زواج سوداناس

بالفيديو: أردوغان يخطئ في الصلاة والكاميرات ترصده



شارك الموضوع :

رصد موقع “جيهان” التركى، إغفال الرئيس رجب طيب التسليم بعد انتهاء صلاة الجنازة أثناء تشييع جثامين رجال الأمن والجنود الذين سقطوا في الهجمات الإرهابية التي تشهدها تركيا في الأيام الأخيرة.
وكان إرهابيون فجروا، عن بعد، عبوات ناسفة كانت مزروعة على طريق بقرية “حسن خان” بإيجدير، في وقت سابق، لدى مرور سيارة تقل عناصر في الشرطة، كانوا برفقة موظفي جمارك معبر “ديلوجو” الحدودية مع إقليم “نخجوان” الذاتية التابعة لأذربيجان، بهدف تأمين وصولهم للعمل.
وشهدت معظم المدن التركية، خلال اليومين الماضيين، مسيرات غاضبة بعد الاعتداءات الإجرامية لتنظيم “بي كا كا” الإرهابي في هكاري وإيجدير.
وانطلقت المظاهرات في المدن والأقضية، شرق البلاد وغربها، شمالها وجنوبها، مرددين شعارات مناهضة للإرهاب ولتنظيم “بي كا كا”.
وأقيمت أمس صلاة الجنازة على الشرطيين “على كوتش” و”فهمي شاهين”، في جامع كوجا تبه بالعاصمة أنقرة، وشهدت صلاة جنازة الشهيد فهمي شاهين الذي سبق أن عمل في الحراسة الخاصة للرئيس السابق عبد الله جول الذي حضر الجنازة أيضًا، ثم تعرض للنفي بزعم انتمائه إلى الكيان الموازي، واقعة مثيرة للانتباه.
ونسي الرئيس رجب طيب أردوغان الذي وقف في صلاة الجنازة بين عبد الله جول وأحمد داود أوغلو، أن يسلم في نهاية الصلاة، وبعد أن سلّم داود أوغلو لليسار، ظلّ ينظر مندهشًا إلى أردوغان لبرهة عندما لاحظ عدم تحركه للسلام.

أضغط هنا لمشاهدة الفيديو على قناة النيلين

بوابة فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ن / ح م

        ما ظهر في الفيديو لا يدل على أن أردوغان لم يسلم بل أردوغان سلم ناحية اليمين تسليمة واحدة والتفت بالتسليمة التفاتة خفيفة , ولا يشترط في التسليم الالتفات , كما يكفي التسليم مرة واحدة وهومذهب جمهور أهل العلم خلافا لمذهب أهل الرأي ( الأحناف ) ورأي للشافعي في مذهبه الجديد , وقال ابن عبد البر من المالكية إن جمهور السلف والخلف على أن تسليم صلاة الجنازة تسليمة واحدة وقال عبد الله بن المبارك من سلم في صلاة الجنازة تسليمتين فهو جاهل جاهل!! , وإنما هي واحدة فقط وقد فعلها أردوغان / حفظه الله ورعاه /, ولكن كان ينبغي له أن يتابع إمامه في التسليمتين تبعا للمذهب الحنفي المعمول به في تركيا , وقد قال عليه الصلاة والسلام : (إنما جعل الإمام ليؤتم به ) هذا ويظهر الفيديو الود والعطف والتحنان الذي يتصف به أردوغان وقد فعله مع أحد أطفال المتوفين , كما يظهر القرب الذي بينه وبين أخيه عبد الله غـــول الرئيس السابق , عكسما يشيعه الإعلام الكاره والمغرض الذي يصف العلاقة بينهما بالتجافي والتباغض !! فلله درهم !

        الرد
        1. 1.1
          عبد الله

          تسلم يا الحبيب، كفيت ووفيت.

          المذكور انو المقال منقول من موقع بوابة فيتو (المصري)، في زول عندو راس بنقل من وسائل الإعلام المصري!!؟؟؟؟
          دا غير انو معرووووووووووف جدا جدا كره المصريين لاردوغان والسبب معروف، موقفو بعد مجزرة رابعة.

          الرد
      2. 2
        pop

        بغض النظر عن انه رئيس دولة لها وزنها فحتى لو كان قد اخطى فهو إنسان وليس معصوما عن الخطأ,
        قال السيد المسيح عليه السلام (من كان منكم بلا خطأ فاليرمنى بحجر).

        الرد
        1. 2.1
          الفيلسوف السوداني

          يا pop يا ظريف ..المسيح ما قال ( فليرمني ) …..انما قال ( فليرمها ) بحجر …ودا لما حكم ( قاضي ) في ذلك الوقت على ( زانيه ) بعقوبة الرجم …والمسيح عليه السلام اراد ان ( يجد ) للمرأة سبيل ( للمخارجه ) من العقوبه بذلك القول …. وفعلا افلتت تلك المرأة من العقوبه لان كل الحضور كانو ( بأخطائهم ) ……… يعني اتحداهم عديل كده …( من كان منكم بلا خطيئه فليرمها بحجر ) …..كلام الدين دا الزول ما يستشهد بيهو لو ما متأكد منو …………..اها ودعتك الله ورسولو لامن نتلاقى في درب تاني …

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *