة الوعى قبل أكثر من عام .. وكان مقالا خطيرا ويوضح بجلاء ما يجرى اليوم فى الساحة .. حيث اتهام رهط من رجال الانقاذ مثل ود ابراهيم بمحاولة تخريبية .. ولجم رجل المخابرات الاول ووضعه فى السجن وهو عائد من رحلة عمل .. كذلك تكوين حزب للاصلاحيين فارين من فساد السلطة .. وابتعاد رقم مثل غازي صلاح الدين ..
هل يعنى ذلك أن البشير ومجموعته فيروس تم تصنيعهم فى معامل احتراف ؟؟ أصاب الجميع وعلى راسهم شيخ الترابى .. حيث تعرض للعنف والاعتقال ليلا ونهارا .. ونفس هذا الفيروس أصاب يوما عبدالخالق محجوب فى مقتل ….
ابن الحركة الاسلامية .. ربما عمله فى الصحافه مكنه أكثر من غيره معرفة ما وراء الخبر ؟؟ حيث الانقاذ تعيق حركته وصحيفته التيار .. اسم له عمق ودلالة ..
هذة الايام .. شهدنا تململ شيخ علي عثمان .. وتصريحات الصادق المهدي .. العائد بدون شروط .. من مسرح عبدالفتاح السيسي ..
عمر حسن البشير يستخدم سوفت وير عبدالفتاح السيسي .. ولكن هذا البرنامج عقيم .. بعد عاصفة الحزم .. أصبحوا كالطيور الحزينه .. يحلقون فوق موائد الغير .. دون الحصول على غاز أو كهرباء أو دعم حقيقي ..
الترابي أكثر المؤيدين لعاصفة الحزم .. واتهمته الدوائر الايرانية .. أنه وهابي .. ووقف يوما مع صدام .. خوفا من احتلالهم العراق .. ودول الخليج .. اصبحت أكثر وعيا وشجاعة .. أوضحت لامريكا بجلاء انهم لا يثقون بايران .. خاصة وقد منحتهم صك النووي .. والدولة الشوفونية .. تشارك مع الغرب من اجل سايكس بيكو جديدة .. وظلال البابوية على الطاولة ..
عثمان ميرغنى يقول فى مقاله :
لو اتسعت ذاكرتكم بعض الشيء.. ربما تذكرون عمود “حديث المدينة” قبل عدة سنوات.. كتبت فيه.. أن حزب المؤتمر الوطني لا يخشى معارضة الشعبي.. ولا الحزب الشيوعي.. ولا حتى حزب الأمة أو الاتحادي.. بل يخشى جهة سياسية واحدة.. هي الحركة الإسلامية.. لسبب بسيط وسهل للغاية.. أن الحركة الإسلامية تمسك بـ(الشفرة).. تعلم كلمة السر (Password).. التي تفتح الأبواب المغلقة.. الحركة الإسلامية هي التي صنعت التغيير السياسي في فجر 30 يونيو 1989.. لم يصنعه العميد عمر حسن أحمد البشير أو غيره من الضباط الذين ضمهم سجل مجلس قيادة الثورة.. والدليل على ذلك القصة التي رواها الرئيس البشير بنفسه لصحيفة عربية، بعد أقل من شهر من نجاح الانقلاب العسكري.. روى الرئيس البشير للصحيفة العربية أحرج لحظات الانقلاب.. فقال ليلة الانقلاب لما خرج من بيته في كوبر لقيادة سيارته الخاصة إلى القيادة العامة.. لاحظ وجود سيارتي تاكسي في منطقة مظلمة تراقبان منزله.. ساوره شك كبير أن الاستخبارات العسكرية كشفت الانقلاب وهم يراقبون تحركات لضبطه متلبساً.. ومع ذلك قاد سيارته في طريقه إلى الخرطوم.. لاحظ أن سيارتي التاكسي تتبعانه.. صعد كبري كوبر وهبط ناحية الخرطوم والسيارتان من خلفه.. إلى أن وصل إلى مدخل القيادة العامة فانحرف إليها، هنا لاحظ أن سيارتي التاكسي تركتاه وتابعتا طريقهما.. كانت تلك السيارات التي راقبت البشير هي عناصر الحركة الإسلامية .. أصحاب الانقلاب.. وفي جانب آخر تكفل الشهيد الدكتور محمود شريف بأصعب مهام الانقلاب.. تأمين الإذاعة والتلفزيون بكوادر من الحركة الإسلامية.. وبلغ به الحرص درجة أنه طلب من كوادره عمل تجربة لتشغيل التلفزيون قبل الانقلاب.. فقام المهندسون بتشغيل التلفزيون في حوالى الساعة العاشرة صباحاً.. وكان التلفزيون –آنئذٍ- لا يبثّ إلاّ بعد العصر وحتى منتصف الليل.. ثم سافر محمود شريف بكوادره إلى مدني للكشف على الإذاعة هناك حتى يحددوا أفضل طريقة لإخراسها صباح الانقلاب حتى لا تشنّ عليهم هجمة مضادة من هناك.. وفعلاً في فجر الانقلاب قام كوادر الحركة الإسلامية بقطع أسلاك محددة داخل إذاعة مدني فأخرسوها لثلاثة أيام كاملة.. إذن الحركة الإسلامية التي صنعت الانقلاب في 1989.. تملك مفتاح الشفرة.. ولهذا حرصت الحكومة على إرسال الحركة الإسلامية في إجازة مدفوعة الأجر.. أصحبت مجرد جمعية أو رابطة معاشيين.. تصدر بيانات الشجب والإدانة كلما تيسر ذلك.. ولمزيد من التدجين.. فرض على الحركة الإسلامية في لوائحها النص على أن عضويتها حصرية على (حزب المؤتمر الوطني).. فلا يجوز لأي عضو في الحركة الإسلامية أن ينضم لأي حزب غير المؤتمر الوطني نقيضاً للشعار (لا لحزب قد عملنا..).. أمس حملت الأنباء أن قواعد الحركة الإسلامية بدأت تصحو على نسائم الربيع العربي من حولنا.. فبدأت حملة تأسيس لحركة إصلاحية.. تدشنها مذكرة متفق عليها.. ترسم خارطة الطريق المطلوبة من الحكومة وحزبها لإعادة هيكلة الدولة.. من الصعب اتهام الحركة الإسلامية أنها تنطلق من مؤامرة أمريكية أو إسرائيلية.. لكن سيكون مربكاً لحد الحيرة إذا لجأت الحكومة إلى (إجراءات) لكبح جماح الحركة الإسلامية أو عزل من يرفع صوته منادياً بالإصلاح.. ولكم أن تتخيلوا أن تتحول الحركة الإسلامية إلى حزب معارضة.. بنت من .. إذن ستكون الحكومة؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *