زواج سوداناس

السودان يشتري طائرتي آيربص وقطاري ركاب من الصين



شارك الموضوع :

وقع السودان والصين يوم الأربعاء في بكين، عقداً على شراء طائرتي آيربص لصالح شركة الخطوط الجوية السودانية “سودانير”، وقطارين لنقل الركاب بين العاصمة الخرطوم ومدينة ودمدني حاضرة ولاية الجزيرة، وإنشاء خط جديد للسكة حديد، وعقداً لصيانة الوابورات.

وشهد الرئيس عمر البشير التوقيع على العقودات خلال اللقاء الذي جمعه مع رجال أعمال صينيين وسودانيين خلال زيارته الحالية بهدف مشاركة الصين احتفالتها في ذكرى انتصارها على اليابان في الحرب العالمية الثانية.

ووقع البلدان أيضاً على اتفاقية إطارية بين الخطوط البحرية وشركة صينية، واتفاقية أخرى لإقامة مشروع المنطقة الحرة في مدينة بورتسودان على ساحل البحر الأحمر، واتفاقية ثالثة لصالح شركة جياد تقوم على تجميع السيارات والشاحنان.

الاستثمارات الصينية

شركة الصين الوطنية تعرض استكشاف الغاز الطبيعي في مناطق الدندر بولاية سنار
شركة الصين الوطنية تعرض استكشاف الغاز الطبيعي في مناطق الدندر بولاية سنار
ورحب البشير خلال لقاء رجال الأعمال بالاستثمارات الصينية في السودان، مثمناً المساهمات الكبيرة لشركة الصين الوطنية في دعم الاقتصاد السوداني.

ومن جهة ثانية، استقبل البشير شركة الصين الوطنية النفطية، وأعلن الأخير رغبة الشركة في زيادة استثماراتها بالسودان وجاهزيتها والتزامها بالعمل على زيادة الإنتاج في مجال النفط.

وقال وزير النفط والغاز السوداني د. محمد زايد عوض عقب اللقاء، إن الشركة تقدمت بعرض للعمل في مجال استكشاف الغاز الطبيعي في (مربع 8 ) الواقع في مناطق الدندر بولاية سنار.

وكشف عن الاتجاه لتوقيع اتفاقية بين الجانبين لاستغلال الغاز المكتشف في هذا المربع.

وقال زايد إن البشير دعا الشركة لزيادة استثماراتها في السودان وتوسعتها بالتركيز على زيادة الإنتاج في الحقول المنتجة.

استجابة فورية

وزير النفط يتعهد بمواصلة العمل لزيادة الإنتاج في الحقول
وزير النفط يتعهد بمواصلة العمل لزيادة الإنتاج في الحقول
وأضاف زايد قائلاً “إن الشركة أعلنت استجابتها الفورية بزيادة استثماراتها في السودان، مشيراً إلى أن اللقاء أكد على أهمية دعم الشراكة في المستقبل.

وشدد الوزير على أن التعاون النفطي يعد داعماً كبيراً للخطط المستقبلية لقطاع النفط ضمن استراتيجية دعم الاقتصاد الوطني.

وقال “لقد أنتجنا منذ العام 1999 العام الذي شهد بداية عملية التصدير حوالى 12% فقط من الاحتياطي المكتشف والذي لا يزال موجوداً في باطن الأرض”.

وتعهد وزير النفط بمواصلة العمل لزيادة الإنتاج في الحقول، بجانب التوسع في النشاط الاستكشافي في المربعات الجديدة.

وقال إن الشركة الصينية الوطنية تفكر حالياً في إقامة مصنع للسماد في (مربع 8) للاستفادة من الغاز المستخرج، خاصة وأن تلك المناطق زراعية.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *