زواج سوداناس

مجمع الفقه يدعو لـ «نفير» لإعادة السودانيين من داعش



شارك الموضوع :

أكد رئيس مجلس أمناء جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا مأمون حميدة أن عملية استقطاب طلاب الجامعة لـ «داعش» قد تم خارج أسوارها خلال المرحلتين اللتين التحق فيهما الطلاب بالتنظيم، وقال إن بداية العملية قد تكون بالداخل ومن ثم امتدت للخارج، وأشار إلى أن الجامعة لم تتوان في تحمل المسؤولية.
وذكر حميدة خلال حديثه في الندوة التي نظمتها الجامعة بالتعاون مع الاتحاد الوطني للشباب السوداني حول ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب بالجامعة أمس، إن ظاهرة التطرف والغلو لم تقتصر على جامعته فقط كما يروج لها البعض، وقال إنها باتت موجودة في جامعات أخرى ووسط طلاب الثانوي، وأضاف أن هناك المئات من الطلاب السودانيين التحقوا بالتنظيم ومن بينهم طلاب بالثانوي، وأكد أن لتنظيم داعش قوة مغنطيسية فائقة جذبت هؤلاء الشباب واستخدمت في أوساطهم وسائل وأدوات حديثة منها مواقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك وتويتر»، وكشف عن تنظيم «220» اختصاصياًَ ببريطانيا ندوة مماثلة عن التطرف، وأعلن عن ابتكار الجامعة وسائل جديدة وتفعيل المناشط الدعوية والتربوية وسط الطلاب فور بدء العام الدراسي الجديد. ومن جانبه حذر رئيس حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين من التعامل مع قضية التطرف وسط الشباب بصورة أمنية، وأضاف قائلاً: «يجب ألا نحولها من قضية فكرية إلى أمنية»، وطالب باختيار حرية الميول السياسي داخل الجامعات، وأن يمتلك الشاب قراره، ودعا إلى إعادة النظر في المناهج في المجتمع الإسلامي حتى لا يصبح الطلاب صفحة بيضاء يسهل على من يشاء الكتابة عليها، ولفت إلى أن العالم الإسلامي يعيش في فوضى حقيقية ويفتقد للسيطرة والقيادة، مما يحفز على الانضمام للكيانات الصغيرة التي تفتقد للمرجعية الفكرية.
وفي ذات السياق طالب رئيس مجمع الفقه الإسلامي عصام أحمد البشير بسن قانون دولي يجرم الإساءة والتعدي على الرموز في جميع الأديان، ودعا إلى تصحيح وتعزيز الخطاب الديني ليقدم البدائل، ووصف التحاق بعض الشباب السودانيين بداعش بالقليل مقارنة مع الدول الغربية والإسلامية، ودعا الدولة لتصحيح الاختلالات لتقديم الأنموذج الذي ينشده الجميع، وطالب بتصويب مناهج التعليم الخاصة والعامة حتى يعدل الشباب عن الانضمام للتنظيمات المتطرفة، ودعا الجماعات الإسلامية والحركات لـ «نفير» للتصدي لهؤلاء الشباب وإرجاعهم، وأضاف قائلاً: «هذه ظاهرة وعلينا جميعاً محاصرتها بالحوار الفكري في مناخ صحي».
وفي غضون ذلك ذكرت ممثل السفارة البريطانية كيت رود أن مشكلة التطرف تهم السودان وبريطانيا معاً، وأكدت دعمهم للجهود المبذولة للحد من هذه الظاهرة، ولفتت إلى أن جاذبية التنظيمات المتطرفة هي التي تدفع الشباب للانضمام لها، وأبدت حزنها لتأثر «17» من طلاب الجامعة بالمذاهب المتطرفة والسفر براً للانضمام لها.

صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        كتكوت

        ومجمع السلع الاستهلاكية دا داير بيهم شنو مش الجماعة ديل مشوا يجاهدوا فى سبيل الله !!!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *