زواج سوداناس

ديبي وقادة فصائل دارفورية والعربي يصلون الخرطوم



شارك الموضوع :

وصل الخرطوم، يوم الجمعة، كل من الرئيس التشادي، إدريس ديبي، والأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، كما هبطت طائرة تشادية بمطار الخرطوم وعلى متنها اثنان من قادة الفصائل الدارفورية هما أبوالقاسم إمام، والطاهر حجر.

واستقبل الرئيس، عمر البشير، وعدد من الوزراء والمسؤولين، استقبل نظيره الرئيس التشادي، الذي جاء على رأس وفد من بلاده للمشاركة في افتتاح مؤتمر الحوار.

وكان وفد من الحركات المسلحة، قد وصل الخرطوم على متن طائرة تشادية للانضمام إلى مؤتمر الحوار الوطني بقيادة أبوالقاسم إمام، رئيس حركة تحرير السودان، والطاهر حجر، رئيس حركة العدالة، فيما يتوقع وصول عبدالله يحيى، رئيس حركة تحرير السودان الوحدة.

من جهته قال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور عقب وصول الرئيس ديبي، إن زيارته تأتي بدعوة من البشير للمشاركة في فاتحة الحوار، واصفاً الزيارة بالمهمة وأنها تؤكد عمق ومتانة العلاقات بين السودان وتشاد.

مباحثات بالخرطوم


غندور أعلن عقد البشير وديبي لقمة مصغرة بالقصر الرئاسي تبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، بجانب ملفات التعاون المشترك خاصة ملف التعاون الاقتصادي، وقال إن ديبي يرافقه وزراء معنيون بالملفات محل الاهتمام

وفي السياق أعلن غندور عن عقد الرئيسين البشير وديبي لقمة مصغرة بالقصر الرئاسي، تبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى ملفات التعاون المشترك خاصة ملف التعاون الاقتصادي، وأضاف” أن الرئيس ديبي يرافقه وزراء معنيون بالملفات محل الاهتمام المشترك لإجراء مباحثات مع نظرائهم بالسودان”.

وبشأن حضور بعض قادة الحركات للمشاركة في الحوار، قال غندور “كل شيء متوقع ” وأنه لا تزال هنالك ساعات حتى تبدأ جلسة الحوار”، وأضاف “الحركات التي تم التواصل معها جاهزة للحضور وأن الاستجابة كانت كاملة ويتوقع أن يلحقوا بالحوار في أي وقت”.

وفي السياق وصل الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، الخرطوم، على رأس وفد عالي المستوى من الجامعة للمشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوداني، وقال العربي ان الجامعة العربية تؤيد فكرة الحوار الوطني التي دعا لها الرئيس البشير.

وأكد استعداده للقيام بأي دور من شأنه أن يدعم مخرجات الحوار ويدفع بها للأمام، داعياً الجميع لوضع استقرار وتنمية السودان أولاً وأخيراً، وتجاوز الماضي والنظر للأمام.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *