زواج سوداناس

تعرض طبيبة للضرب من قبل مرافق بحوادث مستشفى أم درمان



شارك الموضوع :

تعرضت إحدى الطبيبات بقسم الحوادث والإصابات بمستشفى أم درمان التعليمي يوم أمس، للصفع من أحد مرافقي المرضى أثناء قيامها بعملها، مما دفع الطبيبة إلى فتح بلاغ في قسم شرطة الأوسط بأمدرمان.
وحسب متابعات (الجريدة) فقد وجد الحادثة استنكاراً من الأطباء والكوادر الصحية، ونوهوا الى أن التعدي على الأطباء أصبح ظاهرة مؤخراً، ووصفوا الحادثة بالمؤسفة، وشددوا على ضرورة توفير الحماية للكوادر العاملة بالقطاع الصحي واتخاذ خطوات جادة وعقوبات رادعة لكل من تسول له نفسه التعدي على العاملين في القطاع الصحي.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        احمد

        نكرر انه من الضرورى إيجاد الية محاسبية واضحة وحاسمة لمعالجة مشاكل التقصير الطبى والاهمال بالإضافة للأخطاء الطبية …حتى لا تتكرر مثل هذه الأمور. ..

        الرد
      2. 2
        atbarawi

        هذا للاسف لان الاطباء في السودان يعاملون المرضى ومرافقيهم كانهم حيوانات – ازدراء وتحقير وكبرياء من الاطباء – وهكذا يفعلون فلما لا يضربون ؟؟؟؟ انصحوهم ولن تروا من المواطنين الا كل احترام وتقدير تجاه الطبيب او الطبيبة ( الانسان )

        الرد
      3. 3
        نصيحنجى

        بعض الاطباء والطبيبات متعجرفين ورافعين نخرتم فوق واخر استهتار وتطاول على المرضى والمرافقين لذلك واكرر بعضهم
        يستاهل الجلد واللطم على وجهه على الاقل يتادب ويعرف كيف يعامل خلق الله.

        الرد
      4. 4
        عارف وفاهم

        الظاهرة أكبر من تعدي على أطباء أو تحطيم الأجهزة الطبية، ولكنها أكبر من ذلك بكثير و هي نتاج عدة عوامل ،جزء منها ضعف رواتب الأطباء، وجزء آخر سوء بيئة العمل الطبي في المستشفيات، وجزء منها هجرة الأطباء ( التي لم تكن تزعج وزارة الصحة) مما يُسبب ضغطاً على الطواقم الطبية المتبقية وعاملة في المستشفيات التي تنقُصها المعينات والأجهزة والمعامل، والجزء الأهم والأكبر هو مجئ المواطن المريض طلباً للعلاج فلا يجده، وإن وجده ، وجده بعد إرهاق ومعاناة وصرف ما في يده ورزق غداً إذا لم يكفيه الحاضر، وجزء أيضاً حينما يأتي مع المريض مُرافق يأمل أن يجد مريضه بعض العناية فيُصدم بعدم صلاحية الأجهزة الطبية، لذا طالما توفرت الأسباب المذكورة أعلاه ، ولم توجد طريقة لإزالتها فسيستمر تعدِي كل طرف على الآخر إلى ما لانهاية ،فلتبحث وزارة الصحة عن علاج للمشكلة الأساسية . والله من وراء القصد.

        الرد
      5. 5
        أحمد-عطبراوى -نصيحنجى

        والله أنتم تستاهلون الضرب ..تفتوا وتشرعوا من غير ما تفهموا الحاصل ..هذا حقد ليس إلا

        الرد
      6. 6
        أحمد-عطبراوى -نصيحنجى

        شكرا الاخ عارف وفاهم –فعلا عارف وفاهم مااتسرعت فى الرد زى انصاف الرجال التلاتة الفوق ديل
        انا حارس باب المستشفى 14سنة بعض المرافقين شايفين نفسه شديد.. وعاملين فيها يا دنيا مافيك الا انا

        الرد
        1. 6.1
          عارف وفاهم

          عليك الله يا أحمد-عطبراوى -نصيحنجى، أمانة في ذِمتك التعليقات الجاية دي ما تعليقاتك ؟ رقم1،2،3،5

          الرد
      7. 7
        احمد

        ايضا نتمنى ان تشمل المحاسبية الحراس او البوابين بالمستشفيات لانهم جزء اصيل فى عملية التستر على الاخطاء الطبية واضطهاد المرضى من قبل العاملين فى الحقل الصحى….

        الرد
      8. 8
        ناصر

        يا اخ عارف نحن شبعنا من شماعة المرتبات وبيئة العمل دى…الطبيب عندنا بيغطى ضعفة بابجديات مهنتة بان يكون فظ ومتعجرف امام المرضى ومرافقيهم…يعنى حكاية انك تسال الطبيب مجرد استفسار يقول ليك اتت عاوز تورينى شغلى…سمعناها عشرات المرات….
        …الطب مهنة انسانية تحتاج الى ان يرتفع ممتهنها الى تلك الدرجة والا فعلية ان يتحمل التبعات من المرضى والمرافقين…

        الرد
      9. 9
        مصطفى

        كل الذبن اتيحت لهم فرصة العيش خارج السودان خاصة فى الدول الأوربية يجدون فرقا كبيراً فى اخلاق وممارسات المهنة بالسودان…
        …كمثال بسيط…تنوير المريض عن طبيعة المرض وتبعاتة واسليب الوقاية منة تعتبر من ابسط حقوق المريض على الطبيب…وهذا الامر شبة منعدم فى السودان الا من رحم ربى…

        الرد
        1. 9.1
          سودانى مغبووووون

          الدكتور لو سالتو في السودان ( وانت دافع حق الكشف مبلغ وقدره وحاجز ليك تلاته شهور عشان سعادتو يتكرم ويشوف خلقتك ) لو سالتو عندى شنو .. اول رد منو ( طيب ماتجى تقعد مكانى ده ) … ده لو ماطردك .. ياخى الشحاد بيقول ليك اتصدق عليهو بكلمة طيبه لو ماعندك تديهو

          الرد
      10. 10
        احمد

        الظاهر انو عارف وفاهم ده من أقارب الطبيبة. ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *