زواج سوداناس

بالصور: كيف يصنع السيجار؟



شارك الموضوع :

يعتقد الكثير من الناس أن أجود أنواع السيجار في العالم تأتي من كوبا، وهذا ليس صحيحًا فهناك دول أخرى بالطبع تنتج أنواعا فاخرة منه، ولكن السيجار الكوبي في الواقع يعتبر من أشهر أنواع الدخان في العالم، ويوصف بأنه رفيق الأثرياء والسياسيين والمثقفين والمشاهير، فكيف تتم صناعته؟
في الحقيقة، ترتبط نوعية السيجار بشكل كبير مع التربة التي ينمو فيها التبغ حيث أن الفرق بين المغذيات في التربة يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في السيجار النهائي.
والصور التالية لكيفية صنع السيجار، من البذور إلى الدخان بحسب موقع سنيار:

المرحلة الأولى : البذور

تؤخذ أفضل بذور التبغ من النباتات وسط الحقل حيث يقل تفاقم التأثيرات الخارجية، حيث تترك في هذا المجال لتزدهر، وتتم تغطيتها بكيس من الورق لمنع تلاقحها مع النباتات الأضعف قبل أن يتم حصادها وزراعتها في التربة الغنية بالمغذيات.
وتبدأ البذور حياتها في دفيئة حيث تبقى لنحو 40 يوما في ظروف مُسيطر عليها قبل أن تنقل إلى الحقول حيث ينمو بوتيرة أسرع في الشهرين المقبلين حتى بلوغ مرحلة النضج.
وبعد نضج الأوراق يتم اختيار ورقتين كل أسبوع حيث أن الزوج الأول معروف باسم الفتيلة الأولى، والزوج الثاني معروف باسم الفتيلة الثانية، والزوج الثالث معروف باسم الفتيلة الثالثة، وهكذا دواليك إلى أن يصل عدد الأوراق إلى حوالي 12 إلى14 ورقة.

المرحلة الثانية : إختيار الأوراق و تجفيفها

هناك ثلاثة أنواع من أوراق التبغ، النوع الأول هو ورقة “ligero”، وهي التي توجد في الجزء العلوي من النبات وتميل إلى أن تكون أكثر سمكا، وتعطي قوة للسيجار، والنوع التاني هو “VISO”، وتأتي من الجزء الأوسط من النبات ويعطي نكهة خاصة للسيجار، وأخيرا “سيكو” وهي ورقة أرق تُحرق بسهولة.
وبعد اختيار الأوراق تعلق لتجف لمدة تصل إلى ثمانية أسابيع في حظيرة علاج حتى يتحول لونها من الأخضر الحيوي إلى البني الذي نراه في السيجار.

المرحلة الثالثة: التخمير

وبمجرد أن تجف الأوراق يتم تقسيمها وفق النوع ونقلها للتخمير الفردي، وبصفة عامة، تحتاج فئة “سيكو” أربعة أشهر، بينما “VISO” تحتاج ثمانية أشهر و”ligero” تحتاج على الأقل من سنة إلى14 شهرا.
عملية التخمير تنطوي على وضع الأوراق في درجة حرارة ورطوبة متحكم بها، لتجف ببطء، حتى لا تتلف أو تتفتت، وهذه المرحلة تتحدد فيها رائحة أوراق التبغ ونكهتها وطريقة احتراقها، وهذه العملية تتطلب مهارة عالية ويتم توارثها من جيل إلى آخر في العائلات منذ عدة قرون.

المرحلة الرابعة: الحشو و التكبيس أو الجمع

من أجل إنتاج السيجار المتوازن يجب أن يكون الحشو و التجميع متوازنا أيضا حيث أن المشكلة هي أن كل ورقة على حدة لها طعم مختلف، وحتى المحاصيل تختلف من مزرعة إلى أخرى حيث تختلف منتجاتها في الطعم بسبب التغيرات الموسمية، لذلك فإن المرحلة النهائية مهمة جدا وهي التي تحدد جودة السيجار حيث يتم حشو الأوراق المختارة بعناية، ثم توضع في قالب لعدة ساعات ثم يلف السيجار في ورق خاص ليصل إلى الزبون بعد مشاركة أكثر من 100 شخص في تصنيعه ، وعمل قد تصل مدته إلى 12 عاما.

المصري لايت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو الليل

        وهو المسبب الرئيسي في مرض السرطان والرئية وامراض فقد الشهية الضعف الجنسي و ضعف التركيز

        الرد
      2. 2
        NADER

        في عدد بكرة عاوزين نعرف كيف نصنع المريسة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *