زواج سوداناس

نائب الرئيس: لسنا مع “داعش” أو التكفير



شارك الموضوع :

وجَّه نانب رئيس الجمهورية، حسبو عبدالرحمن، بنشر التأصيل المعرفي بالجامعات. من أجل تصحيح سلوك المجتمع ومعالجته من الأمراض.. وأشار إلى أن ترسيخ مفهوم الحوار وقيم السماحة والتراضي بين الطلاب في الجامعات لنبذ العنف بالجامعات، ونادى بتعزيز فكرة الحوار ورفع الحوار مع القوى السياسية، وقال: (الحوار المجتمعي وهو ليس عملا تكتيكيا بل عمل إستراتيجي).. وقال: إننا لسنا مع داعش أو التكفير.. نحن دين وسطي ولا نؤيدهم في السلوك)، وأشار إلى أن الفراغ وإشاعات الوسائط الحديثة تساعد في جذب الشباب إلى داعش. جاء ذلك من خلال مخاطبته لختام دورة تأصيل المناهج الجامعية (الرؤية والنماذج التطبيقية) التي أقامتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتنسيق مع مركز الدراسات المعرفية بالقاهرة. وحث حسبو أجهزة الإعلام بالاهتمام ونشر التأصيل والتركيز على التوعية بمناهج الإسلام والثقافة الإسلامية خاصة وإن هنالك تشويه لصورة الإسلام بالإرهاب ودعا إلى مراعاة القضايا الحقوقية في التأصيل. كما أشار إلى استكمال بناء الشخصية خاصة الطالب الذي يدخل الجامعة في مرحلة بناء الشخصية.. لأنه سيصبح قائدا أو سياسيا أو أحد الباحثين.. كما يجب إنزال الفكر الإسلامي لواقعنا، وأكد أن التعليم العالي في السودان له أهداف وإستراتيجيات أحدها تأكيد الهوية للشعب السوداني.
ومن جانبها وصفت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي سمية أبو كشوة الدورة التي استهدفت أكثر من (150) أستاذا بالجامعات المختلفة – بأنها ثمرة مباركة في تأصيل العلوم والمعرفة في السودان، كما أشادت بجهود ومساهمات العلماء والخبراء والأساتذة في دورهم لدفع التأصيل المعرفي في الجامعات السودانية، وأشارت إلى النماذج والخبرات الثرة فيما يتعلق بالتحديات التي تواجه التأصيل والتي تناولتها الدورة.

صحيفة التيار

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *