زواج سوداناس

د. أنور دفع الله: كنت أول طالب سوداني يحوز على درجة الدكتوراة في علوم الحاسوب من كوريا الجنوبية



شارك الموضوع :

حقيقية… عندنا مشكلة كسودانيين في خواتيم الأشياء “Finishing”…وإنما الأعمال بخواتيمها…
متأملا في عدد من المبادرات التطوعية والخيرية التي عملت فيها… أعتقد أن التجربة Experience كانت رائعة حقا…وبعضا من الذكرى Memory …إلا أن النهايات لم تكن سعيدة حقا!

لن أضرب مثل بالأعمال الحديثة نسبيا مثل “نفير” ولا الأعمال القديمة نسبيا مثل جمعية المطورين السودانيين (سودادف)…بل سأضرب مثل من المنتصف بعملي لسنوات في رابطة الجالية السودانية في كوريا… عملت فيها لمدة 5 سنوات… 2004 – 2008… مُنتخب من قبل أفراد الجالية السودانية في كوريا ل 5 دورات متتالية أكثرها بالتزكية فقط! وما أجمل الإنتخابات!!

بداية من عملي كسكرتير للأنشطة الى عملي كنائب لرئيس رابطة الجالية السودانية في كوريا لعدد من السنوات… تغيّر المكتب التنفيذي بالكامل وظللت أربط الأجيال المختلفة مع بعضها البعض… عملت مع أخوة رائعين وتعلمت منهم الكثير…

فهمت خلال تلك الفترة الكثير عن تداخل السياسة مع المجتمع وتعقيد العلاقات في مجتمعنا السوداني…. من الصعب رسم خط فاصل ما بين اللونين…هناك دائما منطقة رمادية في المنتصف، لا يستطيع أجدع زول عدم الضلوع فيها… فالمجتمع السوداني معقد جدا… مصاهرة وزمالة دراسة…وتقاطعات قبلية و الخ…
درجة التعارف لا تتعدى درجتين فقط…فاما أنك تعرف الزول …أو أنك تعرف زول بيعرف الزول…هذا هو!

ربما لاحظ أحد ما أن نهاية فترة عملي في رابطة الجالية السودانية تزامن مع بداية مبادرة فردية كنت قد قمت بها بكل شجاعة حينئذ…إنتاج فيديوهات ناقدة لنظام الحكم في السودان! فيديوهات أنور كنج في اليوتيوب كما يحلو للبعض إختزال المبادرة!

وبالطبع تم تطبيق نظام عزل وضغط على شخصي في كوريا من قبل السفير وطاقم السفارة حينئذ الى أن فارقت المكتب التنفيذي للجالية وأنا أبكي وأردد:
بلادي وإن جارت عليّ عزيزة *** وقومي وإن ضنوا عليّ كرام

حتى أنني فضّلت أن لا أحرج أحدا بما كان يتوقعه كثيرون وهو حفل وداع عقب تخرجي من الدكتوراة، كأول طالب سوداني يحوز على درجة الدكتوراة في علوم الحاسوب من كوريا الجنوبية…وعودتي الى أرض الوطن.

فارقت الأخوة والأخوات هناك على عُجالة… ولم أترك فرصة للوداع بصورة تليق بفترة أمتدت ل 7 سنوات في كوريا الجنوبية…درست فيها وعملت وتاجرت و بحثت وأنجبت طفلين و تعلمت كما أحب وأشتهي… رفعت رأس وطني كلما سنحت لي فرصة…مثّلت ودافعت وأستقبلت وودعت!

خلال فترة عملي في رابطة الجالية السودانية…قمنا باستقبال دبلوماسيين كُثر وأسرهم…وودعنا دبلوماسيين كُثر وأسرهم… لم يودعني أحد وأسرتي حينئذ…ربما لمواقفي من الحكومة…ربما لإنشغال الناس حينئذ… ربما وربما وربما…المهم أنها لم
لم تكن نهاية جيدة… من السبب، ليس مهما…المهم هو أن ال Finishing لم يكن بصورة جيدة…

حباني الله بنعمة النسيان وعوضني دائما طريق الى التفاؤل والأمل وفرص مستمرة للتعلّم ومشاركة ما أتعلمه بكل إنفتاح.
الحمد لله على هذه النعم… وأتعلم جاهدا كيف يمكن أن تكون النهايات جيدة عبر تقليل التوقعات…أن يكون كلا من التجربة والذكرى جميلين…

الحمد لله على كل حال ….

د. أنور دفع الله

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وطني السودان

        وانت كنت طالب في كوريا ولا لاجي في امريكا فاهم اه ياعم.فقط انا معاك في انو السودانيين في الغربه او الجاليات مقسمه الي قسمين معارضين للحكومه والمؤيدين ما قادرين نتفق نهاي

        الرد
      2. 2
        ابواحمد

        ارحم نفسك شنو اول طالب ينال دكتوراة في الكمبيوتر من كوريا

        الرد
      3. 3
        almillionare

        ارحم نفسك شنو اول طالب ينال دكتوراة في الكمبيوتر من كوريا

        الرد
      4. 4
        almillionare

        دي مشكلتك يا انور دائما تبحث عن الاضواء والشهرة
        عليك الله فككنا ياخي ملايين زيك قروا علوم الحاسوب لكن فاكينا في روحهم زيك كدا يعني انت لو قريت علم الذرة كان عملت شنو
        ارحم نفسك وارحمنا معاك , ياخي علوم الحاسوب ده بقي موضة قديمة

        الرد
      5. 5
        ابو حمدي

        سبحان الله والحمد لله الحقد الظاهر دا شنو يا اخوان نشجع ولا نهبط من المعنويات ربنا يوفقك ويجعل ليك في كل خطوة سلامة ويجعلك دائماً من الناجحين والى الامام

        الرد
      6. 6
        Teto

        من حق كل انسان ان يفرح بما تعلم ولكن لا تكن مغرور لهذة الدرجة واليك مثل بسيط الطالب السوداني في امريكا والذي لم يبلغ الحلم اخترع الساعة الالكترونية وهو فخر للسودان والسودانيين غير الكم الهائل من الدكاترة البروفيسرات المجهولين داخل وخارج الوطن العزيز واللذين لم تتاح لهم الامكانيات والظروف الصعبة التي لم تساعدهم فهؤلاء جنود مجهولين عليك بنشر ماتعلمت حتي لايكون عار عليك في حق الوطن والمواطن.

        الرد
      7. 7
        almillionare

        الاخ الكريم ابوحمدي المسالة ما مسالة حقد او خلافه بس الزول ده بحب الاضواء ولفت الانظار او FFR وانا بعرفه من التسعينات ايام البال توك , انا القدامك ده عندي شهادة IT في الكمبيونر لكن ما عامل بها فشخرة في المنتديات اي زول قاري لنفسه, اما الاخ teto الساعة تم اختراعة من الاف السنين 1525 وليس اختراع اليوم , لتصحيح المعلومة للناس الطالب السوداني عمل تعديل في الساعة وليس اختراع لان اصلا الساعة مخترعة من قبل . والطالب السوداني يستحق الاشادة لهذا العمل ومفخرة للسودان والسودانين , ده اذا ما كان هناك ابعاد سياسية وراء هذا الموضوع خاصة دعوة الرئيس اوباما للبيت الابيض وسفره للسعودية والضجة الاعلامية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *