زواج سوداناس

نجم الفضائية السودانية المذيع أنس الامام:أشجع الهلال من داخل المقبرة .. المظهر مهم في الشاشة وصوري منشورة في (بي بي سي)



شارك الموضوع :

المذيع أنس محمد علي الإمام من الوجوه الشبابية المتميزة في الفضائية السودانية، وقد سجل حضوراً أنيقاً عبر برنامج (بيتنا) ووجد الإشادة، جذوره تعود إلى الولاية الشمالية، درس المراحل الابتدائية والثانوية في مدينة دنقلا، وتخرج في أكاديمية السودان للدراسات المصرفية والمالية ونال دراسات عليا في تقنية المعلومات المصرفية من جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، يعمل منذ العام 2008 في شركة (أم تي أن سودان) وحالياً في قسم الاتصال الخارجي قدم العديد من الفقرات التلفزيونية عبر برنامج (نهارات رمضان) من الخرطوم والولايات المختلفة وقدم مجموعة من التقارير من خارج السودان آخرها جنوب أفريقيا التقيناه لإلقاء المزيد من الضوء على تجربته الإعلامية.
كيف ومتى تشكل بداخلك هذا العشق للمايكروفون؟
في الأول كانت الجمعيات الأدبية والدورات المدرسية وحبي للعمل الإعلامي بدأ عندما كنت مراسلاً لمجلة ماجد الإماراتية وأنا في الصف الخامس الابتدائي، حيث كانت بطاقة المندوب التي أحملها أكبر حافزاً ودافعاً لي بأن أحب العمل الإعلامي منها تنقلت بين مجموعة من المجلات مثل مجلة (آفاق) ومجلة (الحياة العلمية).
مذيعون من السودان والخارج كنت معجباً بهم في بداياتك؟
من السودان معجب بالأستاذ الطيب عبد الماجد والأستاذة إيمان بركية ومن خارج السودان معجب بالاستاذ أحمد منصور في قناة الجزيرة.
شخصيات مهدت لك الطريق ووقفت إلى جانبك؟
المخرج العالمي الأستاذ سيف الدين حسن والأستاذ هشام عز الدين مدير البرامج بقناة الشروق والاستاذ النور معنى النور منتج برنامج بيتنا الذي وقف إلى جانبي وشجعني ووجهني.
نشأت الإمام ونسرين الإمام وأنس الإمام أسماء قدمت برنامج (بيتنا) بالتلفزيون هل هناك قرابة بينكم؟
حقيقة هذا اكثر سؤال كان يلاحقني في صفحات التواصل الاجتماعي، هو تشابه أسماء ولكن ضمنا (بيتنا) وأصبحنا أشقاء.
ما هو سقف الحرية في برنامج “بيتنا” وهل هناك خطوطاً حمراء تمنعكم من التواصل مع المشاهدين؟
المذيع في “بيتنا” ليس مجرد مذيع بل انه جزء من أعداد البرنامج فهو يساهم في اختيار موضوع التفاعلية التي تطرح على صفحة البرنامج على الأنترنت ويساهم في اختيار مواضيع التقارير التلفزيونية وببعض الفقرات ونحن جزء من فريق عمل كبير يعمل على تقديم شئ مفيد للمشاهد.
هوايات وتجارب أخرى لا يعرفها من يتابعك عبر الشاشة؟
أهوى التصوير الفوتوغرافي وشاركت في العديد من المسابقات الإقليمية كجائزة الشارقة للصورة العربية التي نظمها اتحاد المصورين العرب، ايضاً نشرت لي بعض الصور في كثير من المواقع العالمية منها (بي بي سي).
إلى أي درجة يفيد المظهر المذيع في الوصول إلى المشاهد؟
المظهر الجيد فيه احترام للمشاهد في المقام الأول لأننا نحن كمذيعين ندخل البيوت من غير استئذان ويجب أن يكون مظهرنا لائقاً ومشرفاً وثانياً نحن نمثل قناة السودان ونعكس وجه البلد وغير هذه وذلك هو جزء مكمل لشخصية المذيع ولهذا كان لابد من الاهتمام بالمظهر الجيد.
البعض يقول أن تلفزيون السودان قليل المشاهدة ما رأيك أنت؟
تعدد الخيارات قلل من جمهور التلفزيون هذه حقيقة، ولكن يبقى التلفزيون القومي هو الاب الروحي لكل القنوات السودانية ولديه جمهور داخل وخارج السودان ولا زال يحتفظ بذلك.
هل تفضل الاستمرار في التلفزيون الرسمي في حال وصلتك إغراءات من القنوات الخاصة؟
افضل الاستمرار في التلفزيون القومي ولا أمانع اذا وصلني عرض من احدى القنوات الخاصة ولكن مع الوضع في الاعتبار بأن التلفزيون القومي لديه خبرات تراكمية كبيرة يمكن الاستفادة منها خصوصاً بأنني في أول الطريق.
وسائل التواصل الجديدة نعمة أم نقمة؟
لا ريب أن تكنولوجيا المعلومات فتحت آفاقاً واسعة للإعلام لإيصال المعلومات وذلك بالاستفادة من سرعة انتشارها وقدرتها على خلق التفاعل بين الجمهور لمختلف القضايا، وفي نفس الوقت خلقت مرتعاً خصباً للإشاعات.
عملك عبر شركة الاتصالات MTN ماذا أضاف لمشوارك؟
عملي في شركة كبرى مثل MTN  أتاح لي الإلمام والمعرفة بجديد التكنولوجيا وأهم البرمجيات التي يمكن الاستفادة منها وكيفية الاستفادة من التكنولوجيا وتسخيرها في خدمة الإنسان هذه المعرفة قدمتها في شكل حلقات تلفزيونية نأمل أن تكون قد نالت الرضا.
ما هي علاقتك مع عالم الرياضة وكرة القدم الهلال والمريخ؟
اعشق الهلال وكنت حريصاً على متابعة مبارياته من داخل الاستاد، أشجع المريخ خارجياً لأنه يحمل اسم السودان.
لمن تستمع من المطربين الرواد والشباب؟
اطرب للبلابل وأستمع لأحمد المصطفى
  أمنيات وأحلام تتمنى تحقيقها في المستقبل القريب؟
أتمنى أن أقدم برنامج يسهم في تغيير الصورة الذهنية السالبة عن السودان وتقديم السودان بصورة إيجابية للعالم.



صحيفة قوون

 

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *