زواج سوداناس

طرفة عن الرئيس نميري تثير ضجة على فيسبوك



شارك الموضوع :

ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺮﺍﺋﻒ ﺍﻟﺘﻰ ﺗﺮﻭﻯ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ السوداني الراحل ﺟﻌﻔﺮ ﻧﻤﻴﺮﻯ

ﺣﻜﻲ ﻣﻦ ﺣﻀﺮ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﺃﻧﻪ ﺫﺍﺕ ﺻﺒﺎﺡ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ
ﻧﻤﻴﺮﻱ ﺑﺰﻳﺎﺭﺓ ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻣﻔﺎﺟﺌﺔ ﻹﺣﺪﻱ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺍﺕ ..
ﻭﻭﺿﻊ ﻛﺮﺳﻴﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ، ﻭﻇﻞ ﻳﺤﺎﺳﺐ ﻛﻞ
ﻣﻦ ﻳﺠﻰﺀ ﻣﺘﺄﺧﺮﺍً ﻋﻦ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻭﻳﺤﻴﻠﻬﻢ
ﻟﻠﻤﺤﺎﺳﺒﺔ .. ﻭﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻮ ﻛﺬﻟﻚ ﺟﺎﺀ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ
ﻭﻫﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻠﻔﺎﻭﻳﻴﻦ ﻭﺩﺍﺭ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ :
– ﺇﻧﺖ ﻣﻮﻇﻒ ﻫﻨﺎ ؟
– ﺃﻳﻮﻩ
– ﺟﺎﻱ ﻣﺘﺄﺧﺮ ﻟﻴﻪ ؟
– ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺟﻴﺮﺍﻧﻨﺎ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻭﻓﺎﺓ ﻣﺸﻴﺖ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﺮ ﻳﺎﺩﻭﺏ
ﺭﺟﻌﻨﺎ
– ﻃﻴﺐ ﻋﺸﺎﻥ ﺟﻴﺮﺍﻧﻜﻢ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻭﻓﺎﺓ ﺗﺘﺄﺧﺮ
ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻋﻦ ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﺍﻟﺸﻐﻞ ؟
– ﺍﻧﺖ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﻟﻤﻦ ﻣﺎﺕ ﻣﺎ ﻣﺸﻴﺖ ﻗﻌﺪﺕ
ﺇﺳﺒﻮﻉ ﻛﺎﻣﻞ .. ﻓﻲ ﺣﺪ ﺳﺄﻟﻚ !!
ﻫﻨﺎ ﺿﺤﻚ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻧﻤﻴﺮﻱ ﺣﺘﻲ ﻛﺎﺩ ﺃﻥ ﻳﻘﻊ ﻣﻦ
ﺍﻟﻜﺮﺳﻲ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻠﺤﻠﻔﺎﻭﻱ ﻭﻫﻮ ﻳﻀﺤﻚ ﺧﺶ .. ﺧﺶ
.. ﺧﺶ ﻳﺎﺧﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﻛﺴﺒﻚ

(متداولة على فيسبوك)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابوابراهيم الشويحي

        رحمه الله كان يحكمنا رجل .

        الرد
      2. 2
        حسن السوداني

        هههههههههههههههه هههههههههههههههههه
        اللهم أرحم الرئيس الأسبق جعفر محمد نميري—
        لقد كان خفيف الظل ويحب النكتة –بالرغم من جديته ووطنيته التي لا غبار عليها—اتفق الناس او إختلفوا–
        ومن الطرائف التي رواها بنفسه—كان عنده برنامج إسمه(اللقاء الشهري)–علي ما أعتقد—وقد حكي لنا بأن أحد المواطنين أرسل له رساله يقول فيها(يا نميري ويا ريس–والله حاجة عجيبة—أي زول يمسك الكهرباء بتكتلو—إلا أنت مسكت الكهرباء فكتلتها—)—وكان نميري قد وضع يده علي شركة الكهرباء وجعلها تحت إشرافه الكامل–خاصة بعد كثرت القطوعات المقصودة–
        هههههههههه ههههههههههه

        الرد
      3. 3
        abu faris

        اللهم اغفر له و ارحمه و اسكنه فسيح جناتك . كان رجﻻ و الرجال قليل. كانت للسودان قيمة حقيقية في عهده و هيبة.

        الرد
      4. 4
        سوداانى وبس

        مشكلتنا احنا السودانيين دائما ما نكون متسرعين حتى فى احكامنا على الغير وتلك حقبتا مضت ستة عشر عاما وهاهو حالنا اليوم وكلنا تمنى بان ياليتها تعود حتى الجنيه اجزم بانه تمناها تعود اذ كان يعادل ثلاثة دولارات فاين نحن الان من تلك الحقبه التى خدعنا بها الاسلاميين واحزاب الفكه كما ياتى اللفظ فى بعض صحفنا اليوميه ……. رحم الله من كان نزيها شريفا وخدم البلاد والعباد حتى اتت الانتفاضه المشؤومه والتى لم تقم لنا قائمه من يومها

        الرد
      5. 5
        هاشم

        رحم الله جعفر محمد نميري وغفر له.
        أما البرنامج فقد كان اسمه (بين الشعب والقائد).
        وأما النكته المتداوله فهي لم تحدث وانما مجرد حبكه.

        الرد
      6. 6
        دكتورة متغربة

        نحن من مايو ومن مايو اتينا الف رحمة ونور عليك يا قائدنا ويا فارسنا نحن جيل ثورة مايو فقد كنا ننعم ونعيش كما يعيش اهل الخليج الان

        الرد
      7. 7
        ناقش

        ياساده لو كان نميري يحكم الي اليوم لوصلنا الي نفس النتيجه العبره بالشعب وليس بفرد واحد حتى لذا سمي الرئيس

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *