زواج سوداناس

تدفق الأجانب.. إرتفاع نسبة الأمراض الوافدة و(800) لاعب أجنبي في الدوريات السودانية والصحة الإتحادية تحذر



شارك الموضوع :

كشف آخر تقرير أصدرته وزارة الداخلية في يناير من العام 2012، إن عدد الأجانب في السودان تجاوز أربعة ملايين شخص، معظمهم من دول شرق وغرب أفريقيا وجنوب السودان وأوضح أن (عدد الأجانب الشرعيين يقدر بـ38 ألف شخص، معظمهم من دول الصين والهند وبنجلاديش).. وحسب بحث أعده أحد الأستاذة الجامعيين -(خليل عبد الله)- حول قضية تمدد الأجانب، إن (40 في المائة من سكان العاصمة أجانب)، وكشف عن أن (64 ألفاً منهم غير شرعيين).. وأشار التقرير إلى أنه (يقطن في البلاد 700 دبلوماسي و13 ألف طالب أجنبي، مما إعتبره الباحث بمثابة المهدد للأمن القومي والهوية السودانية، ورأى باحثون إجتماعيون أن كل هذه الأعداد من الأجانب ينبغي أن تقابلها إجراءات صحية مشددة كخطوة إحترازية لمنع تفشي بعض الأمراض الوافدة والخطيرة كنقص المناعة وإلتهاب الكبد الوبائي والملاريا الحبشية:

الخرطوم: عبد الرحمن حنين

عاملون أجانب
أشار تقرير صادر عن وزارة العمل عام 2010 إلى (زيادة تدفق العاملين الأجانب إلى السودان وشكّل الفنيّون حسب التقرير 39 في المائة من حجم العمالة، وأصحاب الإختصاصات 32 في المائة، والحرفيون 23 في المائة، فيما إرتفع عدد الإقامات بنسبة 159 في المائة من عام 2000 وحتى عام 2013)..
وأقرت وزارة الداخلية في وقت سابق بأن (الوجود الأجنبي أدى إلى إرتفاع معدلات الجريمة)، خاصة التهريب والإتجار بالبشر، وقالت خلال شهر واحد، ضبطت السلطات السودانية (أكثر من 300 أجنبي تم تهريبهم إلى البلاد من خلال شبكات تعمل على الإتجار بالبشر).. وقالت: ظهرت أخيراً شركات متخصصة في تهريب الأجانب إلى الداخل، خصوصاً الإثيوبيين والأريتريّين، كونها تجارة سهلة ومربحة؛ وإسترسلت الوزارة بالقول تحصل هذه الجهات من الشخص الذي يريد الوصول إلى السودان على نحو 700 دولار ولفت الباحث الإجتماعي -(وحيد عبد الرحيم)- إلى أن تدفق الأجانب إلى السودان يمثّل خطراً كبيراً على المجتمع.. وقال إن (الأجانب يؤثرون سلباً على عادات المجتمع، من خلال لجوء المواطنين إلى تقليدهم والتعايش معهم مما يؤدي إلى إنتشار الأمراض الخطيرة كالأيدز والكبد الوبائي.

أمراض منقولة
رأى بعض خبراء علم الإجتماع أن تدفق الأجانب كان بسبب تدفق البترول بالبلاد بجانب تحسين علاقات السودان مع دول الجوار خاصة بعد إتفاقية السلام التي وضعت حدًا لحرب الجنوب التي عكرت صفو العلاقات الخارجية مع دول الجوار.. ورجح ياسن أحمد أحد خبراء علم الإجتماع أن يستمر التدفق الأجنبي إلى السودان في ظل تمدد الصراعات والحروب التي تشهدها المنطقة.. وقال إن التدفق من شأنه أن يتسبب في تفشي بعض الأمراض التي تنتقل مع الوافدين واللاجئين.. وقال: هذا يضع وزارة الصحة أمام تحدٍ كبير للسيطرة على الأوضاع الصحية ومراقبة الأجانب بالداخل وفرض سياسة صحية مشددة عليهم عبر الفحص الدوري ومراجعة كروتهم الصحية بشكل منتظم.

كشف طبي
وضعت وزارة الصحة الإتحادية حزمة من التدابير الإحترازية لمنع إنتقال الأمراض من اللاجئين إلى داخل البلاد حسب ما أشارت د. ليلى حمد النيل مسئولة إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة الإتحادية وقالت إن وزارة الصحة الإتحادية وضعت رقابة مشددة على كل المعابر الحدودية مع دول الجوار وأن كل أجنبي يخضع إلى الكشف الطبي سواء إن كان قدومه براً أو بحراً أو جواً، وأكدت أنه يتم إجراء الكشف الطبي الكامل للأجنبي عقب الوصول بالتركيز على الأمراض المعدية كالإيبولا والكوليرا وأمراض الجهاز التنفسي والأيدز.. وقالت إن الفحص يشمل البول والدم والجهاز الصدري وفي حال إكتشاف أيَّة نتائج سالبة يتم إبعاد الأجنبي.

خدم المنازل
حذرت د. ليلى من خطورة إدخال العاملات الأجنبيات للمنازل دون التأكد من إكتمال الإجراءات الصحية، سواء كانت نفسية أو مرضية أخرى.. وشددت على ضرورة إتباع الطرق القانونية في التعاقد من الأجانب لأداء أي مهام، سواء كانت بالمنزل أو المكتب.. وأشارت إلى أن هناك متسللين غير شرعيين وليست لديهم أوراق ثبوتة، ناهيك عن الكرت الصحي الذي يجب أن تتم مراجعته بشكل دوري منعاً لنقل الأمراض إلى الأسر دون دراية من رب المنزل أو ربة المنزل.. وقالت إن إدخال الأجانب إلى الأسر دون خلفية عنهم من قبل المخدم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل عديدة أخطرها الصحية.

اللاعبون الأجانب
يلاحظ في الآونة الأخيرة إنتعاش سوق اللاعبين الأجانب وتمددهم في الدوريات السودانية بمختلف المراحل في الدرجة الممتازة ودوريات الولايات وهؤلاء اللاعبين الذين تجاوز عددهم (800) لاعبًا أجنبيًا حسب إحصائية إتحاد كرة القدم بلا شك قدموا من دول أفريقية بها كثير من الأمراض والوبائيات التي تحتم على الدولة أن تشرع في إجراءات فحوصات شاملة لهم بعيداً عن إدارات الأندية التي تهتم في الغالب بإجراءات تتعلق بالقدرة والإمكانيات البدنية وحسب، وهو كشف أشبه بما يتم بالمراكز الصحية وليس ببعيد عن الأذهان قضية اللاعب المحترف الإثيوبي بوتاكو الذي شكك البعض في إصابته بمرض الكبد الوبائي!.

حظر
في خطوة إحترازية لكبح جماح التدفق الأجنبي بالبلاد أصدرت وزارة العدل قراراً حظرت بموجبه الأجانب من تأسيس أو المساهمة في الشركات العاملة في مجال التجارة والإستيراد والتصدير في البلاد وطالب وزير العدل، في تعميم أصدره يوم شركات القطاع العام المسجلة وفقاً لأحكام قانون الشركات السابق لسنة 1925م توفيق أوضاعها وفقاً للقانون الجديد وأجاز البرلمان السوداني، فبراير الماضي، قانون الشركات لسنة 2015م بعد إدخال تعديلات في بعض مواده.. وقضى تعميم وزارة العدل، بحظر إستضافة أي شركة في مقر شركة أخرى أو في أي مكان آخر، كما حظر التعميم الشركات العمل في التجارة والإستيراد والتصدير إذا كان من بين مؤسسيها غير السودانيين وهذه الخطوة التي إتخذتها وزراة العدل من شأنها أن تقلل من تدفق الأجانب لجهة أن إمتلاك الأجانب لشركات داخل البلاد من شأنه أن يرفع من التدفق الأجنبي بجلب عمالة أجنبية من الدولة التي ينتمي لها مالك الشركة.
=========
هوامش
أشار تقرير صادر عن وزارة العمل عام 2010 إلى (زيادة تدفق العاملين الأجانب إلى السودان وشكّل الفنيّون حسب التقرير 39 في المائة من حجم العمالة، وأصحاب الاختصاصات 32 في المائة، والحرفيون 23 في المائة فيما إرتفع عدد الإقامات بنسبة 159 في المائة من عام 2000 وحتى عام 2013).
=========
فى خطوة إحترازية لكبح جماح التدفق الأجنبي بالبلاد أصدرت وزارة العدل قراراً حظرت بموجبه الأجانب من تأسيس أو المساهمة في الشركات العاملة في مجال التجارة والإستيراد والتصدير في البلاد.. وطالب وزير العدل، في تعميم أصدره شركات القطاع العام المسجلة وفقاً لأحكام قانون الشركات السابق لسنة 1925م توفيق أوضاعها وفقاً للقانون الجديد وأجاز البرلمان السوداني، فبراير الماضي، قانون الشركات لسنة 2015م بعد إدخال تعديلات في بعض مواده.

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        **المصريين (مصر) كبد وبائي وبلطجه ومخدرات وفساد أخلاقي ونصب وطمع …
        ***خموا وصروا ، حرياتكم الأربعة ..أنتجت وفرخت امراض (كبد وبائي وإيدز) ودعارة وخمور ومراقص ومخدرات وبلطجه وجرائم مركبه وتزوير ومروجين وقوادين …
        ***ثورة الإنقاذ … خدعت الشعب كله وماهي إلا ثورة الإغراق التي تتاجر بالدين من أجل وسخ الدنيا … اهانوا شعبهم ونهبوا خيرات البلاد ووهبوا ملايين الأفدنه الزراعية للمصريين إستثمار شبه بلوشي لمدة 99 عام … وسيهينهم الله ويذلهم كما أهانوا وأذلوا شعبهم ومصيرهم مزبلة التاريخ ، والحكومة التى ستأتي بعدهم ستكون قد وعت الدرس تماما وستبدأ بتأميم كل شئ ، وإلغاء قانون الجرثومات الأربعة ، وسترفع عوضا عنها قانون الحقوق الأربعة ، خاص بالشعب السوداني ، و لا مكان لغيره في خارطة السودان (السودان للسودانيين فقط) ولن يتمتع بخيراته وثرواته غير أصحاب البلاد

        الرد
        1. 1.1
          مُؤيدك

          صدقت با أح طارق عبد اللطيف ، فالحريات الأربعة مع أي جهة كانت لم تأتِ بخير على الشعب السوداني، شكراً عبّرتَ عن آراء الشعب السوداني تماماً.

          الرد
      2. 2
        Abukhalid

        ياحكومه الإنقاذ انقذوا البلد من الأجانب سبق و ان تحدثنا كثيرا بهذا الموضوع و نحن ماناقصين اوبئه و امراض خطيره و جلب سلوك
        غير لا ئقه بالمجتمع السودانى ولابد من حصر الأجانب بالطريقه الصحيحه وفحصهم وتفادي الجرائم الخطره التى يجلبونها وعمل الشيء المتبع دوليا والحمد لله نحن الآن بننعم بنعمه الأمن ولابد من المحافظه عليها ونري التكاتف شعبا و حكومتا من أجل حياه كريمه ومعافيه ونحن الحمد لله احسن ولكن بهذه الطريقه لا. ونسأل الله أن يمن علينا بنعمه .

        الرد
      3. 3
        صلاح طاهر

        يحفظك الله ياطارق

        الرد
      4. 4
        حليم عبدالحليم

        انتوا كلمة حصر دي شنو المسكتوا فيها دي قولوا ابعاد الاجانب فورا بالذات الاثيوبين والارتريين والجنوبيين فورا بحملات مكثفة ..ديل مامنهم اي فائدة بل جايببن الامراض والجرائم والدعارة

        الرد
      5. 5
        احمد

        يا ناس دا كلام شنو ؟ ما هو نحن السودانيين من اكتر شعوب العالم هجرة. وربما فينا البيطلع من السودان ويمشي يسرق ولا يعمل جريمة. هسي انتو العلقتو كلكم انا متاكد انو كمية من اهلكم برة السودان. رايكم شنو لو قالو عننا السعوديين ولا الاماراتيين ولا اي شعب من الدول البنهاجر ليها زي كلامكم دا ؟ ياخي مصر القريبة دي فيها سودانيين كميات. قولو الحكومة تضبط وتقنن الوجود الاجنبي مش يكشوهم زي ما قاعدين تقولو.

        الرد
      6. 6
        هشام

        احمد ما تفتي ساي … نحن مع الهجرة المنظمة .. انا لي ١٠ سنة في السعودية ،، ذهبت بتأشيرة عمل و عارف عملي شنو و عارف ممنوع اعمل شنو و مسموح لي اعمل شنو حسب لوائح العمل السعودية و مسجل مع السكان و عندي إقامة و رخصة قيادة و عربية و زوجة و اطفال و كلهم مسجلين في وزارة الداخلية … و بفحصو الايدز و الكبد الوبائي كل سنة .. و اذا ارتكبت اي مخالفة بكرة بيمسكوني لانو عارفين كل شي عني ،،نحن ما ضد الهجرة نحن مع ال ٣٨ الف المسجلين مثلهم مثلي في السعودية معروفين و مفحوصين ،،، اما دخول تهريب و ما مسجلين و بالملايين و ما مفحوصين و ينافسو سواق الركشة في رزقو و بعد ما بتاع الركشة يلقط شوية قريشات يغروهو بي حبشية ينوم معاها و يصحي بلا فلوس و عندو مرض… ما تفتي ساي .. تعال شوف العمال الداخلين السعودية بصورة غير نظامية ،، بيع همور و مخدرات و دعارة و جريمة … شغل مخك .. كل شي ممكن بس بالنظام

        الرد
        1. 6.1
          عابد

          اخ هشام كلامك كلام منطق اعجبني ردك موفق ….. غياب الدولة سبب اي فشل ولم نسمع محاسبة مسؤول

          الرد
      7. 7
        عابد

        هذه حقيقة وايضا مرة الحكومة عندنا تعمل ضد المواطن وتظلمه في كل شيء تسلب ارضه وبدون الرجوع اليه باسم المستثمر وتقوم بتسهيلات له لو منحت لرجل اعمال سوداني شريف لعمل افضل منه مسؤول لا يملك خبره يفرط في حقوق الوطن والمواطن

        الرد
      8. 8
        عارف وفاهم

        (( تدفق الأجانب.. إرتفاع نسبة الأمراض الوافدة و(800) لاعب أجنبي في الدوريات السودانية والصحة الإتحادية تحذر)))……..وما في حل غير التقنين، والتقنين فقط والبداية وقف العمل بالحريات الأربعة مع كل دول الجوار مهما كانت مصالحنا معاهم ، لأن الموضوع وصل زي ما قالوا بعض الإخوة المُعلقين لعمل بعض الأجانب في أقل الأعمال التي يقوم بيها السودانيين البسطاء زي سواق ركشة أو حلاق أو ست شاي وخاصة ستات الشاي السودانيات خرجن من بيوتهم سدّاً لباب اليد السفلى فلذلك إيقاف العمل بالحريات الأربعة ضروري وهنا في سؤال يعني مثلاً الحريات الأربعة في حنوب السودان منو المستفيد منها من الشعب السوداني ؟ ولا واحد ممكن يستفيد منها حتى ولو لم تكن هناك حرب بين جنرالاتهم. والتشديد على تنظيم دخول الأجانب بأوراق رسمية و شهادات خلو من الأمراض من بلدانهم و فحوصات طبية مُشددّة ، لأن موضوع دخول الأجانب بدون تقنين جايب بلاوي وخلال السنتين الماضيتين بالله عليكم كم من الأطباء المُزوّرين ، وكم من مزوِّري ومُزيّفي الأوراق المالية ، وكم مرضى بالأيدز والكبد الوبائي نشروه بسوء نية ، ومعروف أين تكثُر هذه الأمراض،إذن وبالمنطق كدا لا حل إلا بإيقاف العمل بالحريات الأربعة، وتشديد تنظيم دخول الجانب وما ننسى تجارة البشر وتهريبهم عبر الحدود فلا بُد من الضرب بيد من حديد على مُهربي البشر .

        الرد
      9. 9
        ليل

        سوريات زى النجف وصلن الخرطوم …قبل كم يوم هنالك صورة لسورية جميلة جدا تعمل بائعة شاى فى الخرطوم …ده معناهو
        شنو؟ معناهو دعارة ايدز امتلاء دار المايقوما بالشفع البيض.

        الرد
      10. 10
        كج

        منو يزرع البلد؟
        منو يسوق الركشة؟
        منو يحصد المزروع؟
        منو هينضف البيوت؟
        منو هيشتغل في المطاعم؟

        انتو لو سادين خانة كان الاجنبي لقي شغل؟
        ولا انتو فاكرين انو الاجنبي كاسر ركبة عند اهله في العاصمة؟ ولا اخوه مغترب بيرسل ليه؟

        اصحو وشمو القهوة شعب وهمي

        الرد
      11. 11
        عابد

        في قصور من جانب المواطن والقصور الاكبر انا احمله للدولة الدولة من واجبها حماية المواطن توفير العمل له توعيته كما هو في دول كثيرة المواطن جاهل بكل الامور سبب جهله تخلف الشخص المسؤول منه

        الرد
      12. 12
        عبد الله الأصلي

        كدي فهمونا أسباب استمرار فتح التأشيرة للمصريين إلى اليوم رغم المخاطر الصحية والأمنية والديمغرافية الكبيرة ورغم عد حصول السوداني على إعفاء متبادل – بل السوداني يحتاج إلى موافقة أمنية نريد أن نفهم ما معنى استمرار هذه الذلة والآن وبعد دق ناقوس الخطر من وزارة الصحة هل تستمر الجكومة في مبادلة مصالح جزبها بحقوق الشعب وخاصة من جهة العلاقة مع مصر؟ السوداني أعتقد يجب أن يقوم طرف ما بمقاضاة الحكومة رسميا لتعريضها السودانيين لهذه المخاطر – لأن النواب قاعدين يتفرجوا لحدي يلقوا المجلس ذاتو باعوه عشان يرتاحوا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *