زواج سوداناس

بالصور: توقيف صحافيين فرنسيين حاولا “ابتزاز” العاهل المغربي.. طلبا 3 ملايين يورو مقابل إيقاف نشر كتاب يتضمن أخباراً تضر بالملك محمد السادس



شارك الموضوع :

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على صحافيين فرنسيين في باريس لقيامهم بمحاولة ابتزاز العاهل المغربي، عندما استلما مبلغ من المال وهو جزء من مبلغ ثلاثة ملايين يورو مقابل ايقاف نشر كتاب يتضمن معلومات تضر بالملك محمد السادس، بحسب ما أعلنه الخميس مصدر قضائي..

وأعلن المحامي الفرنسي اريك دوبون موريتي المكلف من المغرب بمتابعة هذه الفضيحة الصحفية لوسائل الاعلام الفرنسية عن توقيف الصحفيين الفرنسيين إريك لوران وكاترين غراسيي الخميس بباريس بتهمة ابتزاز المغرب..

وأوضح المحامي موريتي بأن الصحافي الفرنسي إريك لوران كان قد اتصل بالديوان الملكي ليعلن أنه بصدد التحضير لنشر كتاب حول المغرب بمعية الصحفية الفرنسية كاترين غراسيي ، لكنه أعرب عن استعداده للتخلي عن ذلك مقابل تسليمه مبلغ 3 ملايين يورو.

وبعد اجتماع أول بين الصحافي الفرنسي والمحامي الذي يمثل الجانب المغربي، قررت المملكة المغربية التقدم بشكوى في الموضوع لدى النائب العام بباريس.

وقد تم عقد اجتماع جديد مع الصحافي الفرنسي تحت مراقبة الشرطة والنيابة العامة، تم خلاله تسجيل أقوال إريك لوران كما تم أخذ بعض الصور. وخلال الاجتماع الثالث الذي عقد الخميس في أحد المطاعم الفرنسية تحت مراقبة الشرطة، تم تسليم مبالغ مالية للسيد لوران وللسيدة غراسيي، اللذين قبلاها بل ووقعا على عقد، وهو توقيع يؤكد تورطهما وابتزازهما وهو تصرف يعاقب عليه القانون ويعتبر بمثابة جريمة.

ويتولى ثلاثة قضاة من قبل النيابة العامة الفرنسية التحقيق في هذا الملف الذي اعتبره المحامي دوبون “خطيراً” .

وسبق للصحافيين أن كتبا عن المغرب، وقد أوقفتهما فرقة مكافحة التجاوزات بحق الأفراد في إطار تحقيق قضائي فتح الأربعاء بتهمة محاولة الابتزاز للحصول على مال.

وكان المغرب تقدم بشكوى في باريس الأسبوع الماضي. وقال محامي الرباط في حديثه الصحافي إن “إريك لوران” اتصل للمرة الأولى بالديوان الملكي في الثالث والعشرين من يوليو، معلناً عزمه على إصدار كتاب حول المغرب..

ويبدو أن الاجتماع الأول حصل في الحادي عشر من أغسطس وعرض خلاله الصحافي عدم نشر الكتاب في حال حصل على 3 ملايين يورو. وبعد أن قدمت الرباط الشكوى حصل اجتماعان، بينهما اجتماع الخميس الذي عقد تحت أعين محققين.

وأكدت دار “سوي” للنشر أن الصحافيين كانا يعدان كتابا حول الملك محمد السادس على أن يصدر في يناير أو فبراير. وفي 2012 أصدرا كتابا عن المغرب من الدار نفسها تضمن انتقادات للعاهل المغربي.

ولـ “إريك لوران” العديد من الكتب الاستقصائية. ومن المقرر أن يصدر له كتاب في التاسع من سبتمبر بعنوان “المصارف تحصل على المليارات ونحن نحصل على الأزمات.”

كما صدر له كتاب “الجانب الخفي للنفط” عن دار بلون عام 2006، و”الجانب الخفي للمصارف” و”بوش وإيران والقنبلة”.
أما “كاترين غراسييه فأصدرت في 2013 كتابا بعنوان “ساركوزي القذافي التاريخ السري لخيانة”.

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *