زواج سوداناس

معتمد بحري.. وبدلة البروف “إبراهيم”!!


شارك الموضوع :

(1)
{ خلا مقعد معتمد بحري باستقالة السيد “الصادق محمد علي” المبكرة.
{ ولو كنت مكان والي الخرطوم الفريق أول “عبد الرحيم محمد حسين” لما ترددت لحظة في تعيين (ابن بحري) البار العميد “يوسف عبد الفتاح محمود” معتمداً لمحلية بحري.
{ تحدثنا كثيراً عن حركة وطاقة وقدرات “يوسف” ويعلمها الجميع بمن فيهم “عبد الرحيم”، و”بحري” المظلومة تحتاج لأحد أبنائها المخلصين، يعرفها وتعرفه.. ليستطيع استنهاض همم شبابها وشيوخها ونسائها، لتطوير وتحديث مدينتهم الوادعة الجميلة.
{ الرجل، والحمد لله، ما زال شاباً وبصحة جيدة وأكثر حيوية وفاعلية من غالب المعتمدين الذين تم تعيينهم مؤخراً.
{ لا تستكثروا على (رامبو) وظيفة معتمد، خدمة لأهله وبلده.
(2)
{ غريب أن ينتقد السيد “أسامة داوود” بشدة فكرة استيراد الحكومة للدقيق بدلاً عن القمح، ثم يأتي هو من بعد ذلك ليقدم لعطاء استيراد الدقيق.. ممتنعاً عن القمح!!
{ الأغرب أنه بعد أن أكد رئيس شركة (سيقا) في حديثه الصحافي المشهور أن سعر طن القمح عالمياً (300) دولار، جاء الآن من يردد أن سعر القمح (الروسي) فقط (190) دولاراً، فلماذا توافق الحكومة على سعر (304) دولارات للطن؟!
{ هكذا عالم (البزنس).. غرائب وعجائب!!
(3)
{ انتقد الأخ الزميل “عبد الماجد عبد الحميد” ظهور رئيس البرلمان البروفيسور “إبراهيم أحمد عمر” وعضو الوفد المشارك في اجتماعات اتحاد البرلمان الدولي الأستاذ “أحمد إبراهيم الطاهر” بالبدل الإفرنجية (فل سوت) في مقر المؤتمر بـ”نيويورك” بدلاً عن اللباس السوداني التقليدي الذي تعود الرجلان عليه (الجلابية والعمة والشال).
{ السودان أصلاً مستهدف، وصورته في الخارج مشوهة باعتباره دولة أصوليين راعية للإرهاب، وحكومته تدعم العرب (الجنجويد) لإبادة القرويين (الأفارقة)، كما ترد هذه الأوصاف في كبريات وكالات الأنباء والتلفزة الأمريكية والأوروبية!!
{ تخيلوا لو أن بروف “إبراهيم” وصاحبه “الطاهر” وبقية الوفد دخلوا القاعة بجلابيبهم البيضاء (المكوية) ولحاهم المطلوقة، وكانوا (نشازاً) في مؤتمر كل عضويته بالبدل السوداء والزرقاء، فبماذا سيحدث أعضاء بقية الوفود أنفسهم، ووفدنا يسعى لجذب تعاطفهم في مواجهة المد الأمريكي، غير أن هؤلاء السودانيين حقاً إرهابيون وأصوليون.. و(دواعش) كمان؟!
{ ثم إن البروف “إبراهيم” درس أصلاً في “كمبردج” البريطانية و(لبس البدل والقمصان) منذ ستينيات القرن المنصرم، وليست جديدة عليه.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        احمد السر

        يا الهندي الرجل قدم في عطاء الدقيق لانه سيطحن القمح في مطاحنه و يسلم الدولة دقيقا” لان هذا هو مجاله و تخصصه و القيمة المضافة من ترحيل و عمالة و ردة ستعود الى الاقتصاد السوداني اجمع, بدلا” من سمسرة بواقي السفن في المحيطات كما قدم غيره ,
        سيضمن دقيق ذو جودة عالية و بختم سيقا الذي يعرفه الجميع و يعرف انه يعكس جودة قرابة العشرون عاما” في مجال المطاحن و اسأل الخبازين عنه .

        الرد
      2. 2
        الفيلسوف السوداني

        يا هندي …انت ما عارف يوسف عبدالفتاح ( جن ) واللا شنو ؟؟ والله ما عندو سيره غير : ( كنت قاعد جمب ست الشاي وست الشاي قالت وقالت …..) دا كل ميراثو من حكم الخرطوم زمان …بس يقول في نكاتو البايخه دي ….يعني خلاص البلد عدمت الرجال …..طيب ما كان تقول ( ابو القاسم محمد ابراهيم ) …؟؟ اكتب في المهم يا ( هندي )

        الرد
      3. 3
        AbuAreej

        العميد رامبو احد اعضاء مجلس قيادة الثورة وكان نائب والي الخرطوم وغيره .. فهل يعقل ان تنادي بتعيينه بعد كل هذه الفترة معتمد الخرطوم؟؟؟ وفي الاصل لماذا تم ابعاده من الحكومة وهو احد اعضاء المجلس؟؟ هل استقال؟؟

        الرد
      4. 4
        mustaghrib

        الكُتاب الكتبوا عن المدينة الرياضية لما أقلامهم فضّت حبرها ، وأوراقهم ما فضّل فيها سطر لحرف زيادة، والمدينة الرياضية الكان مسؤول عنها منو؟ وهسع هي وينها؟ وأراضيها وينها؟كيف تُسند الأمور هكذا؟ بطِّل كِسير تلج يا الهندي.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *