زواج سوداناس

بالصورة: هل سمعت بفوائد عشبة العنزة الجنسية للرجال؟



شارك الموضوع :

تحظى عشبة العنزة – (Horny Goat Weed (Epimedium، باهتمام واسع في عالمنا العربي؛ حيث استخدمت عشبة العنزة كعلاج تقليدي في الطب الصيني منذ قرون، وتم استخدام هذه العشبة لعلاج مشاكل الضعف الجنسي للرجال مثل انخفاض الرغبة الجنسية، وعدم القدرة على الانتصاب، والتعب، والألم وحالات أخرى، وبحسب مجلة “رؤى”، فعشبة العنزة هي عشبة معمرة منشأها اليابان، وكوريا، وأجزاء من الصين وتنمو على سفوح الجبال وفي الشقوق والمناطق ذات الظل، هذا وتستخدم الأوراق لصناعة الدواء، ومن المعروف أن هناك ما لا يقل عن 15 نوع من عشبة العنزة.

وعن فوائد هذه العشبة، يؤكد موقع WebMD الطبي الشهير أن عشبة العنزة استخدمت لضعف الظهر والركبتين وآلام المفاصل وهشاشة العظام والتعب الجسدي وفقدان الذاكرة، وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والتهاب الشعب الهوائية، وأمراض الكبد، وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، وشلل الأطفال، و العدوى الفيروسية للقلب و هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث، وضعف العظام و كعلاج لمشاكل الضعف الجنسي.

ومنذ القدم كان بعض الرجال يستخدمون عشبة العنزة باعتبارها علاج طبيعي ثم بديل طبيعي للعقاقير مثل الفياجرا وغيرها ولعلاج ضعف الانتصاب Erectile Dysfunction.

وهناك أدلة جديدة لدعم فكرة استخدام عشبة العنزة كمقوي جنسي حيث وجدت دراسة مختبرية في عام 2008 أن مركبات في عشبة العنزة تؤثر على الإنزيم الذي يقيد تدفق الدم إلى القضيب، ويعتقد بأن المركب النشط الذي تم اكتشافه يكبح إنزيم فسفودايستراز phosphodiesterase وهو شبيه ببعض الأدوية التي تستخدم لعلاج ضعف القدرة على الانتصاب لدى الرجال، وأشارت الدراسة إلى أن عشبة العنزة نظرياً تعمل بشكل أفضل من العلاجات التقليدية كما أنها ذات أعراض جانبية أقل من أدوية ضعف الانتصاب الأخرى.

وعلى الرغم من النتائج الواعدة يرى موقع Webmd, أن هذه النتائج مبنية فقط على الاختبارات المعملية لعشبة العنزة, لكن لا تزال هذه النتائج لم تحصل على الاعتماد المطلوب باعتبارها نتائج نهائية وآمنة إلا بعد إجراء المزيد من التجارب.

أما بالنسبة للمرأة فقد تم دراسة العشبة كعلاج لحالات أخرى مثل هشاشة العظام وتصلب الشرايين، كما أن عشبة العنزة تحتوي على فيتو استروجين، وهو إلى حد ما مثل هرمون الإستروجين الأنثوي وبالتالي يمكن أن يحد من هشاشة العظام في النساء بعد سن اليأس، وبعض الأبحاث قد أظهرت أن تناول أنواع معينة من الأدوية المحتوية على مستخلص عشبة العنزة لمدة 24 شهرا يبدو أنه يفيد في تقليل فقدان العظام في العمود الفقري والورك لدى النساء الذين اجتازوا انقطاع الطمث، كما تشير بعض البحوث المبكرة أن استخدام مستخرج من عشبة العنزة لمدة 6 أشهر يمكن أن تقلل الكولسترول وتؤدي لزيادة مستويات الاستراديول في النساء بعد سن اليأس.

وبهذا الصدد لا بد من التنويه إلى انه لم يتم بعد تحديد جرعة آمنة وفقاً للمعايير الطبية، لكن في التجارب استخدمت جرعات من العشبة تتراوح بين 6-15 غرام يومياً أما بالنسبة للأقراص والمستخلصات فيحددها الطبيب المختص، كما لا يجب أن تؤخذ عشبة العنزة ممن يتناولون أدوية ارتفاع ضغط الدم أو من يأخذون أدوية تسبب بطء تخثر الدم أو المقبلين على عمليات جراحية، ويجب التنويه أيضاً إلى أن بعض أنواع عشبة العنزة غير آمنة ربما عند استخدامها لفترة طويلة من الزمن أو بجرعات عالية، الاستخدام طويل الأمد لهذه الأشكال الأخرى من عشبة العنزة قد يسبب الدوار، والتقيؤ، وجفاف الفم، والعطش، والرعاف.

مجلة الرجل

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *