زواج سوداناس

“البشير” في الصين الشعبية .. زيارة تغيظ البيت الأبيض !!



شارك الموضوع :

بعد رحلة طويلة وشاقة وصل رئيس الجمهورية إلى جمهورية الصين الشعبية التي قابله قادتها بحفاوة بالغة عبرت بشكل كبير، عن مدى عمق الصلات التي تربط الخرطوم ببكين ،التي ما عادت مجرد دولة صديقة بهذا المفهوم الضيق، بل تعدته إلى دولة شريكة إستراتيجياً للسودان وفي كافة المجالات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية. ويبدو أن هذه الشراكة التي عبر عنها الرئيس الصيني الذي وصف “البشير” بالصديق القديم، قد أغاظت دول المعسكر الغربي وبخاصة الولايات المتحدة الأمريكية التي خرجت وزارة خارجيتها، بتصريحات ترفض فيها استقبال “البشير” بدعاوى أنه مطلوب لمحكمة الجنايات الدولية، التي لا تعني أمريكا في شيء باعتبار أنها ليست موقعة على ميثاقها، ويبدو أن أمريكا بهذا المسلك ارتدت ثوب الدولة العظمى التي ترعى المصالح العالمية، وهي التي قبل أيام بعثت بوفد رفيع من داخل البيت الأبيض لمحاورة السودان، لكنه قبل أن يستريح وفدها من رهق الرحلة بين الخرطوم ونيويورك ،محت كل آثار وفدها بمجرد أن حلقت طائرة رئيس الجمهورية “عمر البشير” في سماء “بكين”.
الصديق القديم
فور وصول “البشير” إلى العاصمة الصينية “بكين” دخل مباشرة في مباحثات رسمية مع نظيره الصيني “شي جين بينغ” أمس (الثلاثاء)، الذي عبر عن تقديره لزيارة “البشير” واصفاً إياه بأنه (صديق قديم). واعتبر الرئيس الصيني وصول “البشير” إلى “بكين” تأكيداً للشراكة القوية التي تربط البلدين. وقال مخاطباً “البشير” (أنت صديق قديم للشعب الصيني والصين والسودان كالشقيقين وهما أيضاً صديقان جيدان وشريكان). ورد “البشير” بالتعبير عن سعادته الكبيرة لدعوته إلى العرض العسكري الذي سيجرى يوم غدٍ (الخميس) في وسط “بكين”، ويشارك فيه (12) ألف جندي. وجرى لقاء آخر بين “البشير” ونائب رئيس مجلس الدولة الصيني “جانغ قاو لي” الذي عبر عند لقائه “البشير” عن سعادته بمقدمه إلى العاصمة “بكين”، مؤكداً استعداده لتنفيذ ما تم التوقيع عليه بين الرئيسين. وشكر “البشير” نائب رئيس مجلس الدولة الصيني، على حفاوة الاستقبال وهنأ عبره الشعب الصيني، ممتدحاً العلاقات بين البلدين، مشيراً إلى الاحتفال في الفترة الماضية بمناسبة مرور (20) عاماً على التعاون النفطي بين البلدين، متمنياً دوام الاستقرار للسودان والصين.
التعاون في مجال الفضاء
كانت ضربة البداية لوفد الرئيس هي توقيع اتفاقية للتعاون في مجال الفضاء وأبحاثه بين السودان والصين، حضرها الرئيسان “عمر البشير” و”شي جين بيتغ”، واعتبرها وزير الخارجية “إبراهيم غندور” خطوة كبيرة للتعاون في المجال الفضائي، مشيراً إلى اجتماع سيعقد اليوم (الأربعاء) يضم وزير النقل مع إدارة السكك الحديدية الصينية لمناقشة تحديث السكك الحديد في السودان. وفيما يتعلق بالتعاون المصرفي بين بنك السودان ونظيره الصيني المركزي ودخول السودان كمساهم وشريك في بنك الاستثمار الآسيوي، قال “غندور” إن اجتماعاً سيعقد اليوم يضم وزير المالية “بدر الدين محمود” ومحافظ بنك السودان المركزي مع المسؤولين في البنك المركزي الصيني، وبنك الاستثمار ووزارة المالية الصينية لبحث سبل التعاون المشترك في المجال المصرفي.
أمريكا وتسخين الأجواء
وفي غمرة هذه الإنجازات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية خرجت وزارة الخارجية الأمريكية لتسخين الأجواء، ووجهت انتقادات للزيارة. وكشفت أمريكا عن نوايا سيئة حينما أبدت الولايات المتحدة الأميركية امتعاضها وتذمرها من تلك المباحثات بين السودان والصين، حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية “مارك تونر” في تصريحات صحفية، إن (“واشنطن” لا تزال تعتقد أنه لا يجب الترحيب بسفر الرئيس السوداني حتى يواجه العدالة). وأشار “مارك تونر” إلى أن (طلب المحكمة الجنائية الدولية بإلقاء القبض على الرئيس “البشير” لا يزال قائماً) وشدّد على أن الولايات المتحدة تؤيد بقوة جهود المحكمة الدولية لمحاسبة المسؤولين عن تلك الأعمال. ولم يخفِ المسؤول الأميركي رغبة بلاده في معارضة توجيه دعوات أو تسهيلات أو دعم لسفر الأفراد الذين يواجهون طلبات بالقبض عليهم من جانب المحكمة الجنائية الدولية.
الصين ترد الكرة إلى أمريكا
يبدو أن “واشنطن” ترمي بانتقاداتها هذه إلى لوم الصين التي باتت تمثل بعبعاً مخيفاً لها بعد أن تمددت اقتصادياً على خارطة القارة الأفريقية وبخاصة السودان الذي يعد الشريك الإستراتيجي الأول للصين في القارة البكر، لكن “بكين” لم تصمت طويلاً على التدخلات الأمريكية وانتقادها لاستقبال “البشير” حيث ردت على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية “هوا شون ينغ” التي استغربت لتصرفات “واشنطن” بالاعتراض على دعوة الرئيس “البشير” إلى “بكين”. وقالت إن الموضوع (أعطي حجما أكبر من حجمه”). واعتبرت أن شعوب أفريقيا وبينها السودان كان لها إسهام مهم في النصر في حرب العالم على الفاشية. ورأت المسؤولة الصينية أن دعوة الصين للرئيس “البشير” لحضور نشاطات إحياء الذكرى هو منطقي وعادل وأثناء تواجده في الصين سيحظى بالمعاملة التي يستحقها. ومضت “هوا شون ينغ” لأبعد من ذلك حينما أشارت صراحة إلى أن بلادها ليست عضواً في المحكمة الجنائية الدولية، وبالتالي فإن المواضيع المتعلقة بالجنائية سيتم التعاطي معها وفقاً للمبادئ الأساسية للقانون الدولي.
فتح اقتصادي
وزير المالية “بدر الدين محمود” قال إن زيارة الصين تمثل فرصة جيدة لدفع تنفيذ المشروعات التي يجري تمويلها حالياً من الصين والتي تتعلق بالبنيات الأساسية، من طرق وكهرباء وخطوط نقل للكهرباء بجانب مشروع مطار الخرطوم الجديد، وأيضاً سيتم بحث الاستثمارات الصينية بالبلاد، مبيناً أن الصين تعد أكبر مستثمر بالسودان حيث تجاوز حجم استثماراتها في قطاع النفط فقط مبلغ (15) مليار دولار. وأضاف الوزير أنهم يتطلعون في هذه الزيارة بأن تزيد الصين استثماراتها في مجالات النفط والغاز، مشيراً إلى زيارة رئيس الشركة الصينية للبترول مؤخراً إلى البلاد التي قال إنها حملت الكثير من البشريات، حيث خفضت الشركة استثماراتها الخارجية بنسبة (30%) ماعدا استثماراتها في السودان. وأضاف (نتطلع في هذه الزيارة أن نتقدم خطوة في زيادة الاستثمارات الصينية في مجال النفط والغاز في السودان والاتفاق حول عدد من المشروعات)، مشيراً في هذا الصدد أن السودان تقدم للجانب الصيني بمشروعين كبيرين هما مشروع المنطقة الحرة في البحر الأحمر ومشروع (سوداغاز) لإنتاج الغاز لتمويل محطات الكهرباء بالغاز الطبيعي بدلاً من الجازولين. وأضاف: نتطلع إلى فتح مجالات الاستثمار الإنتاجي من خلال القروض التي تقدمها الصين، موضحاً أن هناك عدداً من المشروعات تم الاتفاق عليها مبدئياً ونتوقع أن نبدأ خطوات عملية في مناقشة اتفاقات التمويل التفصيلية لهذه المشروعات ونركز على مشروعات إنتاجية في مجال الإنتاج الزراعي والتصنيع الزراعي في حدود مبلغ يتجاوز المليار دولار، مما سيكون له تأثيره على الاقتصاد في ظل البرنامج الخماسي المطروح الآن . وأضاف الوزير أن هناك مشروعات أخرى مطروحة في مجال البنيات التحتية، في قطاعات السكة حديد والمجال الجوي والموانئ البحرية. وقال إن هناك عروضاً مقدمة سيتم التفاوض حولها من بينها شراء عشر طائرات للخطوط الجوية السودانية وعرض بالشراكة بين البلدين، في الخطوط البحرية السودانية بتوفير سبع سفن لتعمل في مجال النقل البحري، بجانب اتفاق على مشروعين للسكة الحديد هما، خط بورتسودان – هيا – عطبرة ،بالسعة العريضة وهناك خط سكة حيد كسلا- سنار ، وهذا يربطنا بإثيوبيا مستقبلاً وسيساهم في نقل الإنتاج إلى ميناء التصدير.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        SDN-SDG

        رحلة طويلة وشاقة ههههه
        الاخ الرئيس سافر راكب حمار ام ماذا
        يا بتاعين المجهر السياسي طلعتوا مساخيت
        ابقوا رجال وقولوا الكلام عديل بلا دغمسة معاكم

        الرد
      2. 2
        الجعلي الحر الراي

        الله اوفق بلادي و اهل بلادي للنماء و الاخاء و العمران و التطور

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *