زواج سوداناس

“موسيفني” لماذا



شارك الموضوع :

ما هي أهمية زيارة الرئيس اليوغندي “يوري موسفيني” في هذا التوقيت؟؟ هذا السؤال شكّل محور نقاشات بين أساتذة العلوم السياسية بجامعة الخرطوم أمس وهم ينتظرون المحاضرة التي يعتزم الرئيس “موسفيني” إلقائها على مسامعهم بقاعة الصداقة؟؟ الإجابة على السؤال المطروح أعلاه تختلف باختلاف القراءات لما قبل الزيارة من أحداث.. حيث حمل “موسفيني” على الرئيس الجنوبي “سلفاكير ميارديت” التوقيع على اتفاق أديس أبابا تجنباً لعقوبات قد تطال جوبا.. و امتياز قد يحصل عليه غريمه د. “رياك مشار” وقد غادر “موسفيني” أديس أبابا غاضباً حينما انتابه شعور سالب نحو القمة الأفريقية التي تحتضنها أثيوبيا وبزغ فيها نجم الرئيس “دسالين كشاب” يفيض حيوية ونشاط ويقدم نفسه كزعيم للمنطقة على خطى الراحل “ملس زناوي”.. وما قبل زيارة “موسفيني” لعبت امرأة نمساوية الجنسية سودانية الأصل تدعي “نجوى الدم” دوراً في الوساطة بين الخرطوم وكمبالا.. والمرأة ذات الجذور الأم درمانية تملك مفاتيح قصر “موسفيني” في كمبالا وتحظي بتقدير واحترام في عددٍ من العواصم الأفريقية تدخل القصور ببطاقة سحرية وتخرج برضاء القادة الأفارقة، وقدمت “نجوى قدح الدم” نفسها لحكومة بلادها السودان (كخادمة) ووسيط وامرأة محسنة لا تنتظر مقابلاً مالياً.. وخلال زيارة نائب الرئيس “حسبو محمد عبد الرحمن” كمبالا أقنعت “موسفيني” بقبول دعوة “حسبو” وزيارة الخرطوم.. وقد ظلت العلاقات بين البلدين في حالة توتر دائم بسبب وجود كبير جداً لحركات التمرد الدارفورية في يوغندا التي هي أيضاً ملاذ ومأوى للحركة الشعبية المتمردة في المنطقتين، فلماذا يحتفظ “موسفيني” بالتمرد السوداني على أرضه وقد تلاشى الخطر المزعوم سابقاً بدعم الخرطوم لجيش المقاومة الآلهي؟؟ “موسفيني” يحتضن متمردي دارفور وجبال النوبة لسببين الأول خدمة أهداف “سلفاكير ميارديت” لحكم الجنوب بالطريقة التي تروق ليوغندا.. واتخاذ هذه الحركات وسيلة ضغط على الخرطوم لصالح “سلفاكير”.. والسبب الثاني أن “موسفيني” يقدم نفسه في المنطقة الأفريقية كزعيم له نظرية عن أفريقيا وما ينبغي أن تكون عليه وهو يعتقد أن متمردي دارفور وجبال النوبة يمثلون الخيار الأقرب لتولي السلطة في السودان بعد ذهاب الرئيس “عمر البشير” وإقليمياً ودولياً بدأت بوادر أزمة بين الخرطوم والاتحاد الأفريقي بعد البيان الأخير الذي أصدره مجلس السلم والأمن الأفريقي الذي (حشر أنفه) في الحوار الوطني الداخلي وسعى لتقديم النصح للحكومة السودانية الرافضة للتدخل الأفريقي.. والرئيس اليوغندي “يوري موسفيني” يعتبر، في نظر الكثيرين رقماً كبيراً ، في المنطقة، وفي شرقي افريقيا ، على وجه الخصوص.
.. و يصنف الرئيس “يوري موسفيني” ، ضمن عددٍ من الزعماء الذين تطلعوا الى القيام بأدوار اقليمية ، مثل الراحل “معمر القذافي” و الراحل “جعفر نميري” ، والراحل “جوليوس نايريري” ، فهو يقدم نفسه كمفكر ومثقف ،و يحرص – لذلك -على القاء المحاضرات في الجامعات ومراكز الدراسات الإستراتيجية.
السودان أكثر حاجة الآن لزيارة رئيس مثل “يوري موسفيني” وذلك في خضم قضاياه العالقة من المحكمة الجنائية إلى مساعدته في الوصول لاتفاق مع متمردي دارفور والحركة الشعبية.. و”يوري موسفيني” في حاجة أيضاً للخرطوم لمساعدته في استقرار دولة جنوب السودان التي أصبح الاقتصاد اليوغندي يعتمد عليها بنسبة (60%) واستقرار جنوب السودان تحت قيادة “سلفاكير” تحديداً يخدم يوغندا والرئيس “يوري موسفيني” وفي ذات الوقت ربما قدمت الخرطوم أيضاً دعمها لـ”موسفيني” ليمضي في تقديم نفسه كزعيم أفريقي في منطقة البحيرات. تلك هي معطيات الزيارة الهامة التي يقوم بها الرئيس اليوغندي للخرطوم اليوم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود ابوعبيدة

        ثعلب مكار مخادع، جاء لغرض خبيث وتغطية لشيء ربما سوف يحدث في الايام القادمة. على الحكومة والجيش الانتباه وأخذ الحيطة والحذر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *