زواج سوداناس

بدء العمل بالمسار الثاني لطريق الخرطوم – مدني



شارك الموضوع :

أعلنت حكومة ولاية الجزيرة أواسط السودان، الأحد، بدء العمل في المرحلة الأولى من المسار الثاني للطريق القومي الخرطوم – مدني بطول 20 كلم خلال الفترة المقبلة، على أن يكتمل العمل بحلول نهاية 2016.

وقالت وزيرة الثقافة والإعلام المتحدثة باسم حكومة الولاية أنعام حسن عبد الحفيظ، لـ (الشروق)، إن المشروع الذي سيبدأ قريباً، تشرف عليه الهيئة القومية للطرق والجسور القومية التابعة لوزارة النقل.

وشرحت أن العمل في توسعة الطريق سيتم على مراحل ليكتمل في الطريق بطول 186 كلم، مبينة أن هذا ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺟﺎﺀ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻠﺠﻬﻮﺩ ﻗﺎﺩﺗﻬﺎ ﺣﻜﻮﻣﺔ الجزيرة ﺑﺎﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩﻳﺔ.

وأضافت أن بدء العمل في الطريق جاء ثمرة للقاء ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻷﻭﻝ للرئيس ﺑﻜﺮﻱ ﺣﺴﻦ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﻭﺍﻟﻲ الجزيرة ﻣﺤﻤﺪ ﻃﺎﻫﺮ أﻳﻼ ﻣﻄﻠﻊ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ.

وقالت عبد الحفيظ إن المشروع ظل حلم يراود كل السودانيين ومواطني الجزيرة خاصة، لسنوات طوال، لما يحمله طريق الاتجاه الواحد من مخاطر مرورية حصدت الكثير من الأرواح.


شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        المتبرم الزهجي

        ايلا رجل مخلص وعملي ونشيط جدا وما بياع كلام زي الذين سبقوه في مدني والخرطوم واتوقع ان مدني ستتطور سريعا وسترجع الى سابق عهدها بفضل هذا الرجل المخلص…مبروك لاهالي الجزيرة عامه واهالي مدني خاصة وكان ايلا هو هدية الحكومة للجزيرة كما قال الرئيس لاهالي الخرطوم

        الرد
      2. 2
        نقاااي

        المانع شنو ما حكام الولايات ما يكونوا ( كرور ) ويثبتوا وجودهم
        اصل الدون مهما عملت له هم بطنوا بس

        الرد
      3. 3
        الهمباتى

        هذه خطوة موفقة لكن لابد من صيانة الطريق القديم وبالذات مدنى الحصاحيصا لانه ملئ بالحفر لا تليق بطريق فرعى داخل مدينة ناهيك عن طريق قومى يربط ولايات وكلكلم شاهدتم الحادث الذى حدث بالامس بين بص سياحى وحافلة قادمة الي منطقة فداسي

        الرد
      4. 4
        abo ahmad

        الطريق تابع لوزارة النقل و الجسور و ليس للولاية و عقده موقع قبل ابلا و قبل مكاوى . الخيل تجلب و الشكر لحماد

        الرد
        1. 4.1
          abduabdu

          يعني شنو تابع لوزارة النقل حق من حقوق الولاية وزارة النقل تابعة للجبهة الئورية

          الرد
        2. 4.2
          اسمر

          يا شيخ هي المشاريع الموقعة ومطمورة فى المكاتب بسيطه بس وين تحصل مسؤول يعمل لله ومن ثم للوطن
          كلو يبلع ويواصل المسيره فى مجال اخر ومبلعه اخري إلا من رحم ربي.
          فالحمد لله الذي قيض لنا الوالي ايلا ليقوم بنفض الغبار عن هذا المشروع الحلم لكل اهل الولاية .

          الرد
      5. 5
        Mubarak

        ربنا يعين السيد الوالى فى تنفيذ كل ما هو مفيد لمواطن الولاية ،، الذى صبر الكثير .

        الرد
      6. 6
        ايلاوي على السكين ....

        أبو احمد أنت انسان حاقد … و ستموت غيظا بي انجازات ايلا الكبيرة السابقة و اللأحقة ..

        الرد
      7. 7
        الكمندان

        الطرق القومية هي مشاريع استراتيجية يجيب ان لا تربط بشخص بل يجب ان تكون تحت اولوية قصوي تشارك فيها كل الوزارات الاتحادية و الولائية والا بعد كم عام سيرجع الناس للدواب لان والي كذا لم يقوم بصيانة طريقه ..
        ولا ننكر جهد الوالي الهمام ايلا في ذلك فله التحية بذلك ..

        الرد
      8. 8
        ود السوكي

        الله اكبر ايلا رجل المهمات الصعبة والى الامام وفقك الله يا ايلا

        الرد
      9. 9
        ودشيطوره

        اهمه حاجه المواصفات والمقايس بكره ما نشوف فيهو حفره تسبب حادث

        الرد
      10. 10
        عمر نجم الدين

        الله يوفقهم ويتمم الطريق واقترح طريقة تمويل ذكية خاصة للمستثمرين اكيد هنالك خدمات مطلوبة على الطريق لخدمة طرح قطع اراضي على جانب الطريق يعني تكون الارض تفتح على الشارع ارئيسي وتفتح من الخلف على شارع لا يقل عرضه عن 20 متر القطعة تكون وجهها على الشارع 10 متر وعمقها 15 متر ليصبح ربع الجزء الخلفي حمام صضير ومطبخ صغير ويسمح بالارتفاع لدور واحد وتعد المحليات خرائط ورسومات محددة ومختلفة لتتوافق مع نشاط كل محل ( كافنريا – بنشري – موبايلات – سوبر ماركت – وخلافه ) وذلك لادخال الخدمات لادخال الاغراض والحاجات للمحلات بحيث يكون هنالك خدمات مختلفة تتوسطهم محطة بترول ليسهم في اكمال الطريق من ناحية ومن ناحية اخرى يسهم في الدخل العام ويشجع الاقتصاد

        الرد
      11. 11
        خلوها مستوره

        ربنا يوفقه لاتمام هذا الطريق الهام

        الرد
      12. 12
        محمد احمد

        مبروووووووووووووووووووووووووووووووووووك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *