زواج سوداناس

السودان وروسيا..



شارك الموضوع :

> زيارة وزير الخارجية بروف غندور إلى روسيا والتي وصلها أمس، لا تنفصل عن توالي التطورات المهمة الجارية اليوم في ملف العلاقات الإستراتيجية للسودان مع حلفائه الدوليين، ويحتاج السودان في هذه الظروف إلى مد جسور التواصل والتشاور مع أصدقائه في العالم. فروسيا وهي دولة عظمى وقطب مؤثر في السياسة والعلاقات الدولية، ستصبح مثل الصين حليف إستراتيجي كبير، نظراً لحجم التفاهم والتعاون القائم الآن وانفتاحه على آفاق كبيرة لا تحدها حدود بين البلدين.
> خلال الفترة الماضية شهدت العلاقة السودانية الروسية تنامياً ملحوظاً ارتكز على الحقائق التاريخية وعمق العلاقة التي جمعت الخرطوم بموسكو عبر الحقب الوطنية المختلفة منذ الاستقلال عدا سنوات الجفاء والعداء بعد انقلاب الشيوعيين على جعفر نميري في 19 يوليو 1971 في فترة الاتحاد السوفيتي العظيم التي استفاد فيها السودان من العون السوفيتي في مختلف المجالات، لاتزال شاخصة وظاهرة لا ينكرها أحد.
> وقدمت روسيا الكثير للسودان، فالعلاقة قوية ومتينة وثابتة لم تتغير أو تمر بفترات جمود أو برود، وتوجت بالتعاون في المجال الاقتصادي والتجاري والصناعي. فروسيا اليوم أكبر مستثمر في مجال التعدين عن الذهب، وتوجد مشروعات أخرى في مجال الغاز. وحاولت شركات روسية الدخول في استشكاف واستخراج البترول، فضلاً عن واردات السلاح الروسي وتقنياته والعون الفني في توطين صناعة الأسلحة، ويستجلب السودان الطائرات الروسية والأوكرانية العاملة في المجال المدني والعسكري، ولم توقف موسكو تعاملاتها مع السودان في هذا المجال ولم تنصاع للقرارات الدولية الصادرة من مجلس الأمن الدولي حول توريد السلاح للسودان في بعض القرارات التي صارت جزءاً من التاريخ. ولولا التعاون في هذا المجال خلال سنوات الحرب، لتعقدت الأوضاع في بلدنا بصورة كبيرة جراء المحاصرة والقطيعة الدولية.
> في الإطار السياسي، ظل التنسيق والتشاور بين الخرطوم وموسكو قائماً وتجني ثماره في كل مرة. ولولا المواقف الروسية القوية في مجلس الأمن الدولي بجانب مواقف الصين ودول صديقة وشقيقة، لأصبح بلدنا لقمة سائغة بين أنياب الدول الغربية. فكثير من مشروعات القرارات الدولية تم تخفيفها في مراحل المشاورات الأولية في مجلس الأمن الدولي، وعدلت صياغتها أكثر من مرة نتيجة للاعتراضات الروسية ويتم الرضوخ لضغوطاتها، وهذه جنَّبت السودان الكثير من المزالق والمؤامرات.
> مقابل ذلك خلال الأزمة الأوكرانية ارتفع شأن السودان في نظر روسيا عندما صوت في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة العام الفائت مع حق روسيا في ما جرى حول جزيرة القرم، ووجد موقف السودان صدىً قوياً للغاية لدى القيادة والحكومة الروسية، وارتفعت أسهمه بسرعة مذهلة في بورصة العلاقات الثنائية.
> والمعروف أن موقع السودان ودوره وتأثيره على الفضاء الأفريقي حاضر بقوة في التفكير والتخطيط الإستراتيجي الروسي، وفي الحلف «الأوراسي» الذي يضم بعض دول الاتحاد السوفيتي السابق مثل روسيا وبيلاروسيا وطاجكستان وأذربيجان، وجميع دول هذا الحلف لها علاقات متميزة مع الخرطوم، وهي من نتاج الحرص والحث الروسي على جعل العلاقة مع السودان خطوة متقدمة في الدخول إلى أفريقيا وتقديم تجربة نموذجية لشراكات جديدة بين بلاد الصقيع وأرض ومناطق المياه الدافئة والثروات والموارد الطبيعية.
> اليوم توجد فرص ثمينة للانتقال بالعلاقات السودانية مع روسيا، كما فعلنا مع الصين من خانة العلاقات الثنائية إلى الشراكة الإستراتيجية. فالهدف المعلن لزيارة غندور إلى روسيا ليس فقط تلبية للدعوة الروسية لمناقشة قضية دولة جنوب السودان بوجود وزير خارجية جوبا في موسكو حيث يُعقد اجتماع ثلاثي، لكن في زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لابرورف قبل أشهر إلى الخرطوم في إطار جولة له في المنطقة تم وضع أسس وأطر لعلاقة إستراتيجية أضيفت لما سبق التفكير فيه وبحثه بين الجانبين، فما يجري اليوم في موسكو هو تمهيد لما هو أكبر خلال الفترة المقبلة ربما يكون من بينها زيارة منتظرة ومرتقبة من فترة طويلة للرئيس البشير إلى موسكو للتوقيع على الشراكة الإستراتيجية على غِرار ما تم مع الصين، فإذا أنجز ذلك يكون السودان قد وضع أقدامه على قاعدة وأرضية صلبة، وأسند ظهره وجانبيه بحليفين دوليين لن يخذلانه وسيعبر بوابات التاريخ إلى ضفة أخرى..

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *