زواج سوداناس

أنا «مُفكِّر»، إذاً أنت مفكر


جعفر عباس

شارك الموضوع :

سبق أن استضافتني العديد من القنوات التلفزيونية، في برامج حوارية مع آخرين، وفي كل مرة، كان اسمي يظهر على الشاشة، مصحوبا بلقب «إعلامي»، وهو لقب هلامي، يحمله أيضا صحفيون نذروا أقلامهم للتضليل والتجهيل، مع سبق الإصرار والترصد، ولكن ما فقع مرارتي في كل مرة شاركت فيها في حوار تلفزيوني، هو أن اسم واحد أو أكثر من الضيوف كان يظهر مقرونا بلقب «مفكر» عندما يتم اعتبار من تحاوره مفكرا، ويضفون عليك لقبا أي كلام، فمعناه بالبلدي أنهم يعتبرونك «أبله (مُدروش) مخك ضارب»، وما قادني إلى تقليب المواجع أن مجلة خليجية تستكتبني عدة مرات في السنة، تطرح كل شهر قضية حيوية، مستأنسة بآراء من تسميهم أهل الفكر والاختصاص، ولم يخطر ببال محرريها أن يطلبوا مني الإدلاء بدلوي في أي من تلك القضايا، رغم أنهم يعرفون أنني بحر علوم، ولكن ينقصني لقب «مفكر» الذي توزعه أجهزة الإعلام مجانا.
وأود هنا أن أؤكد إنني «مفكر» من الدرجة الأولى، بدليل أنني قل أن اهنأ بنوم مريح من فرط التفكير في مستقبلي، بوصفي كاتبا واعدا صاعدا، وفيفي عبده أيضًا مفكرة لأنها تخطط لحفلاتها وحركاتها وملابسها، باختصار، وكلنا مفكرون ومفكرات باستثناء مقدمات برامج البث المباشر التلفزيونية، اللواتي يتكلمن ثم يفكرن في ما قلنه، والدليل القاطع على أنني مفكر من ذوي الوزن الثقيل هو الدراسة التي أعددتها عن مستقبل الشيشة بعد الاجتياح الروسي للشيشان، و«تأثير طالبان على السيولة النقدية في اليونان».
وقد ظل يؤرقني التساؤل عن سبب إحجام وسائل الإعلام العربية، عن تقديمي للجمهور كمفكر، إلى أن قرأت دراسة نقدية عن المعاملة الفظة التي تعرض لها الشعراء السود عبر القرون على أيدي العرب، ومنهم الحيقطان وسنيح وعكيم (لاحظ أن أسماءهم التي تسد النفس والتي اختارها لهم العرب تستفز أعتى دعاة حقوق الإنسان وتجعل منه عنصريا متشددا)، فأدركت أنني أيضًا ضحية التمييز الإعلامي، (خارج السودان مفهومة، ولكن لماذا تبخل علي حتى القنوات الفضائية السودانية بلقب «مفكر»).
وتناولت تلك المجلة في عددها الأخير مسألة الزواج والطلاق في العالم العربي، وشطح ونطح «مفكرون» حول الموضوع، وكان أحدهم خالي طرف، أي أعزبا، بينما كانت خبرة مفكر آخر في مجال الزوجية أقل من عشر سنوات، ولم تستأنس المجلة برأيي رغم أنني زوج مزمن ومدمن، أي صاحب خبرة زوجية طويلة، ولست بحاجة إلى نصيحة من عالم سوسيولوجي أو سايكلوجي (استخدام المصطلح الإفرنجي ضروري للهيبة والوقار اللازمين لاكتساب لقب مفكر)، كي أفتي في مسائل الزواج والطلاق، أو الدفاع عن حقوق الرجال الذين أصبحوا مجرد شوارب لا تهش ولا تنش ولا تعرف الفرق بين الفياغرا والمش (بكسر الميم).
والتحقيق/ التقرير آنف الذكر يصور الرجل العربي كوحش كاسر، مع أنه في حقيقة الأمر غلبان مثل سرحان عبد البصير، والملاحظ أن جميع الكتاب يعمدون إلى تداول عبارات تمجد المرأة على حساب الرجل ومن ذلك ترديد: وراء كل رجل عظيم امرأة، هذا كلام فارغ، فقد ينجح شخص يتيم الأم ومقطوع من شجرة وأعزب بحيث يدخل التاريخ والجغرافيا (كان الزعيم الراحل للحزب الشيوعي السوداني الأستاذ عبدالخالق محجوب خطيبا بارعا مفوها، لا يتلجلج ولا يتأتئ وهو على منبر، وذات خطبة جماهيرية قال كلاما أعجب أحد الحضور، فوقف يصفق بحرارة وصمت عبدالخالق، فصاح فيه صاحبنا: واصل يا أستاذ.. كلامك جغرافيا، وبهذا يكون السودان قد أثرى اللغة العربية بجعل كلمة جغرافيا تعني «رصين/ منطقي/ بديع»).

jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *