زواج سوداناس

الحرب على داعش.. حملة تفتقر لاستراتيجية شاملة



شارك الموضوع :

دفع تمدد تنظيم الدولة في العراق وسوريا الولايات المتحدة إلى قيادة ائتلاف دولي للتصدي للمتشددين قبل عام، إلا أن عدة عوامل كشفت أن الحرب الجوية لم تنجح في القضاء على هذه الجماعة التي توصف بأنها أشد خطرا وإرهابا من القاعدة.

فقد حافظ التنظيم المتشدد على معظم مناطق نفوذه، رغم أن واشنطن تحدثت أخيرا عن تراجعه تحت ضغط الضربات الجوية التي بدأها سلاح الجو الأميركي مطلع أغسطس 2014، قبل أن تعلن أكثر من 60 دولة المشاركة في الحرب الجوية.

وبعد أكثر من 5 آلاف ضربة جوية على مواقع المتشددين في سوريا والعراق، لا يزال داعش يسيطر على مناطق واسعة في شمال سوريا، بل نجح في التمدد إلى مناطق واقعة وسط البلاد حين سيطر على مدينة تدمر بعد تراجع القوات السورية الحكومية.

أما في العراق، فقد حافظ داعش على مواقعه، لاسيما في الأنبار حيث فشلت كافة محاولات القوات العراقية وميليشيات الحشد باستعادة الفلوجة والرمادي رغم الغطاء الجوي للتحالف الدولي، الذي يعلن أسبوعيا عن شن عشرات الغارات على المتشددين.

وربما كان على قيادة التحالف أن تتعامل مع هذا الواقع عبر اعتماد استراتيجية موازية للحرب الجوية، خاصة أن تراجع داعش النسبي يكشف أن الحملة الجوية وحدها غير قادة على القضاء على تنظيم لا يملك قواعد عسكرية على غرار الجيوش النظامية.

فخسارة داعش في بعض المعارك ككوباني بسوريا وسنجار في العراق لم تكن ثمرة الحملة الجوية حصرا، بل بسبب اقتران الضربات الجوية بالمعارك البرية التي خاضتها قوات كردية، الأمر الذي يؤكد على ضرورة البحث عن حليف يقود الحرب البرية.

ونجاح قوات حماية الشعب الكردي وبعص فصائل الجيش السوري الحر في كوباني والبشمركة التابعة لإقليم كردستان العراقي في سنجار، بدعم من غارات التحالف الدولي، يطرح علامات استفهام عن سبب فشل الحملة على داعش في مناطق أخرى من البلدين.

ففي سوريا التي تشهد نزاعا مسلحا داميا منذ أكثر من 4 سنوات تبرز عدة عوامل تعيق هذه الحملة، وعلى رأسها استحالة التعاون مع القوات الحكومية التي تفتقد للشرعية بالنسبة لمعظم الدول، وتشرذم المعارضة المسلحة واختلاف أهدافها وتعدد ولاءاتها.

غير أن افتقاد القوات الحكومية للشرعية الدولية ليس العامل الوحيد لعدم تعاون التحالف مع دمشق، فالنظام السوري يواجه اتهامات من بعض القوى المعارضة والدول العربية والغربية بالتواطؤ مع داعش أو في أحسن الأحوال عدم الجدية في محاربته.

ويضاف إلى “إشكالية التشرذم السوري” الموقف التركي، الذي تعامل طيلة عام من الحرب على الإرهاب بضبابية بل أكثر من ذلك، حيث كشفت بعض الوقائع عن تساهل غير مبرر من الجيش المنتشر على الحدود السورية مع “جيرانهم الدواعش”.

ولا يشفع لأنقرة قرارها الأخير بضرب داعش والسماح لطائرات أميركية بالانطلاق من قاعدة إنجيرليك الجوية في تركيا لشن ضربات جوية ضد المتشددين، لاسيما أن معارضي الرئيس التركي اعتبروا الخطوة تأتي لحشد تأييد شعبي بعد هزيمة الانتخابات البرلمانية.

وإن كانت الفوضى في سوريا وبطش القوات الحكومية وانقسام المعارضة تعرقل مهمة محاربة “الإرهاب”، فإن المشهد العراقي يبدو أكثر تعقيدا، حيث انعكس الفساد المستشري في القطاع الحكومي والتشرذم المذهبي سلبا على قدرة الجيش العراقي القتالية وعقيدته الوطنية.

وبما أن الواقع العسكري يؤكد استحالة نجاح أي حملة جوية ضد ميليشيات غير منظمة في حال لم تترافق مع تقدم بري فعال، فإن الحرب على الإرهاب ستطول على الأرجح لسنوات عدة، خاصة مع إعلان واشنطن وعدة دول غربية عدم نيتها خوض معركة برية ضد داعش.

سكاي نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الموحد

        و ماذا بعد الحملة الجوية؟
        هل سينزل الامريكان الى الارض؟
        و لو شن الامريكان حملة برية هل ستنجح هذه الحملة؟
        لاحظوا ان الحملة على افغانستان استمرت اكثر من عقد و مع ذلك لم تنجح ، و لو وضعنا بالاعتبار قوة داعش التي تفوق طالبان اضعافاً مضاعفة فسيعتبر تدخل الامريكان على الارض عبارة عن مجزرة ستضرب الجيش الصليبي ، هذا غير الخسائر الاقتصادية التي ستضرب امريكا ، فآثار الازمة الاقتصادية لا تزال مؤثرة في السوق الامريكية.
        نسأل الله ان ينصر الحق و اهله و يذل الشرك و حزبه ، و نسأله ان يرد كيد الامريكان في نحورهم و يبعد عنا مؤامراتهم.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *