زواج سوداناس

فتى الحزن المدلّل



شارك الموضوع :

( مقطع من شهادة نُشرت ضمن ملف تكريمي لمحمود درويش في آخر أيامه )
أذكر قول جان كوكتو، وهو يصوّر مُسبقاً موته. قال ونعشه يمر بين أصدقائه: “لا تبكوا هكذا.. تظاهروا فقط بالبكاء.. فالشعراء لا يموتون إنهم يتظاهرون بالموت فقط!”. طبعاً ثمّة شعراء توغلوا فينا، ويحلو لهم التظاهر أحياناً بالحياة، كي يختبروا حبنا لهم.
لا أدري كيف أقول له إنني أحبّه، ربما لأنني أحببت بعضه.
كي تقارب محمود درويش تحتاج إلى الكمّ إياه من الحزن الشاهق والموهبة الخارقة والاستخفاف الجميل. إضافة إلى كوني لا أملك مؤهّلات اللؤم الذكي، أو الذكاء اللئيم الصاعق، الذي يتوهج به فتى الحزن المدلل، منذ التقيته أوّل مرة في بداية السبعينات في الجزائر، على أيام “سجّل أنا عربي” وحتى آخر لقاء لنا منذ سنة في فرانكفورت، دوماً كنا “عابرون في زمان عابر”، إلى أن أقمنا مكرهين قبل سنوات في كتاب منمّق أنيق ، جَمَعَنا أنا ومحمود بين دفتيه مع فقيدة الشعر الفلسطيني فدوى طوقان، تحت عنوان تحريضي تجاري.. ناري. “إسرائيليات بأقلام عربية”! لكاتبة أرادت به ” فضحنا ” لكوننا في ما كتبناه كنا ندافع عن الفكر الصهيوني !!
بدءاً حزنت، ثم سعدت لوجود ذلك الكتاب ضمن قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في معرض بيروت الدولي. كانت الصفقة مربحة. صاحبته كسبت بتشهيرها، ما كانت تسعى إليه من شهرة، وأنا فزت منه بإشاعة موثقة و”ملفّقة ” تأهلني لشرف تقاسم كتاب مع رمزين للنضال الفلسطيني والعربي.
جميل أن تقتسم مع محمود درويش إشاعة، حتى وإن كانت إشاعة تخوين، خاصة أنني أقتسم معه بعض أحرف اسمه عندما يهجِّيها بذلك الكم من الألم:
“ميم/ المتيّم والميتَّمُ والمتمّمُ ما مضى
حاء/ الحديقة والحبيبة، حيرتان وحسرتان
ميم/ المغامر والـمعدُّ المستعدُّ لموته
الموعود منفياً، مريض المشتهى”.
لا أدري إن كان محمود درويش مغامراً حقاً. كل مجازفاته كانت مدروسة، وخسائره ظلت محدودة دوماً بفضل الكتابة.
لكنه على الرغم من ذلك، كان أقلنا جُبناً وأكثرنا نزفاً، وهو يجذف من دون وجهة محددة. فقد عاش مهدداً بالماء.. ومهدداً باليابسة، لا يدري، أتكمن فاجعته في الطريق.. أم في الوصول؟ على مدى نصف قرن جذف محمود درويش بيد واحدة مجذافها قلم. لذا أحبّه نزار قباني واعترف لي مرة بأنه لا يحتفظ في مكتبته سوى بدواوينه من بين الشعراء المعاصرين. حتماً كانت ناره تحتاج إلى وقود للكلمات. فعندما لا يضرم فيك النار، يوفر لك محمود درويش حطب الأسئلة.. أو بنزين الألم.
هو “العاشق سيئ الحظ”، سيورّطك في سوء حظه الذي ليس سوى سوء حظك العربي. وعليك أن تجيب من دون الاستعانة بصديق.. بل بمؤرخ، “لماذا تركت الحصان وحيداً؟” ربما تكتشف آنذاك أن الحصان هو الذي تخلى عنك.. لأن “الحصان يعرف راكبه” حسب المثل العربي!
الشاعر الذي “يرى ما يريد” يجعلك تتساءل: “وماذا لو أنك أردت ما يرى؟”، وماذا لو كان “سرير غريبته” هو مخدعك وسرير حبيبتك؟ كيف تسنى له التحرش بها في مخدع الكلمات وهي لك؟
لا يحتاج محمود درويش إلى أن يقول شعراً لتشرئب شقائق النعمان برأسها، في إمكانه أن يفعل ذلك بمجرد حضوره اللامبالي وسط الحقول. اللامبالاة حالة تحرُّش عاطفي، أكثر خبثاً من أن تُعلن عن نفسها.
هو يدّعي أنه يريد “ورداً أقل”، ونحن نعرف أننا ننتظر منه خسائر أكثر فداحة ، وحنيناً مدمّراً كإعصار. ننتظر مزيداً من البكاء على كتف قصائده.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *