زواج سوداناس

عبد الحليم المتعافي.. أول من يُقتل وآخر من يموت



شارك الموضوع :

رصاصات مسدس “الحرس” هشمت النوافذ فتحوّل من مصدر موت إلى مصدر حياة.

“البروف” عكف على إخراج زملائه من ركام طائرة “الراية الخضراء” فبات في حواصل الطير الخُضر

لم يرفع (الطبيب) الراية البيضاء فأفلت من “الخضراء”.. لكن ثوب “القصاب” علُق بـ”قصب” الفاو

المرة الوحيدة التي نسى فيها المتعافي، ابتسامته الشهيرة، كان يوم أن سقطت الطائرة التي تقله ووفداً رفيع المستوى جانب المدرج الترابي لمطار “الفاو”

الوزير خرج على الناس عبر التلفاز ناعياً ثلاثة من رفاقه ما دروا أن وجهتهم السماء وليست حلفا الجديدة أو مشروعاتها

الخرطوم – مقداد خالد

في دفتر التاريخ، تربض أحداثٌ كبيرة.. مهمة.. مفصلية.. وذات تأثير بالغ، بعيداً عن أعين الفحص الدقيق. بل ظلت عصية على الاستقصاء، ومنيعة عن أحبار الصحافة وأنوفها الطويلة، التي تشتم رائحة كل شيء.. نعم كل شيء، فتقرر ألا تسكت، لكنها تسكت، فيا للفاجعة.

وفي سجلات التدوين والأرشفة ترباط حوادث عظيمة، ووقائع غاية في الأهمية، لكنها تخلو من بعض الحقائق.. حقائقٌ قُبرت مع أصحابها، أو طويت بانتهاء ولملمة الحادثات الكبيرة.

نحن هنا نحاول أن “ننبش تحت الركام”، لنعيد تدوين تأريخ الأحداث الجسام،.. فهيا نكتب..

الواقع ابن التاريخ

على بعد أيام فقط من شهر مارس المعروف بأنه شهر الكوارث، وتحديداً في ظهيرة يوم الإثنين 27 فبراير للعام 2012م، حطت الكارثة بديار وزير الزراعة الأسبق، د. عبد الحليم إسماعيل المتعافي، وذلك بعد أن فقد زمرة من خيرة رفاقه إثر تحطم طائرة عمودية كان من المفترض أن تقلهم من مطار “الفاو”، ولكنها فاءت إلى الأرض عقب تحركها بدقائق مخلفة قتلى وجرحى وجراحات لن تندمل.

الغرض من الزيارة:

دخل د. عبد الحليم المتعافي في مناوشات عديدة مع وسائل الإعلام والمختصين، فالرجل لطالما تمترس وراء قدراته التطبيبية على اجتراح المعالجات سواء أكانت للإنسان أو للزراعة، فيما رأى خصومه بأحاديثه التي تنضح تفاؤلاً أنها محض ذر للرماد على العيون.

ولأن المتعافي كان في حاجة لإخراس المنتقدين، وللوقوف على ما يراه انجازات وتعظيمها، والتنائي عند الإخفاقات وتقزيمها، جمع الوزير بعضاً من أركان حربه، وتوجه تلقاء المشروعات الزراعية في كل من ولايتي كسلا والقضارف.

أفراد الوفد:

على جوف المروحية، حمل المتعافي معه كل من الناطق الرسمي باسم وزارة الزراعة الاتحادية عيسى الرشيد، ومدير هيئة البحوث الزراعية بود مدني البروفسور الطاهر الصديق، ومن وزارة الزراعة والغابات الاتحادية عزت عز الدين محمد، علاوةً على المصور بوزارة الزراعة الاتحادية سليمان السر، ومندوب البنك الزراعي بالخرطوم صلاح طه، والكابتن كمال فضل، ومساعده عادل عبد اللطيف، والمهندس جوي محمد علي.

ماركة الطائرة:

الطائرة التي أقلت المتعافي والوفد المرافق له كانت عبارة عن مروحية عمودية “هليكوبتر” (أم. آي. 17)، روسية الصنع، وتهبط على إطارات سواء أكان ذلك في مدرج صناعي أو مدرج ترابي ممهد.

تحوي الطائرة التابعة لطيران شركة “الراية الخضراء” كابينة للطيارين، ومقصورة للركاب، ونوافذ زجاجية سميكة مصممة لمقابلة الضغط الجوي العالي، وبوابة تقع على يمين الركاب، وتنفتح نواحي الخارج، لينسدل منها سلم حديدي، فيما المسافة بين جوف الطائرة والأرض لا تعدْ بعيدة بحال.

أجواء الرحلة والطيران:

حين تحركت الطائرة من مطار الفاو كانت الأجواء عادية، والطقس لا يحرض على شيء سواء الاختباء من سياط أشعة الشمس، وإن كان ذلك المزيج محفزاً لانضاج حبات القمح كما يقول أهل الزراعة.

إذاً، على وقع الشتاء المتدثر بمعطف الصيف، تحركت طائرة المتعافي لتعانق صفو سماوات مدينة “الفاو”، وذلك استكمالاً لرحلة ابتدرت من العاصمة الخرطوم، ومرت بمشروع الرهد الزراعي.

بيد أن الطائرة ضربت الأرض كما ضربت التفاحة وجه نيوتن. الأخير استطاع بفضل تلك الحادثة صياغة قانون الجاذبية، وهو ما لم تستطع الطائرة الروسية إلَّا أن تخضع لأحكامه، على الرغم من تزويدها بمحركات تدور لتجنيبها ذلك المصير.

الطقس الاقتصادي:

وقت تهاوي طائرة المتعافي في فبراير 2012م، لم تكن البلاد قد فاقت بعد من صدمة انكفاء الجنوب على نفسه وآباره النفطية في يوليو 2011م.

الحكومة ولإنقاذ البلاد من حالة الانهيار، شرعت في تطبيق البرنامج الاقتصادي الثلاثي، وذلك لإنقاذ البلاد من انهيار تام. ومن ضمن فقرات البرنامج الذي وصفه كثيرون بأنه قاسٍ، جرى حديث كثير عن ضرروة الاهتمام بالزراعة التي كانت مصدر العملات الصعبة للبلاد طيلة عقود من الزمان.

المناخ المتعلق بالرحلة:

حين انتبذْ وزير الزراعة ووفده ولايات شرقية، أرادوا الوقوف على مسيرة الزراعة، وإن أردنا الدقة فهم أرادوا الوقوف على زراعة القطن المحور وراثياً بعدد من كبريات المشروعات في البلاد.

الجدل حول زراعة القطن المحور انقدح – يومذاك – بلا توقف بين مؤيدٍ ومناوئ. لنبدأ بالمناوئين الذين حرروا الاستقالات وحرروا مقولات صحفية مجيدة ضد (التحوير). أما المؤيدين فكان يقودهم المتعافي قولاً وعملاً. على صعيد الأقوال يمكن الرجوع لإرشيف تلك الفترة إذ استمات الوزير في الدفاع عن القطن المحور، أما على المستوى العملي فقد جعل منه واقعاً ينبت على الأرض.

سيناريو الإقلاع:

قبيل أن تتحرك في المدرج الترابي بمطار “الفاو” أبت الطائرة العمودية عن أداء الوظيفة التي صنعت لأجلها ألَا وهي (الطيران).

حينذاك خرج الفنيون بمعداتهم، وشرعوا في معالجة العطب الذي ألّم بالطائرة، وبعد برهة من الزمان، أعلنوا أن خزان الوقود والقراءات والقياسات تعلن الجاهزية وأن (بسم الله مجريها ومرساها).

حينها تحرك الوفد من صالة المطار أو المنطقة الخضراء نواحي طائرة “الخضراء”، ليبدأوا بعد دقائق فقط فصول الرحلة المأساوية.

سيناريو التحليق:

على متن المروحية، جلس المتعافي يتأبط فألاً حسناً لما لاقاه من زيارة لـ(الرهد الزراعي).

قطع عليه ذلك الفكر، مكبر الصوت داخل الطائرة وهو يتلو “دعاء السفر”، فتوزع مع رفاقه بين منصتٍ ومكرر لحديث المصطفى عليه الصلوات والتسليم.

هي ثواني فقط، اندفعت بعدها الطائرة بكل ما أوتيت من قوة ومن رباط خيل، أو قل من سرعات تقاس بقوة الخيل في المدرجة الترابي، ومن ثم اتخذت الطيار مساره في الجو سربا.

سيناريو السقوط:

لم تستقر جودي شركة (الراية الخضراء) في الجو لآمادٍ طويلة، حتى أن المتعافي لم يستطع أن يكمل مناقشة تفاصيل رحلتهم المنتظرة إلى “حلفا الجديدة” ومشروعها الزراعي.

أحاديث الركاب المتخصصين في مجالات ذات صلة بالزرع انقطعت بطريقة حادة، كما شجرة تضافرت عليها عدة مناشير كهربائية. فجميعهم سمع صوت دوي أو رأى ألسنة لهب تنبعث من محرك الطائرة بما ينبئ بحدوث أمر جلل وخلل غير قابل للتطبيب.

ولأن المسافة بين لحظة الطيران وساعة التهاوي لم يستغرق سوى دقائق معدودة، قدرها البعض بدقيقتين فقط، لم يستطع القبطان أن يتلو تعليمات النجاة على الركاب الذين شخصت أبصار بعضهم، واتجه آخرون بحثاً عن طريق نجاة، فيما استسلم جلهم للمصير المحتوم آخذاً في ترداد آيات قرآنية كريمة أو بترديد الشهادة انتظاراً للخاتمة.

وبالفعل عمدت الطائرة العمودية إلى الأراضين، بعدما تحول جزء كبير منها إلى كرة لهب لا هم لها سوى معانقة التراب، وكل ذلك يحدث بالقرب من المدرج الترابي.

سيناريو النجاة:

بقوة بالغة، ارتطمت الطائرة بأرض الفاو، لتجعل المحشورين في ظهرانيها بين صدمات عدة: صدمة السقوط العنيف، وصدمة النار الجائعة الباحثة عن ما تلتهمه، وصدمة رفاق على وشك مغادرة الحياة، وصدمة لمن فيهم رمق حياة ولكنهم في طريقهم لفقدانه ما لم يجدوا مخرجاً وسبيلاً.

ومع أن سماكة نوافذ الطائرة هو أحد عوامل الأمان داخلها، باتت لمن هم داخلها وقتذاك محض قضبان فولاذية ظاهرها فيه الرحمة والحياة وباطنها من قبله الموت والعذاب.

ومع قوة السقوط، وكثرة الأنين والرضوض، وسوء الوضع، وانقلاب الوضعيات من الجلوس إلى الارتماء بزوايا بلهوانية؛ بحث الناجون عن طرق لخرق الزجاج، فما وجدوا أنفسهم إلَّا محاصرين بين النار والموت أو قل الموت والموت.

حينها تحرك الحارس الشخصي للمتعافي، وأطلق عدة رصاصات من مسدسه على أحد النوافذ ومن ثم أكمل البقية بعقب سلاحه الذي تحول – للمفارقة- من مصدر موت إلى مصدر حياة.

وحين انفتحت الكوة، بدأ المتعافي ورفاقه في الزحف المقدس من ظلمة القبر إلى ضوء الشمس. وعند تلك المرحلة جرى تناقل أقاصيص إيثار غرائبية، حيث فضل بعض الركاب عدم الخروج جملة وتفصيلاً ما لم يطمأن على أن آخر رفاقه خرج من الطائرة المنكوبة أسوةً بالبروفسور الطاهر الصديق، الذي كان يعمل على إخراج زملائه حتى لحظة انفجار الطائرة، فبات بروحه الكريمة من ناجٍ محتمل لطائرة (الراية الخضراء) إلى روح في حواصل الطير الخضر.

الشهداء:

حين وصل الحريق إلى خزان الوقود انفجرت الطائرة بصوت مروع هزّ كل “الفاو”، وقتذاك لم يكن الناجين ابتعدوا كثيراً من منطقة السقوط، وعليه استوجب على من لم تهزهم الصدمة أن يحولوا دون رغبة بعض رفاقهم في العودة إلى الطائرة المتفحمة بغية إنقاذ ثلاثة آثروا تقديم الناجين للحياة فكان مصيرهم الموت.

وحين خرجت قائمة الشهداء حملت في طياتها أسماء: مدير هيئة البحوث الزراعية بود مدني البروفسور الطاهر الصديق، الناطق باسم الزراعة الاتحادية عيسى الرشيد، والمهندس الجوي محمد علي.

صدى الخبر:

جرى تداول كبير لخبر سقوط طائرة وزير الزراعة عبد الحليم المتعافي في المواعين الإعلامية المختلفة. وتصدر الخبر القنوات التلفازية، وبات المادة الرئيسة لصحف الخرطوم التي تبارت في نشر التفاصيل الكاملة للحادث.

ولجأت كثير من الصحف إلى إعداد مواد توثيقية عن حوادث الطيران في البلاد، بينما اتجهت أخرى نواحي البحث والتحري عن أسباب ودواعي حوادث الطائرات في السودان.

وإن من صدى لاحق أورثه خبر طائرة المتعافي، فجاء عقب أشهر فقط من الحادثة، وذلك لمّا رفض عدد من الصحافيين مرافقة الوزير في جولة على المشروعات الزراعية كون الوسيلة التي تقلهم طائرة.

الناجي:

بالإضافة إلى الألقاب والنعوت الكثيرة التي التصقت بالرجل، حاز المتعافي على لقب “الناجي”، بعدما أنقذته يدُ العناية الإلهية من الموت. لكن المتعافي الذي أمضى جزءاً من حياته الباكرة في مهنة الجزارة، حصد من تلك الحادثة دعوات الكثيرين ونال منها أمنياتهم له بالنجاة.

بل إن خصوم الرجل – وهم كثر – شهقوا فرحاً بـ”الناجي”، مع أنهم ظلوا – في سالفات الأيام والشهور – يرسلون النعوت الحارقة والتوصيفات الناقدة لكونه أحد أعمدة وركائز الإنقاذ. فالرجل يوشك أن يكون أوفر الإنقاذيين حظاً في النقد، والنقد الحارق الذي لا يخلو من تجريم.

لكن المتعافي المصاب بجرثومة الصراحة الشاذة، عبّ كؤوس النقد وشربها واحداً تلو الآخر، دون يهتز له جفن. فهو يؤمن بأن “الجمل ماشي” وأن الآخرين ليسوا كلاباً على الدوام. وربما لهذا أظهر كثيرون الخوف والخشية على المتعافي من أن يموت سياسياً، لكن الرجل الذي تلاحقه سهام المعارضة – وغمار الناس – على الدوام، ظل ينهض من تحت الركام، حتى أوشك أن ينتزع أو يحمل توصيف أنه “أول من يُقتل وآخر من يموت”، انطلاقاً من أن ألسنة الناس، كل الناس، حاولت الإجهاز عليه، لكنه يخرج – في كل مرة – من تحت الحريق السياسي والاغتيال المعنوي، حاملاً ابتسامة يطرب لها مناصروه، بينما يرى خصومه أنها – أي الابتسامة الظاهرة على آخره – لن تمحي عن ثوب الرجل ما لحق به من اتهامات متصلة.

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الاخوان خطر على الإسلام والسلام

        بشكرو في الحرامي ده شكله حيرجع في احد المناصب
        موجة تلميع ابريالة عقبها توليه ولاية الخرطوم
        الله لينا

        الرد
      2. 2
        haider ali omer

        اوجز يا كاتب المقال
        ما فى وقت للكلام الكتير ده
        خير الكلام ما قل ودل

        الرد
      3. 3
        الاخوان خطر على الإسلام والسلام

        يا حيدر ما حيوجز
        حيطلعوا كم مقالة تلميعية خارم بارم زي دي
        وتوشك يختوه في المنصب الجديد
        طبعا عندهم نظام الاشاعات يفكوها قبل لامتصاص الصدمة
        والاشاعات حاليا بتقول ان بشة عاوز يستغيل ويتنازل
        والدولة العميقة عاوزة حرامي ماسكين عليهو ملفات فساد عشان ما يفرفر ليهم وبقول ليهم مكافحة فساد وصداع
        واحسن واحد لهذا المنصب هو المتعافي

        الرد
      4. 4
        الاخوان خطر على الإسلام والسلام

        احسن حاجة يمسكا بكري المسطول
        لانه لو هددوه حياخد نفسين ويرشهم كلهم برشاش
        وكمان لا توجد ملفات فياد كثيرة ضده فقط اشاعات غير مؤكدة

        الرد
      5. 5
        الاخوان خطر على الإسلام والسلام

        خربانة خربانة
        اللوتري حيفتح متين يا شباب

        الرد
      6. 6
        محمد الامام على

        تاملوا فى هذا الوجه جيدا بالله ماذا ترون

        الرد
      7. 7
        البرنس

        نري في هذا الوجه مستقبل السودان المشرق

        الرد
      8. 8
        العرب المستعربة

        قبح الله ذلك الوجه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *