زواج سوداناس

التأمل..رياضة روحية وجسدية مفيدة



شارك الموضوع :

التأمل هو طقوس وتمارين ذهنية لتحفيز الذهن والإحساس الداخلي، هو تعطي شعورا بالاسترخاء والراحة النفسية للشخص. ويساعد التأمل على زيادة التركيز والمهارات الذهنية، ولذلك انتشرت هذه الرياضة الروحية في كثير من دول العالم وأصبحت تحظى بشعبية كبيرة في مختلف أنحاء العالم، وليس فقط في الدول الأسيوية التي بدأت منها، كما أشار موقع “أليه” الألماني الالكتروني.

وهناك عدة طرق للتأمل، نستعرض بعض أهمها:

طريقة “كونداليني”:
وفي هذه الطريقة يقوم الشخص بطقوس مشابهة بطقوس رياضة اليوغا، وتتم من خلال التأمل والاسترخاء جلوسا مع رفع أخمس القدم إلى أعلى الجسم، وحي يهدأ الجسم وينشط العقل. يبدأ جسم الإنسان بإعطاء رعشة من الطاقة مفيدة لتنشيط الجهاز العصبي. طريقة كونداليني مفيدة لتقوية النظر والعضلات والعظام، ومهمة لتقوية الإدراك والتركيز.

وهذه الطريقة مهمة للأشخاص الذين يعملون بصورة مستمرة ويقومون بعدة واجبات ذهنية في نفس الوقت.

طريقة “تشي كونغ”:
وهي طقوس صينية من التأمل تعتمد على إدخال طاقة “تشي” الكونية إلى الجسم. ويرافق الطقوس غالبا عملية حمية غذائية وتدليك للجسم. وتبدأ الطريقة بتنظيم التنفس ثم تركيز التأمل للداخل والتركيز على سماع صوت الشخص وحده أو صوته مع المدرب فقط وتجنب سماع الأصوات الأخرى. ومن ثم يصاحبها تمارين رياضية هادئة ومحاولة طرد الطاقة السلبية من الجسم.

ينصح بتمارين “تشي كونغ” المصابين بأمراض مستعصية أو المتقدمين بالسن، أو العاملين في المجالات الذهنية لتقوية نشاطاتهم العقلية، كما ذكر موقع “أليه” الألماني.

طريقة “فيباسانا”:
وهي طقوس هندية تعتمد على طرد الطاقة والأفكار السلبية من الجسم والعقل. وكلمة “فيباسانا” مشتقة من كلمة “باسانا” وتعني الرؤية بعيون مفتوحة ومراقبة الأشياء كما هي حقيقة وليس كما تبدو فقط، وذلك للوصول إلى “الحقيقة المطلقة”.

وفي طريقة “فيباسانا” يمتنع الشخص عن الأفعال الجسدية والكلامية المزعجة لسلام الآخرين وتناغمهم، بالإضافة إلى الامتناع عن الكذب والسرقة وعمل السوء. وتتضمن أيضا محاولة التركيز على أمر واحد فقط في نفس الوقت ولأطول فترة ممكنة، وتدريب التنفس مع التركيز، للسيطرة على العقل والجسم في نفس الوقت.

وينصح بهذه الطقوس لمن يعاني من الانشغال الكثير في الأعمال اليومية وممن يتعامل بصورة مستمرة ويومية مع الكثير من الناس.

طريقة” “ميتا”:
وهي الحنان الناشئ عن الحب والمودة والنزعة إلى عمل الخير والوئام والصداقة وحسن النية. وهي طقوس أسيوية من منطقة التبت وشكل شائع من التقاليد البوذية. وتبدأ بمحبة الآخرين وعمل الخير دون مقابل. وتبدأ الطقوس بأعين مغلقة وممارسة تمارين رياضية هادئة، ومن ثم تعلم محبة عمل الخير.

وينصح لهذه الطقوس الشخص الذي يعاني من العزلة أو انعدام الحنان والمحبة، أو الشخص الخجول أو القليل الثقة بالنفس.


DW

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *